| الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 31/يناير/2020 - 10:49 ص

استبعاد قيادات بارزة في قناة "الشرق" بعد كشف فسادهم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176272

يستمر مسلسل الفضائح والأزمات التي تتعرض لها قنوات الإخوان في تركيا، الممولة من قبل أمير قطر تميم بن حمد، ولا سيما قناة الشرق، التي سيطر العاملون في القناة على موقعها الرسمي وحسابيها عبر منصتَيْ تويتر وإنستجرام، ردًا على التسريبات الأخيرة التي أكّدت تلقي الإدارة ملايين الدولارات شهريًا من الإرهابي ياسر العمدة، دون أن ينعكس ذلك على تحسن أحوالهم المعيشية. كما نشر العاملون بالقناة عقودا خاصة بحقوق بث وتوزيع بعض الأعمال الوثائقية، عبر حساب القناة الرسمي على "تويتر"، والتي قُدرت قيمتها بنحو 5500 دولار مقابل حقوق بث وتوزيع بعض الأعمال الوثائقية، التي وصفها بعض العاملين بالقناة بـ"التافهة".


استبعاد القيادات 

أزمات قناة الشرق وفضائح الإخوان الهاربين إلى تركيا استفزت تميم، وكشفت مصادر عن إصداره أوامر باستبعاد قيادات بارزة في قناة "الشرق" بعد فضح فسادهم.

استبعاد قيادات بارزة

فيما أكدت المصادر أن أمير قطر طالب بالاستغناء عن الإعلامي الإخواني الهارب "معتز مطر" نتيجة غضب العاملين عليه، وتسريب عقد بالراتب الذي يتقاضاه البالغ 60 ألف دولار شهريا.


وأوضحت المصادر أن تميم شعر بانزعاج كبير من طمع الإخوان، وأن الأموال القطرية تُدفع بينما لم يعد أحد يستمع أو يتأثر بالإخوان، خاصة بعد الفشل في الدعوات لإثارة الفوضى في ذكرى 25 يناير. 

وقالت المصادر: "تميم طلب بالاستغناء عن القيادات في القناة التي يمولها، وخفض الميزانية المخصصة للقناة، وطلب من الحكومة التركية طردهم من تركيا". 

مبالغ خيالية 

نشر العاملون في قناة الشرق، قيمة عقد الإخواني الهارب معتز مطر، والذي جاء فيه أنَّه يحصل على 60 ألف دولار شهريًا، بواقع 3 آلاف دولار في الحلقة، إضافة لنشر صورة من عقد الإخواني الهارب هشام عبدالحميد مع القناة، والذي جاء فيه أنَّه حصل خلال عام 2017 على 13 ألف دولار في الموسم الواحد بما يعادل 200 ألف جنيه مصري.

لم تكن تلك الأزمة هي الأولى داخل القناة منذ اشتراها أيمن نور من مالكها السابق باسم خفاجي، في 2015، بمبلغ 20 مليون دولار، وفقًا لبيان أصدرته القناة، حيث خرج العاملون بالقناة، في أغسطس عام 2017، يتهمون نور بعدم دفع رواتبهم، متهمين إياه أيضًا بالحصول على ملايين الدولارات تحت مزاعم دفع الرواتب، وهي نفس الأزمة التي تكررت في أوائل العام ذاته.

أزمة سابقة

وفي ديسمبر 2017 تكررت أزمة العاملين في القناة، بسبب عدم دفع رواتبهم وأقدم بعضهم على الاستقالة، الأمر الذي اضطر نور للإعلان عن جمعية عمومية لمجلس أمناء الشرق، خرج بعدها سيف عبدالفتاح مهاجمًا نور ومتهمًا إياه بالاحتيال، لتتصاعد الأزمة وتشتعل بعد إيقاف نور لرواتب العاملين في القناة باستثناء عدد بسيط من المقدمين الداعمين والموالين له، ما زاد من حالة تمرد عدد كبير من العاملين في القناة، ليرد نور بوقف بعضهم عن العمل نهائيًا، وعلى رأسهم الممثل هشام عبد الله.

استبعاد قيادات بارزة

وفي يناير 2018 أصدر أيمن نور بيانًا يصف فيه المعترضين على قراراته والمتمردين، بـ"الحمقى والمتخلفين والذباب الإلكتروني"، الأمر الذي تسبب في حالة كبيرة من الغضب لدى العاملين، إلى جانب أزمة أخرى كشف عنها المذيع الإخواني سامي كمال الدين، في تدوينة له عبر "فيسبوك" قال فيها: "يبدو أن الأزمة تتلخص فيما قالته سكرتيرة أيمن نور للعاملين.. هذه معركة بين باشا ابن باشا ومجموعة من الجعانين".