| الأحد 16 يونيو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مسؤولون يحذرون من تسونامي في نيوزيلندا إثر زلزال عنيف بقوة 7.4 درجات ولي العهد السعودي: ملتزمون بالطرح الأولي العام لشركة أرامكو السعودية، وفق الظروف الملائمة، وفي الوقت المناسب .. وأتوقع أن يكون ذلك بين عام 2020 وبداية عام 2021 ولي العهد السعودي: الهجمات التي شنتها إيران في الآونة الأخيرة تتطلب اتخاذ المجتمع الدولي موقفا حازما ولي العهد السعودي :المتهمون بارتكاب جريمة قتل خاشقجي موظفون حكوميون ونسعى لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل ولي العهد السعودي: العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية ولي العهد السعودي : ارتفاع أصول صندوق الاستثمارات العامة السعودي مما يقارب 500 مليار ريال إلى ما يقارب تريليون ريال ولي العهد السعودي :المركز الوطني للتخصيص يقوم حالياً بالعمل على إنهاء اتفاقيات تتجاوز قيمتها ملياري ريال في مجالات عدة تشمل مطاحن الدقيق والخدمات الطبية وخدمات الشحن ولي العهد السعودي: عمليات التحالف في اليمن بدأت بعد أن استنفد المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الأطراف اليمنية وميليشيا الحوثي ولي العهد السعودي: ماضون من دون تردد في التصدي بشكل حازم لكل أشكال التطرف والطائفية والسياسات الداعمة لهما ولي العهد السعودي: تاريخيا تمكنت المملكة من التعايش مع حلفائها الرئيسيين ولا نقبل بأقل من المعاملة بالمثل فيما يتعلق بسيادتنا وشؤوننا الداخلية
الخميس 23/مايو/2019 - 02:08 ص

عريقات: من يدافع عن الشعب الفلسطيني يدعم محمود عباس

عريقات: من يدافع
arabmubasher.com/121246

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن من يريد الدفاع عن مصالح الشعب الفلسطيني عليه أن يدعم موقف الإجماع الفلسطيني ممثلا بموقف الرئيس محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والفصائل والحركات الفلسطينية كافة والشخصيات الوطنية والقطاع الخاص.
وقال عريقات - في بيان الأربعاء - "نثمن عاليا هذا الإجماع الفلسطيني بالانتصار لحقوقنا الوطنية المشروعة"، مشددًا على أن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، لم تفوض أحدا للحديث باسمها و"لا نريد أن نزايد على أحد أو ننتقص من مصالح أحد، ولكن وعلى ضوء قرارات الإدارة الأميركية قررنا عدم المشاركة في المؤتمر الذي اقترحت الإدارة الأميركية عقده في المنامة بأي شكل من الأشكال".
وأعرب عريقات عن شكره العميق لموقف الإجماع الدولي في مجلس الأمن، الذي عارض مواقف الإدارة الأميركية تجاه محاولات إسقاط حل الدولتين على حدود 1967 وقضايا القدس واللاجئين والاستيطان والحدود.
في سياق آخر، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية "نعاهد أسر شهدائنا وأسرانا أننا سنبقى على العهد، فكما عاهدنا الله وأقسمنا اليمين أن نبقى مخلصين لفلسطين، أيضا أقسمنا اليمين أن نبقى مخلصين لدم الشهداء والأسرى وعائلاتهم".
وأضاف اشتية - خلال مشاركته في الإفطار الرمضاني الجماعي لأسر الشهداء، الذي أقامه التجمع الوطني لأسر الشهداء، مساء اليوم الأربعاء في رام الله- "نحن اليوم تشن علينا حرب من الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل، حرب من نوع جديد، إضافة إلى الحرب على الأرض والهوية والإنسان، هناك حرب مالية، هذه الحرب التي تعتقد الإدارة الأميركية أنها تبتزنا من أجل مواقف سياسية، وباسمكم جميعا نقول إن الرئيس محمود عباس ونحن معه، سنبقى الأوفياء لدم الشهداء والأسرى مهما كان شكل الحرب المعلنة علينا".
وتابع "المركب الثاني من صفقة القرن سيبدأ بعد أيام، بعد إنجاز المركب الأول المتمثل بنقل السفارة وتجفيف الأموال عن منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وعلينا، والآن سيعقد الشق الاقتصادي من صفقة القرن، ونحن لسنا طرفا مع هذا ولا نريد أن يشارك أحد، لم نستشر ولن نكون طرفا، نحن لا نبحث عن لقمة عيش، نبحث عن عزة نفس وكرامة ودولة مستقلة وعاصمتها القدس".
وأردف اشتية "اليوم وضعنا الاقتصادي صعب وتسلمنا الحكومة في ظروف صعبة، ويشرفني أن أقف على هذه المنصة بتكليف من الرئيس محمود عباس، والوزراء، لكي نكون خدما لشعبنا، واستراتيجيتنا تعزيز المواطنين على أرضهم وتعزيز صمود أهلنا في القدس، وتحقيق الوحدة الوطنية".
واستطرد "نحن على العهد، وكما كلفنا الرئيس أن نعمل من أجل مساعدة أهلنا في غزة سنبقى أوفياء لأهلنا هناك، ونحن في الحكومة سنبقي الباب مفتوحا، لننهي الانقسام ولنشكل حكومة وحدة وطنية".
واختتم اشتية "نترحم على شهدائنا في هذا اليوم الفضيل، وندعو لجرحانا بالشفاء، ولن يهدأ لنا بال ما دام أسرانا في السجون، والأولوية للشهداء والأسرى وعائلاتهم لو بقي معنا قرش واحد".