| الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 28/يناير/2020 - 11:48 ص

خلافات حادة بالديوان الأميري وراء الإطاحة برئيس الوزراء القطري

الشيخ تميم بن حمد
الشيخ تميم بن حمد
arabmubasher.com/176248

في الساعات الأولى من صباح اليوم، تم الإعلان عن إطاحة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، برئيس الوزراء، الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني من منصبه، بطريقة غير مباشرة، حيث جعل الأمر يبدو كاستقالة. ونشرت الصحف القطرية والوكالات العالمية نبأ مقتضبا عن تلك الواقعة تضمن أن: "أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الثلاثاء، قبل استقالة رئيس الوزراء، الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني من منصبه، وتعيين الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني كرئيس جديد لمجلس الوزراء".


أسباب الإطاحة

كشفت مصادر رفيعة المستوى لـ "العرب مباشر"، الأسباب الحقيقية وراء الإطاحة برئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر، حيث إنه ناجم عن خلافات حادة في الديوان الأميري. 

وأضافت المصادر أن تلك الخلافات الحادة جاءت بسبب تورط عبدالله بن ناصر في عدد من قضايا الفساد، بالإضافة لفشله في إداره الحكومة وتفاقم أزمات المواطن القطري جراء السياسات الفاسدة لتنظيم الحمدين، وهو ما دفع تميم للإطاحة به، حتى يكسب رضا الجميع.

خلافات حادة بالديوان

وأشارت المصادر أيضا لوجود مخاوف ضخمة لدى تميم بن حمد من الانقلاب عليه داخل الديوان الأميري، وإمكانية الإطاحة به بسبب سياساته والرفض لها بين أفراد الأسرة الحاكمة، لذلك بادر بالإطاحة برئيس الوزراء ككبش فداء لنظامه.


ويشهد الاقتصاد القطري حالة انهيار وتدهور ضخمة تفاقمت في الأعوام الثلاثة الأخيرة، لاسيما بعد المقاطعة العربية للدوحة، بسبب دعمها للإرهاب، فضلا عن تخبط سياسات أم تميم بن حمد، مما أدى إلى تراجع الفائض التجاري وصادرات النفط وانخفاض ترتيب قطر في التصنيفات العالمية.

من هو رئيس الوزراء الجديد

لن تقتصر مهام الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني على منصب رئاسة الوزراء فقط، وإنما سيتولى أيضا منصب وزير الداخلية، وفقا لبيان الديوان الأميري.

خلافات حادة بالديوان

وقبل ذلك القرار، كان خالد بن خليفة يتولى منصب رئيس الديوان الأميري منذ 11 نوفمبر 2014، بعد أن كان مديرا لمكتب الشيخ تميم منذ توليه السلطة.


ولد في الدوحة عام 1968، حيث تلقى تعليمه ما قبل الجامعي، ثم حصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الولايات المتحدة الأميركية عام 1993، وبعد ذلك التحق بالعمل في شركة قطر للغاز المسال المحدودة وعمل فيها حتى 2002.

وتورط خالد بن خليفة في قضايا فساد رياضية منها شراء حقوق بثّ بطولات ألعاب العالم للقوى مقابل منح الدوحة تنظيم نسخة العام الحالي

ومنذ بداية الألفية، التحق بالعمل في مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية، لمدة 4 أعوام، ثم التحق بالعمل في الديوان الأميري بمكتب ولي العهد آنذاك تميم، وأصبح مديرا لمكتب السكرتير الخاص للشيخ تميم في 11 يوليو 2006، ثم عين مديرا لمكتب ولي العهد آنذاك الشيخ تميم في 9 يناير 2007، ثم تولى منصب رئيس الديوان الأميري في 2014، حتى تم تعيينه رئيسا للوزراء اليوم.  

تورط رئيس وزراء قطر السابق في عدة قضايا فساد، منها تنفيذ المخططات الإرهاببية لتنظيم الحمدين، وتسهيل نهب الآثار من سوريا لصالح شقيقه أمير قطر، وعدم تنفيذ وعود الدوحة بشأن عمال المونديال الأجانب الذين يعانون من أزمات صحية طاحنة.

خلافات حادة بالديوان

وخلال الأعوام السبعة التي شغل فيها منصب رئيس الوزراء، تضخمت ثروة عبدالله بن ناصر بشكل ملفت للانتباه، وهو ما أثار جدلاً بشأن تورطه في العديد من الأعمال الفاسدة.  


وتوجه إلى عبدالله ناصر عدة انتقادات ضخمة في الدوحة بسبب فشله في إدارة البلاد، في منصبيه، سواء أكان وزيرا للداخلية أم رئيسا للوزراء، لعدة أسباب على رأسها سوء التعامل في أزمة المقاطعة، وتوابعها من التدهور الاقتصادي في البلاد، فضلا عن انتشار وارتفاع نسبة الجريمة وعدم قيام الداخلية بالدور المنوط بها.

خلافات حادة بالديوان

ونشبت عدة خلافات بين عبدالله وتميم، حيث إنه في بداية 2018، نشب خلاف بين أمير قطر ورئيس الوزراء، انتهى بقرار منع تميم بن حمد لعبدالله من تمثيل قطر خارجيا. وجاء ذلك بسبب مساعي رئيس الوزراء توسيع نفوذه داخل الدوحة، وهو ما حذر منه مقربون من الأمير لتصاعد نفوذ رئيس الوزراء في عدة ملفات، وأحكامه الشديدة في هذه القطاعات مما أزعج تميم، وقرر إبعاده بشكل جزئي عن المشهد. 

عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس الوزراء القطري، تم تعيينه في هذا المنصب بأول حكومة في عهد الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، في 26 يونيو 2013، بجانب توليه حقيبة وزارة الداخلية، وكان بدأ عمله في وزارة الداخلية، عام 1985، كضابط دوريات بقسـم شرطة، وبعد مرور 20 عاما وتحديدا في 2005، أصبح وزير الدولة للشؤون الداخلية، ثم عضوا في مجلس الوزراء، وكان حينها يعد من المقربين من الأمير تميم.