| الخميس 14 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
السبت 09/نوفمبر/2019 - 08:45 ص

المجلس المركزي لليهود في ألمانيا يدعو إلى الهدوء رغم ارتفاع الجرائم المعادية للسامية

المجلس المركزي لليهود
arabmubasher.com/164242

دعا رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، يوزيف شوستر، إلى الحفاظ على الهدوء رغم تزايد الجرائم المعادية للسامية.

وقال شوستر في تصريحات لصحيفة "نورد فيست-تسايتونج" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "ليس الأمر كما لو كان عليك أن تختبئ كيهودي في ألمانيا. هناك مناطق ساخنة ، خاصة في المدن الكبرى. أنا أفكر في برلين أو دورتموند، على سبيل المثال، حيث توجد مراكز نشاط تحتاج إلى معالجة مكثفة".

في الوقت نفسه، ذكر شوستر بمناسبة ذكرى "ليلة الزجاج المكسور" عام 1938، التي تحل غدا الأحد، يجب بذل الجهود حتى لا تدخل مثل هذه الأحداث في طي النسيان، مضيفا أن "ليلة الزجاج المكسور" أوضحت للجميع في أي اتجاه تتطور النازية، وقال: "من الجيد وجود هذه الأيام التذكارية التي تجعلنا نتوقف وننظر إلى الوراء".

يُذكر أنه في ليلة التاسع حتى العاشر من تشرين ثان/نوفمبر عام 1938 أضرم نازيون في كافة أنحاء ألمانيا النار في معابد ومتاجر ومنازل يهودية، وقاموا بإساءة معاملة، وخطف، وقتل مواطنين يهود.

لكن ماكس بريفوروزكي، رئيس الجالية اليهودية في مدينة هاله شرقي ألمانيا، حذر من أن "معاداة السامية أصبحت أكثر وضوحا في ألمانيا".

وقال بريفوروزكي في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية الصادرة مطلع هذا الأسبوع: "إذا لم نتخذ تدابير ضد معاداة السامية وكراهية اليهود ، فلا أدري ما إذا كان للجالية اليهودية في ألمانيا أي مستقبل على الإطلاق".

وأضاف بريفوروزكي: "أرى أوجه شبه بين التاسع من تشرين ثان/نوفمبر 1938 والتاسع من تشرين أول/أكتوبر 2019، يوم الهجوم على معبدنا اليهودي في هاله".

يُذكر أن ألمانيا مدججا بالسلاح، حاول في التاسع من تشرين أول/أكتوبر الماضي التسلل إلى معبد يهودي في مدينة هاله، حيث كان يتواجد نحو 50 فردا للاحتفال بأهم عيد يهودي، يوم كيبور.

وعندما أخفق الرجل في خططه، قام بإطلاق النار على أفراد في الشارع، ما أسفر عن مقتل امرأة 40/ عاما/، ورجل 20/ عاما/ كانا داخل مطعم للشاورما، كما أصاب آخرين.

وقد اعترف المتهم، الذي يقبع حاليا في السجن الاحتياطي، بارتكاب الجريمة وبدوافعه اليمينية المتطرفة المعادية للسامية.