| الثلاثاء 21 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
أحدث تقييم أميركي لحادث الفجيرة في الإمارات يوجه الاتهام للحرس الثوري الإيراني بالوقوف خلف الهجوم وزير الخارجية الأميركي: سأناقش مع المشرعين في الكونغرس العدوان الإيراني غير المبرر المستمر منذ 40 عاما وزير الخارجية الأميركي: سأطلع الكونغرس على الخطوات التي سنتخذها لردع إيران وحماية مصالح الولايات المتحدة ودعم الشعب الإيراني بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال الحكم في السودان إلى قيادة مدنية سيجعل من الصعب على بلداننا دعم التنمية الاقتصادية في السودان بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال السلطة إلى حكومة مدنية في السودان سيؤدي إلى تعقيد التعامل الدولي مع الخرطوم زعيم حزب العمال البريطاني المعارض يرفض خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي الجديدة بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي الادعاء السوداني يأمر باعتقال رئيس المخابرات السابق صلاح قوش لكن حراسه حالوا دون اعتقاله غسان سلامة: نطالب جميع الأطراف الليبية بوقف إطلاق النار والعودة للحوار وزير الدفاع الأميركي بالوكالة: تحرك قواتنا أتاح درء مخاطر تهديدات إيران غسان سلامة: ندعو إلى منع التدخل الخارجي في ليبيا
الخميس 16/مايو/2019 - 05:59 م

إيران تتهم الولايات المتحدة بتصعيد "غير مقبول" وتستبعد حواراً معها

وزير الخارجية الايراني
وزير الخارجية الايراني جواد ظريف
arabmubasher.com/119637

اتهمت إيران الخميس الولايات المتحدة بتصعيد "غير مقبول" للتوترات، مؤكدة أن طهران تتصرف "بأقصى درجات ضبط النفس" رغم انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم مع الدول الكبرى.

وتصاعد التوتر عقب انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق العام الماضي.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال زيارة إلى طوكيو الخميس إن "ما تقوم به الولايات المتحدة من تصعيد غير مقبول".

جاءت تصريحات ظريف بعيد طلب الولايات المتحدة من موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد بسبب تهديد "وشيك" من فصائل عراقية مرتبطة بإيران.

وقال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية مشترطين عدم كشف هوياتهم إن التهديد يأتي من ميليشيا عراقية "يأمرها ويسيطر عليها" الحرس الثوري الإيراني، فيما أشار أحدهم إلى أنها مرتبطة بشكل مباشر بإيران، وتهديدات عدة مرتبطة بشكل مباشر بإيران".

ولفت آخر إلى أن هناك "تهديدا وشيكا لموظفينا وطلب لمغادرة جزئية (من السفارة) هو الشيء المنطقي".

لكن تلك التصريحات ليست إلا "ذرائع  وحرباً نفسية"، بحسب ما اعتبر فصيلا "عصائب أهل الحق" و"حركة النجباء" العراقيان المنضويان في هيئة الحشد الشعبي.

وأكد هذان الفصيلان المقربان من طهران أن واشنطن "تحاول صنع ضجة في العراق والمنطقة تحت أي ذريعة" وأن قراراتها "مجرد استفزازات".

وعزز القرار الأميركي المخاوف من إمكانية انفلات الوضع الأمني الإقليمي، ونشوب نزاع بين الخصمين، رغم تأكيد الجانبين عدم رغبتهما في خوض حرب.

غير أن ترامب توقع أن ترغب إيران "قريبا" في التفاوض، ونفى أي خلاف في البيت الأبيض بشأن خطوات يقول منتقدون إنها يمكن أن تؤدي إلى نشوب حرب في الشرق الأوسط.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر "أنا على ثقة بأن إيران سترغب قريبا في إجراء محادثات". وندد أيضا بتقارير في وسائل الاعلام عن خلاف داخلي في البيت الأبيض قائلا "ليس هناك أي خلاف داخلي. يتم التعبير عن آراء مختلفة، وأتّخذ القرار النهائي والحاسم".

لكن رغم تشديد ظريف، الذي يزور الصين الجمعة أيضا، على أن طهران لا تزال "ملتزمة" بالاتفاق، استبعد "أي إمكانية لمفاوضات" مع واشنطن بهدف خفض التصعيد.

ويقول معارضو ترامب إن متشددين يقودهم مستشار الأمن القومي جون بولتون، الذي طالما سعى للإطاحة بالنظام الإيراني، يدفعون الولايات المتحدة إلى حرب.

ورغم تشكيك دولي، تشير الحكومة الأميركية إلى تصاعد التهديدات من إيران، العدو منذ وقت طويل وخصم حليفتي الولايات المتحدة، إسرائيل والسعودية.