| الأربعاء 19 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الأحد 02/فبراير/2020 - 10:25 ص

أمل جديد لعلاج "فيروس كورونا".. تعرف عليه

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176283

خلال العشر سنوات الماضية لا يمر عام أو عامان دون وباء جديد، فالعالم عانى من تفشي إنفلونزا الخنازير وفيروس إيبولا، وزيكا، وفيروس ميرس (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، والآن أصبح الكابوس الجديد هو فيروس يعرف ببساطة باسم "2019-nCoV" أو كورونا، الذي أصيب به الآلاف من الناس، وقتل حتى الآن أكثر من 250 شخصا. 


حتى الآن لا يوجد علاج محدد أو لقاح ضد المرض، ومع ذلك، فقد تعافى عدد من الأشخاص بعد خضوعهم للعلاج، وأكدت منظمة الصحة العالمية، أن فريقا دوليا من الخبراء من دول مختلفة سيتوجه إلى الصين للعمل مع الخبراء هناك لمعرفة المزيد عن كيفية انتقال المرض، موضحين: "نحن في منعطف مهم في هذا الحدث، نعتقد أن سلسلة انتقال الفيروس هذه يمكن أن تتوقف". 

وتمكن علماء في أستراليا من إعادة تخليق الفيروس في المعمل خارج الصين، وهو ما بعث الأمل في أنه يمكن استخدامه لتطوير اختبار تشخيص مبكر للمرض قبل تطوره. لكن بخلاف ما حدث في العديد من حالات تفشي الأمراض في السابق، حيث استغرق تطوير لقاحات لحماية الناس سنوات، فإن البحث عن لقاح للمساعدة في وقف تفشي فيروس كورونا بدأ في غضون ساعات من تحديد طبيعة الفيروس.

أمل جديد لعلاج فيروس

فقد نشر المسؤولون الصينيون الشفرة الوراثية للفيروس بسرعة كبيرة. 


وهذه المعلومة تساعد العلماء على تحديد المصدر المرجح للفيروس، والكيفية التي قد يتحور بها مع انتشاره على نطاق أوسع، بالإضافة إلى كيفية وقاية الناس منه. ومع التقدم التكنولوجي والتزام الحكومات في شتى أنحاء العالم بدرجة أكبر بتمويل الأبحاث حول الأمراض الناشئة، تمكنت مرافق البحوث من البدء سريعا في محاولة إيجاد لقاح. في مختبر "إينوفيو" في سان دييغو بالولايات المتحدة الأميركية، يستخدم العلماء نوعا جديدا إلى حد ما من تقنية الحمض النووي لتطوير لقاح محتمل. 

يطلق على اللقاح حاليا اسم " INO-4800". ويأمل العلماء أن يكون اللقاح جاهزا لتجريبه على البشر بحلول الصيف المقبل.

أمل جديد لعلاج فيروس

وقالت كايت برودريك، النائب الأول لرئيس وحدة البحث والتطوير في إينوفيو: "بمجرد أن قدمت الصين تسلسل الحمض النووي لهذا الفيروس، تمكنا من إخضاعه لتكنولوجيا الكمبيوتر المخبرية الخاصة بنا، وتصميم لقاح في غضون ثلاث ساعات". ومن المستحيل التنبؤ بما إذا كان من المحتمل أن ينتهي هذا الوباء بحلول ذلك الوقت. 


لكن إذا سارت خطة المختبر حسب الجدول الزمني، فإن الشركة تقول إن اللقاح سيكون أسرع لقاح جديد يتم تطويره واختباره على وباء منتشر.

 في المرة الأخيرة التي ظهر فيها فيروس مشابه - سارس - عام 2002، تباطأت الصين في إعلام العالم بما يحدث. ومع البدء في العمل على إيجاد لقاح بشكل جدي، كان المرض قد تفشى وأصبح وباء تقريبا.

الجدول الزمني لـ"فيروس كورونا":

أمل جديد لعلاج فيروس

31 ديسمبر 2019: حذرت الصين منظمة الصحة العالمية من سلسلة من الحالات الشبيهة بالالتهاب الرئوي في مدينة ووهان. 


1 يناير 2020: أَغلق سوق للمأكولات والأحياء البحرية والحيوانية يُعتقد أنه مركز تفشي المرض. 

9 يناير 2020: أعلنت منظمة الصحة العالمية أن العدوى ناجمة عن نوع جديد من فيروس كورونا.

 10 يناير 2020: الصين تشارك الشفرة الوراثية للفيروس الجديد. 

11 يناير 2020: بدأ العلماء العمل على تطوير لقاح ضد المرض، مع تأكيد وفاة أول مصاب بالفيروس. 

13 يناير 2020: الفيروس ينتشر خارج الصين لأول مرة، مع وجود حالة إصابة في تايلاند.