| الخميس 12 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 08:55 م

مشروع سد النهضة الإثيوبي مصدر توتر إقليمي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/170655

يشكل مشروع سد النهضة الضخم على النيل الأزرق الذي أطلقته إثيوبيا عام 2011، مصدراً لتوتر إقليمي خصوصاً مع مصر التي يمدها النيل بنسبة 90% من احتياجاتها المائية.

يبلغ طول نهر النيل 6695 كيلومتراً، وهو يعدّ بذلك، مع الأمازون، النهر الأطول في العالم، لكنه يشكل بالإضافة إلى ذلك مصدراً حيوياً للإمدادات المائية وللطاقة الكهرومائية في منطقة إفريقية قاحلة.

وتساوي مساحة حوض النيل ثلاثة ملايين كيلومتر مربع، أي 10% من مساحة القارة الإفريقية، ويتوزع بين عشر دول هي: بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإثيوبيا وكينيا وأوغندا وروندا وجنوب السودان والسودان وتنزانيا.

ويقدر مستوى تدفقه السنوي بنحو 84 مليار متر مكعب.

ويلتقي النيل الأزرق الذي ينبع من إثيوبيا بالنيل الأبيض في الخرطوم ليشكلا معاً نهر النيل الذي يعبر السودان ومصر ويصبّ في البحر المتوسط.

أطلقت إثيوبيا في عام 2011 مشروعاً تقدّر قيمته بنحو 4 مليارات دولار، يهدف إلى بناء أكبر سد لإنتاج الطاقة الكهرومائية في إفريقيا، بقدرة إنتاج تفوق ستة آلاف ميغاوات.

ويقع سد النهضة على النيل الأزرق على بعد نحو 30 كلم من الحدود مع السودان، ويفترض أن يبلغ طوله 1,8 كلم وارتفاعه 145 متراً. ويجب أن يبدأ هذا المشروع بإنتاج الكهرباء بحلول عام 2020، وأن يشغل بشكل كامل بحلول عام 2022.

يمدّ النيل مصر، وهي بلد قاحل يبلغ عدد سكانه 100 مليون نسمة، بنسبة 90% من احتياجاتها المائية والزراعية.

وتتمسك مصر بـ"حق تاريخي" لها في مياه النيل الذي تضمنه سلسلة اتفاقات مبرمة منذ عام 1929. حينها، حصلت مصر على حق الفيتو على بناء أي مشاريع على النهر.

وفي عام 1959، حصلت مصر بموجب اتفاق مع الخرطوم حول توزيع مياه النيل، على حصة بنسبة 66% من كمية التدفق السنوي للنيل، مقابل 22% للسودان.

لكن في عام 2010، وقَّعت دول حوض النيل على اتفاق جديد رغم معارضة مصر والسودان، ينص على إلغاء حق النقض الذي تتمتع به مصر، ويسمح بإقامة مشاريع ري ومشاريع سدود لإنتاج الطاقة.

تؤكد إثيوبيا، القوة الإقليمية الصاعدة، على أن مشروع سد النهضة أساسي من أجل نموها، وأنه لن يؤثر على مستوى تدفق المياه.

وتخشى مصر من جهتها من وتيرة امتلاء الخزان الضخم لسد النهضة الذي يتسع لـ74 مليار متر مكعب من المياه. وإذا امتلأ هذا الخزان خلال فترة قصيرة، فإن جريان مياه النيل على امتداد مصر سينخفض بشكل كبير.

مطلع تشرين الأول/أكتوبر، وصلت مفاوضات بين الخرطوم ومصر وإثيوبيا إلى حائط مسدود، وفق القاهرة، التي تحاول منذ ذلك الحين إدخال وساطة دولية في المفاوضات.

واجتمع وزراء خارجية الدول الثلاث في 6 تشرين الثاني/نوفمبر في واشنطن، واتفقوا على التوصل لاتفاق بحلول كانون الثاني/يناير 2020.

واستأنفت الدول الثلاث مفاوضاتها الاثنين في القاهرة.