| الثلاثاء 21 يناير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 07/يناير/2020 - 10:11 م

بعد تحرير قائد الجيش الوطني الليبي خليفة فتر لمدينة سرت كاملة، اصبح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أزمة، مما جعله يبحث عن مساعدة مع تميم بن حمد

حصري.. أردوغان يطلب دعماً سريعاً من تميم لإنقاذ قواته بعد خسارتها في "سرت"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176108

شكَّل إعلان الجيش الوطني الليبي، تحرير مدينة سرت بالكامل، نقطة تحوّل في الصراع الحالي مع ميليشيات حكومة فايز السراج، فضلا عن توتر لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظرا لموقع سرت الإستراتيجي.

حصري.. أردوغان يطلب

وتكتسب المدينة أهمية إستراتيجية في تحديد مسار المواجهات، وفقا لخصائص عدة، تتمتع بها، لاسيما موقعها الجغرافي؛ إذ تقع على منتصف الساحل بين طرابلس وبنغازي.

"أردوغان" بات يبحث عن حل لأزمته الحالية في ليبيا، بعد السيطرة على سرت؛ لذا اتجه إلى حليفه الأمير تميم بن حمد، والذي يتمتع بسيطرة مع الميليشيات الإرهابية في الكثير من الدول الإفريقية.

الاتجاه إلى إفريقيا

وكشفت مصادر رفيعة المستوى  لـ"العرب مباشر"، عن اتصال هاتفي بين "أردوغان" وتميم"، خلال الساعات الأخيرة من اليوم طلب فيها الأول أن يقوم الثاني بإنقاذ ميليشيا الوفاق من ورطتها بعد الخسارة الفادحة في سرت تمهيدا لدخول القوات التركية.

حصري.. أردوغان يطلب

وأكدت المصادر، أن أردوغان طالب تميم بسرعة  ضخ الأموال لعناصر إفريقية لمساعدة قوات أردوغان في ليبيا، ووعده الأخير بإرسال مقاتلين من دولة إفريقية قريبة من ليبيا لدعم الوفاق.

وصول مساعدات قطرية

فيما كشفت تقارير عربية عن وصول ثلاث طائرات شحن عسكري قطرية، إلى إحدى القواعد الجوية في طرابلس،  خلال الساعات الأخيرة ضمن مؤامرات لنشر الفوضى والتخريب في ليبيا عبر ميليشيات رئيس حكومة الوفاق الإرهابية فايز السراج.

ووفقا للتقارير، فإن إحدى الطائرات الثلاث كانت تقل مسلحين قادمين من القاعدة العسكرية التركية في الدوحة، وطائرتين أخريين وصلتا عبر الأجواء الجوية التركية، وتحملان شحنة ضخمة من الأسلحة والمدرعات التي تشتريها حكومة تميم، لمساندة القوات التركية التي بدأت التوافد على ليبيا خلال الـ48 ساعة الماضية.

السيطرة على سرت

من ناحية أخرى، فإنه بالسيطرة على المدينة الساحلية، يكون الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير، خليفة حفتر، قد قطع الطريق على الميليشيات للوصول إلى حقول النفط الرئيسية في البلاد؛ إذ تعد سرت البوابة إلى حقول النفط في البريقة ورأس لانوف والسدرة.

حصري.. أردوغان يطلب

ويمنع تحرير المدينة تسلل الميليشيات إلى قاعدة الجفرة العسكرية الرئيسية التي تقع جنوب سرت.

وعادت سرت إلى واجهة الأحداث في مايو 2015، عندما سيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي، ثم دخل لاحقا في صراع مع الميليشيات الأخرى الموجودة في ليبيا، التي أعلنت طرده منه والسيطرة عليها في أغسطس 2016.