| الأحد 17 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الأحد 20/أكتوبر/2019 - 10:41 ص

مفاوضات كويتية سعودية لاستئناف الإنتاج النفطي

مفاوضات كويتية سعودية
arabmubasher.com/158590

كشفت وسائل إعلام كويتية اليوم الأحد، عن اتفاق كل من الكويت والسعودية، على استئناف الإنتاج النفطى مما يسمى بـ"المنطقة المقسومة" بين البلدين، فيما أكدت وزارة الخارجية الكويتية، أن المفاوضات بين الجانبين مازالت مستمرة.

وقالت مصادر وصفت بـ"المطلعة" لعدد من وسائل الإعلام الكويتية، أنه من المتوقع بدء التشغيل الفعلي لـ"المنطقة المقسومة" بين الكويت والسعودية خلال 20 يومًا على أقصى تقدير، لافتة إلى أن عودة الإنتاج ستؤدي إلى زيادة نمو الناتج المحلي الكويتي الإجمالي بنسبة تصل إلى 5.5%، لترتفع حصة الكويت بواقع 300 ألف برميل يوميًا.

وأوضحت أن عودة الإنتاج، جاءت بعد مفاوضات وصفتها بـ"الماراثونية المتواصلة"، أجراها مسؤولون كويتيون على مدى الشهور الماضية، والتي شهدت تحركًا ملموسًا بعد تولي وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان مهام الوزارة؛ وذلك بعد 5 سنوات من توقف الإنتاج في "المنطقة المقسومة".

وأشارت إلى أن الجانبين ناقشا كافة التفاصيل والاتفاق على كل بنود اتفاقية "المنطقة المقسومة"، وفي انتظار اعتماد الحكومتين الكويتية والسعودية للاتفاقية، وفقًا للأنظمة البروتوكولية في الجانبين.

ومن جهته، أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، أن المفاوضات مع الجانب السعودي، بشأن عودة إنتاج النفط من "المنطقة المقسومة" بين البلدين، مازالت مستمرة، واصفا في الوقت نفسه أجواء تلك المفاوضات بـ"الإيجابية جدًا".

وأضاف الجارالله – في تصريح صحفي –إنه عندما يتم الاتفاق النهائي بشأن "المنطقة المقسومة"، سيبدأ البلدان الحديث عن عودة إنتاج النفط.

تجدر الإشارة إلى أن المنطقة المقسومة تقع على الحدود الكويتية – السعودية، وتبلغ مساحتها 5700 كلم مربع، وتضم حقلى نفط، هما (الخفجي والوفرة)، والتى تصل طاقتهما الانتاجية إلى نحو نصف مليون برميل يوميا من النفط الخام؛ حيث اتفقت الكويت والسعودية في يوليو 1965، على تقاسم الثروات الطبيعية الموجودة فى تلك المنطقة، مع تبادل إدارة حقلى النفط بين البلدين كل ثلاث سنوات.