| الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 14/يناير/2020 - 12:16 م

صحف أجنبية: انهيار الاقتصاد والغضب الشعبي وعدم الشفافية تهدد النظام الإيراني

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176145

سيطرت التظاهرات الإيرانية على العناوين الرئيسية للصحف الأجنبية صباح اليوم، بسبب اشتعال التظاهرات أكثر، وعدم قدرة النظام على احتواء الأزمة وساء الأمر بإطلاق النيران الحية على المتظاهرين أو الإعلان عن اعتقال عدد من المسؤولين عن إسقاط الطائرة الأوكرانية.


الجارديان: المظاهرات تهدد النظام الإيراني

صحف أجنبية: انهيار

أكدت صحيفة "الجارديان" البريطانية، أن التظاهرات مستمرة في الاشتعال في شوارع إيران، وأظهرت مقاطع فيديو جديدة استخدام القوات للذخائر الحية لتفريق المتظاهرين. 


وتابعت أن الأزمة أسفرت عن سقوط عدد كبير من الجرحى وفقًا لشهود العيان، إلا أن هذا الترهيب والقمع لم يثني المتظاهرين عن التعبير عن غضبهم.

وأضافت أن أزمة الطائرة الأوكرانية كانت نقطة النهاية بين النظام والشعب، فلم تعد المطالب إصلاحية وإنما برحيل النظام وعلى رأسه المرشد الأعلى آية الله خامنئي.

صحف أجنبية: انهيار

وأشارت إلى أن الاحتجاجات وصلت لجامعتين في إيران وعلى الرغم من أن الاحتجاجات في الحرم الجامعي ليست بالشيء العادي في إيران إلا أن الأزمات الاقتصادية المزمنة والقمع الوحشي بالإضافة إلى حادث الطائرة كانت كفيلة لإعادة التظاهرات مرة أخرى والتي اشتعلت آخر مرة في شهر نوفمبر الماضي وقمعها النظام بشكل وحشي. 


وأكدت الصحيفة أن هناك اشمئزازا شعبيا كبيرا من النظام، ولم تعد هناك أي فرصة لإصلاح أخطاء النظام التي زادت واستفحلت خلال الأشهر الأخيرة. 

وقال محللون إن الاحتجاجات المتجددة المناهضة للحكومة كانت تتركز بين الطبقات الوسطى المضطربة والطلاب ولم تكن تمثل تهديدا وجوديا للحكومة، ولكن رد الفعل العكسي الشعبي بعد الاضطرابات الأخيرة يهدد النظام بشكل كبير.

وقالت دينا أسفندياري، المتخصصة في شؤون إيران في مركز سينشري فاونتيشنك: "كان يعتقد النظام بأنهم سيحصلون على استراحة بعد الأزمة الأميركية ومقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس، ولكنهم دمروا أنفسهم".

نيويورك تايمز: كابوس الانهيار الاقتصادي يجتاح إيران

صحف أجنبية: انهيار

أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن الأزمات الاقتصادية الإيرانية المزمنة، كابوس يواجه النظام ويهدد وجوده. 


وتابعت أنه خوفًا من الغضب العام من الاقتصاد المتدهور، يبدو أن قادة إيران يتجهون إلى الداخل، متراجعين عن التصعيد.

وأضافت أن إيران تواجه أزمة اقتصادية بائسة، وظائف نادرة، أسعار المواد الغذائية وغيرها من الضروريات مرتفعة للغاية، فالاقتصاد يتقلص بسرعة، ويشعر الإيرانيون بالاشمئزاز بشكل متزايد. 

وأشارت إلى أنه منذ أسبوع واحد فقط، تمت إعادة توجيه مثل هذه المشاعر بسبب الغضب من مقتل إدارة ترامب في 3 يناير لسليماني وحاولت السلطات استغلال الحادث لكسب الشارع مرة الأخرى، إلا أن الأمر انقلب عليهم، واندلعت الاحتجاجات من جديد مطلع الأسبوع في طهران، ثم استمرت يوم الإثنين، بعد اعتراف الحكومة المذهل بأنها كانت - على الرغم من ثلاثة أيام من الإنكار - مسؤولة عن إسقاط الطائرة الأوكرانية.

إيه بي سي: إيران تواصل تضليل العالم والشارع بعدم الشفافية

صحف أجنبية: انهيار

أكدت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، أن النظام الإيراني بدأ حملة اعتقالات لمعاقبة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الأوكرانية. 


وتابعت أن كل هذه محاولات بائسة من النظام لاحتواء الغضب الشعبي والدولي من الحادث، خصوصًا وأن الحادث أشعل الغضب الشعبي بصورة كبيرة.

وأضافت أن النظام الإيراني مازال يتعامل بعدم شفافية، حيث أعلن عن اعتقال عدد من المسؤولين عن الحادث ولم يكشف هويتهم أو عددهم.

وأشارت إلى أن إعادة إطلاق النيران الحية على المتظاهرين وعدم الشفافية في التعامل زادت من الغضب الشعبي ضد النظام، حيث خرج المتظاهرون في كل مكان.