| الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على مستوطنات جنوبي إسرائيل متظاهرون يغلقون جسري الحضارات والنصر وسط مدينة الناصرية في مركز محافظة ذي قار الدبابات الإسرائيلية تقصف 3 مواقع عسكرية تابعة لحركة الجهاد في قطاع غزة انطلاق أول تظاهرة عسكرية مؤيدة للاحتجاجات الشعبية في مدينة كربلاء العراقية فلسطين: العدوان الإسرائيلي على غزة محاولة من نتنياهو وقادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية لتصدير أزماتهم الداخلية المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: الجيش بدأ موجة غارات أخرى ضد أهداف تابعة لحركة الجهاد في قطاع غزة السعودية تستنكر استمرار إيران بالخداع والمراوغة والتأخر في توفير المعلومات المطلوبة منها للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن برنامجها النووي مسؤول في الأمم المتحدة يصف الوضع المالي والاقتصادي في لبنان بأنه حرج الأمم المتحدة تدعو للتعجيل في تكليف رئيس لتشكيل حكومة لبنانية سقوط عدد من الجرحى في صفوف المتظاهرين قرب ساحة الخلاني في بغداد إثر عودة التوتر مع قوات الأمن
الأربعاء 02/أكتوبر/2019 - 05:34 م
جمال بنون
جمال بنون

ولي العهد السعودي تحدث عن 4 موضوعات أقلقت العالم

arabmubasher.com/153820

طمأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الشارع السياسي أنه يميل إلى الحل السياسي بدلا من الحل العسكري في التعامل مع إيران، جاءت هذه التصريحات ليعيد تهدئة الشارع السياسي الذي كان قلقا بعد الهجوم الإيراني على منشآت النفط السعودية في البقيق وخريص، متوقعا أن السعودية قد ترد على هذا الهجوم، بعمل عسكري يجري الإعداد له بالتعاون مع حلفائها من الغرب خاصة الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا، حيث توالت التصريحات الصحافية، وأثبتت التحقيقات أن الصواريخ التي ضربت آبار النفط السعودية لا يمكن أن تكون قد جاءت من اليمن، لتقنيتها العالية وأيضا يحتاج التعامل معها بمهارة تقنية، وهذا لا يتوفر لدى الجماعات الحوثية، كما أن الكشف والفحص الأولى للأسلحة التي استخدمت بينت بوضوح أنها صواريخ إيرانية الصنع، كل هذه الدلائل كانت إشارة واضحة لدى الشارع السياسي طالما أن أركان الجريمة مكتملة، فمن المتوقع أن تحدث مواجهة عسكرية، ازدادت قناعة المراقبين أكثر حينما قررت واشنطن إرسال قوات أميركية، وتشكيل تحالف لحماية الممرات المائية انضمت فيها السعودية والإمارات العربية المتحدة ودول أخرى، كل المؤشرات كانت تقول إن هناك استعدادات تتم وتتشكل من أجل شن ضربات محددة.

في برنامج 60 دقيقة التي بثتها قناة cbsnews قال ولي العهد في حوار مع الصحفية نورا اودونيل، من 22 سؤالا طرحته نورا اهتماماتها حول 3 موضوعات مهمة بالنسبة للغرب، فحملت ثماني أسئلة عن الزميل والصحفي الراحل جمال خاشقجي وعن مقتله، وهل أعطى أوامر بالقتل، كالعادة وبثقة عالية أكد من جديد الأمير محمد بن سلمان عدم علمه ولم يعطِ أوامر بالقتل، مشيراً إلى أنه يتحمل مسؤوليتها بالكامل كقائد وأنها حدثت من مسؤولين سعوديون يعملون في الحكومة، واصفا الجريمة بالبشعة وحديث ولي العهد السعودي عن الإعلام والصحفيين في السعودية حمل رسالة مهمة حينما سألته الصحفية ما نوع التهديد الذي يشكله كاتب في صحيفة للملكة العربية السعودية حتى يجعله يستحق أن يقتل بهذه الوحشية، فكان رد ولي العهد قاطعا، لا يوجد أي تهديد من أي صحفي. 
والتهديد على السعودية هو من تصرفات كهذه ضد صحفي سعودي، من هذه الجريمة البشعة التي حصلت في قنصلية سعودية، ولي العهد تعهد من جديد معاقبة المتسببين في حادثة مقتل الصحفي جمال خاشقجي وتقديمهم للعدالة مهما كانت مناصبهم، مشيراً إلى سعيه في عدم تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا، وتحدث مطولا في هذا الشأن "هذه كانت جريمة بشعة. لكن أتحمل مسؤوليتها بالكامل كقائد في المملكة العربية السعودية، خصوصًا أنها حدثت من مسؤولين سعوديين يعملون في الحكومة السعودية".

وقاطعته الصحفية: ‎ماذا تقصد بأنك تتحمل مسؤولية ذلك؟ وهنا يتحدث ولي العهد بتفصيل أكثر عندما تحدث جريمة لمواطن سعودي من قبل موظفين في الحكومة السعودية، لا بد أن أتحمل المسؤولية كقائد. ما حدث كان خطأً. ولا بد أن أتخذ كافة الإجراءات لتفادي حدوث أي أمر مثل هذا مستقبلًا.

حادثة مقتل الصحفي جمال خاشقجي أشغلت الرأي العام العالمي ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإعلامية، ووضعت السعودية في موقف محرج، واتجهت أصابع الاتهام إلى القيادات السعودية مع أنه كان واضحا ليس لها يد في هذا الموضوع، ولم يحدث على مر السنوات والعقود أن سعت الحكومة إلى التصفية الجسدية من أي شخص سواء معارض أو صاحب فكر لا يروق لمزاج الدولة، وأنها تلجأ إلى القانون والعدالة ولم يحدث في تاريخ السعودية أن تم تصفية صحفي أو كاتب.

ولهذا كانت معظم أسئلة الصحفية الأميركية عن حادثة مقتل خاشقجي هي الشاغل الأكبر، خاصة أن الإعلام الغربي أخذ هذا الموضوع من زاوية أخرى، وحينما سألته نورا أودونيل، كيف لم تكن على علم بهذه العملية؟ من جديد يقنع ولي العهد الصحفية وغيرها من المثيرين لمثل هذا السؤال.

"‎البعض يعتقد أنني يجب أن أكون على علم بما يقوم به 3 ملايين شخص يعملون للحكومة السعودية يوميًا؟ من المستحيل أن يرفع الثلاثة ملايين تقاريرهم اليومية للقائد في المملكة العربية السعودية أو ثاني أعلى رجل في الحكومة السعودية.

ويضيف بعدما سألته بطريقة أخرى وتريد منه أن يقول كلاما ترغب سماعه والعالم، وقد عرف عن ولي العهد نباهته ويقظته وأيضا مغزى السؤال، فقال لها التحقيقات قائمة اليوم ومتى ما ثبتت التهمة على أي شخص بغض النظر عن منصبه فسوف يحال للمحكمة من دون أي استثناء. وحينما قالت الصحفية إنها استنتجت من خلال وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بثقة متوسطة إلى عالية أنك استهدفت شخصيا خاشقجي وأنت الذي أمرت بقتله، هذه المرة رد الأمير بثقة عالية وتحدّ: "‎أتمنى أن يتم إخراج هذه المعلومات للعلن. إذا كانت هناك أي معلومات تتهمني بالقيام بأي عمل، أتمنى أن يتم إخراجها.

في الشأن الإيراني تناول ولي العهد السعودي الموضوع من كافة جوانبه واصفا ما حدث لمعامل النفط في البقيق وخريص أنه ضرب قلب الطاقة العالمي، وهي ضربة عطلت أكثر من النصف من احتياج العالم للطاقة واحتياج أميركا والصين والعالم بأسره، وتساءلت الصحفية باستغراب كيف لدولة وهي أكبر مستورد في العالم للأسلحة والمعدات العسكرية، لا يمكنها منع هجوم مثل هذا؟ ويعلق على هذا السؤال ولي العهد قائلا السعودية بحجم تقريبًا قارة، فهي أكبر من غرب أوروبا كلها. لدينا تهديدات موجودة من 360 درجة. يصعب تغطية كل هذا بشكل كامل. وفعلا من ينظر إلى واقع السعودية حاليا يرى أن الخطر يداهمها من كل الجهات من الجنوب الحوثيين من الشمال إيران والميليشيات الموجودة في العراق ولبنان، وهذا يتطلب منها اليقظة الدائمة، ووصف عمل إيران بضرب أرامكو أنها حماقة ولا يوجد هدف إستراتيجي، وإن كانت ترى وقوع حرب بين السعودية وإيران وهنا حاول ولي العهد أن يقنع المجتمع الدولي فيما لو قامت مواجهة عسكرية بين البلدين فماذا سيحدث، يقول ولي العهد المنطقة تشكل تقريبا 30% من إمدادات الطاقة في العالم وتشكل تقريبا 20% من المعابر التجارية "العالمية وتشكل تقريبا 4% من الناتج القومي العالمي، تخيلوا أن تقف هذه الأمور الثلاثة. هذا معناه انهيار الاقتصاد العالمي كله وليس فقط المملكة العربية السعودية أو دول الشرق الأوسط.

ويستطرد قائلا: "بلا شك إذا لم يقم العالم باتخاذ موقف حازم ورادع لإيران فسوف نرى تصعيدًا أكبر، وسوف تهدد مصالح العالم وسوف تتعطل إمدادات الطاقة وسوف تصل أسعار النفط إلى أرقام خيالية لم نرها في حياتنا"، ويأمل السعوديون الحل السياسي والسلمي أفضل بكثير من الحل العسكري.

في الشأن اليمني تحدث ولي العهد السعودي بوضوح وهو ما تكرره الدبلوماسية السعودية دائما، وهو أن تتوقف إيران دعم الجماعات الحوثية في اليمن سوف نتوقف عن ملاحقتها وضربها، ونجلس معهم للحوار، وتسأل الصحفية في 60 دقيقة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أنت تقول في هذه الليلة بأنك تريد التفاوض لإنهاء الحرب في اليمن؟

يرد عليها ولي العهد، نحن نقوم بذلك كل يوم لكن نحاول أن ينعكس هذا النقاش إلى تطبيق داخل الأرض وإعلان الحوثي من عدة أيام بوقف إطلاق النار من تجاهه نعتبرها بادرة إيجابية لاتخاذ خطوة جديدة للأمام للدفع بالنقاش السياسي إلى فعالية أكثر.

وفيما يتعلق بحقوق النساء في السعودية وحبس 12 امرأة على ذمة التحقيق، تقول نورا اودونيل: المرأة تقود في السعودية وحصلت على المزيد من الحقوق بشكل عام، ولكن هناك حوالي اثنتي عشرة ناشطة تم احتجازهن لأكثر من عام، لماذا وضعن في السجن؟

وهنا يؤكد الأمير الشاب أن السعودية دولة تحكمها القوانين، وقد لا أتفق مع بعض هذه القوانين لكن طالما أنها قوانين موجودة اليوم يجب احترامها حتى يتم إصلاحها. ويجب أن يعترف السعوديون أنه منذ إعلان رؤية السعودية 2030 ووصول الأمير محمد بن سلمان إلى كرسي ولاية العهد وقد قام بعدة إصلاحات وقدم الكثير من الحقوق للنساء ورفع مساهمتهن في سوق العمل وحصلن على المزيد من الحقوق.

وحينما قالت الصحفية: إن بعض الموقوفات تعرضن للتعذيب حسب ادعاء أسرهن، قال بصرامة وحزم: إذا كان هذا الأمر صحيحًا فهو بشع جدًا، الإسلام يحرم التعذيب، قوانين المملكة العربية السعودية تحرم التعذيب، النفس البشرية تحرم التعذيب، وأنا بنفسي سأقوم بمتابعة هذا الأمر.

الحوار ربما يكون مهما بالنسبة للغرب البعيدين عن واقع المجتمع السعودي، إنما بالنسبة للسعوديين، وفي عهد الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان وإطلاق رؤية 2030 وهم يعيشون مرحلة جديدة من المكاشفة والمصارحة والانتقاد بالطريقة الصحيحة والإيجابية وغير المحبطة، والإشارة إلى الفساد بكافة أشكاله دون خوف أو مجاملة.

الحوار حمل رسائل إيجابية وهي أنها لا تريد الحرب مع إيران ولكنها مستعدة للحفاظ على مقدراتها واحتياج العالم، وأيضا أن الصورة القاتمة التي يرسمها الغرب عن السعودية هي في الواقع غير واضحة لهم ويحتاج منهم أن يتعرفوا على السعودية بشكل قريب أكثر.