| الإثنين 09 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية: حصر تكليف الحشد بمهام أمنية بالقائد العام فقط المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية: توجيه من القائد العام بمنع تدخل الحشد الشعبي في قضايا تخص الأمن زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي: التظاهرات التي سيشهدها العراق غداً ستكون تخريبية وستؤدي إلى سقوط أكبر عدد من القتلى العراق: قائد شرطة محافظة كربلاء يعلن رفع حالة الإنذار لأعلى درجة في جميع الوحدات العسكرية مصدر في وزارة الدفاع العراقية: المجلس الوطني للأمن يقرر سحب جميع فصائل الحشد الشعبي من بغداد ومنع تحرك أي فصيل منه من مواقعه إلا بموافقة مسبقة الخارجية الفرنسية: المؤتمر سيشهد دعوة المجتمع الدولي من أجل تشكيل حكومة فاعلة وذات مصداقية في لبنان الخارجية الفرنسية: هدف المؤتمر هو الدفع باتجاه حكومة جديدة في لبنان تأخد القرارات اللازمة لتحسين الوضع الاقتصادي الخارجية الفرنسية: باريس ستستضيف مؤتمرا دوليا بشأن لبنان في 11 ديسمبر القوى السياسية في العراق تتفق على 4 مرشحين سيتم اختيار أحدهم لتولي رئاسة الوزراء وسيعلن عن اسم المرشح خلال أيام دعوات لتظاهرات استنكاراً لعمليات الاغتيال في العراق وللمطالبة بحماية المتظاهرين
الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 03:11 ص

واشنطن تعاقب شركات تركية دعمت "داعش"

واشنطن تعاقب شركات
arabmubasher.com/167052

بعد يوم من قرار وزارة الخزانة الاميركية بوضع شركات تركية ورجلى اعمال تركيين في قائمة الارهاب, بسبب مساعدات قدموها الى تنظيم "داعش"، قال مسئول في الوزارة ان الوزارة تدرس "قائمة طويلة لشركات ومؤسسات في دول كثيرة"، قدمت مساعدات الى تنظيم الدولة الاسلامية. 

وان هذا يضع هذه الشركات والمؤسسات في "قائمة دعم الارهاب، اذا ليس ممارسة الارهاب". قال تلفزيون "سى ان ان" امس الثلاثاء، ان وزارة الخزانة تعمل وفق خطة استراتيجية لمرحلة ما بعد سقوط التنظيم الارهابي، وتعتمد على اجرائين: الاول: القضاء على كل ما تبقى من موارد "داعش" الاقتصادية في سوريا والعراق. والثانى: متابعة بقية الاجانب، شركات وافراد، الذين لعبوا ادوارا كبيرة في دعم دولة داعش". 

واضافت القناة التلفزيونية ان وثائق دولة "داعش" التى حصلت عليها وكالة الاستخبارات المركزية (سى اى ايه) اوضحت معاملات خارجية كثيرة بين دولة داعش وشركات ومؤسسات اجنبية. وان العقوبات التى ستفرضها وزارة الخزانة الاميركية على هؤلاء ليست لها صلة بوجود، او عدم وجود، موافقات من دول هذه الشركات والمؤسسات الاجنبية.

نقلت وكالة "رويترز" اول من أمس بيان وزارة الخزانة الاميركية بانها وضعت أربع شركات تركية، ورجلى اعمال تركيين، يعملون فى سوريا، وتركيا، والخليج، وأوروبا، "لتقديمهم دعما ماليا ولوجسيتيكيا لتنظيم "داعش" ، وذلك بمقتضى أمر تنفيذي من البيت الابيض يفرض عقوبات على الإرهابيين ومن يقدمون مساعدات أو مختلف انواع الدعم لهم.

ايضا، وضعت الوزارة منظمة نجاة للرعاية الاجتماعية، ومقرها أفغانستان، في القائمة. وايضا، وضعت اسمى اثنين من كبار مسؤوليها، هما سيد حبيب أحمد خان وروح الله وكيل، لدعم فرع داعش في أفغانستان". 

ونقلت "رويترز" تصريحات ادلى بها وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، قال فيها ان ما حدث "استمرار للضغط على التنظيم الارهابى بعد قتل زعيمه أبو بكر البغدادي في عمليات نفذتها القوات الخاصة الأمريكية". 

واضاف: "بعد العملية التي استهدفت البغدادي وحققت نجاحا كبيرا، فإن إدارة الرئيس ترامب عازمة على تدمير باقي شبكة الخلايا الإرهابية في داعش تدميرا تاما".