| الإثنين 09 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مصدر في وزارة الدفاع العراقية: المجلس الوطني للأمن يقرر سحب جميع فصائل الحشد الشعبي من بغداد ومنع تحرك أي فصيل منه من مواقعه إلا بموافقة مسبقة الخارجية الفرنسية: المؤتمر سيشهد دعوة المجتمع الدولي من أجل تشكيل حكومة فاعلة وذات مصداقية في لبنان الخارجية الفرنسية: هدف المؤتمر هو الدفع باتجاه حكومة جديدة في لبنان تأخد القرارات اللازمة لتحسين الوضع الاقتصادي الخارجية الفرنسية: باريس ستستضيف مؤتمرا دوليا بشأن لبنان في 11 ديسمبر القوى السياسية في العراق تتفق على 4 مرشحين سيتم اختيار أحدهم لتولي رئاسة الوزراء وسيعلن عن اسم المرشح خلال أيام دعوات لتظاهرات استنكاراً لعمليات الاغتيال في العراق وللمطالبة بحماية المتظاهرين العراق: القوى الأمنية تطوق مكان اغتيال الناشط المدني وسط مدينة كربلاء العراق: اغتيال الناشط المدني فاهم أبو علي في وسط مدينة كربلاء ونجاة رئيس تنسيقية كربلاء للحراك المدني المستقل إيهاب جواد الوزني من محاولة اغتيال أخرى الرئاسة اللبنانية تعلن تأجيل الاستشارات النيابية لمدة أسبوع الرئاسة اللبنانية: الاتصالات التي أجراها الرئيس عون بعد التطورات الحكومية الأخيرة شملت رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري
الثلاثاء 19/نوفمبر/2019 - 06:48 م

الأمم المتحدة تندد بعفو ترامب "المقلق" عن عسكريين سابقين متهمين بجرائم حرب

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/166982

انتقدت الأمم المتحدة بشدة الثلاثاء قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب العفو عن ثلاثة عسكريين أميركيين سابقين مدانين بارتكاب جرائم حرب باعتباره يبعث "إشارات مقلقة" للقوات العسكرية في أرجاء العالم.

وأبلغ المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان روبرت كولفيل الصحافيين أنّ "هذه الحالات الثلاث تتضمن انتهاكات خطيرة للقانون الدوليّ الإنساني، بما في ذلك إطلاق النار على مجموعة من المدنيين وإعدام معتقل من أعضاء جماعة مسلحة".

والجمعة، قرر الرئيس الأميركي العفو عن اللفتنانت كلينت لورانس الذي حكم عليه بالسجن 19 عاما لأنه أمر بإطلاق النار على ثلاثة مدنيين أفغان قتل اثنان منهم. وقد أمضى هذا الضابط ست سنوات من عقوبته حتى الآن.

وأصدر ترامب عفوا أيضا عن مات غولستين العضو السابق في القوة الخاصة الأميركية "القبعات الخضر"، المتهم بقتل شخص في 2010 اشتبه أنه يصنع قنابل لحركة طالبان.

كما ألغى ترامب قرار خفض رتبة ادوارد غالاغر الذي كان عنصراً في القوات الخاصة لسلاح البحرية "نيفي سيلز" ومتهم بطعن شاب حتى الموت بعد اعتقاله لانتمائه إلى تنظيم داعش في العراق، وإعدام مدنيين آخرين.

وتمت تبرئة غالاغر من أخطر التهم في تموز/يوليو لكنه أدين بالتقاط صورة أمام جثة الشاب برفقة عناصر آخرين من القوات الخاصة.

وقال كولفيل: إن إصدار عفو لأشخاص يشتبه بارتكابهم جرائم حرب "مقلق للغاية".

وأضاف "لا أعتقد أنه صدرت إعفاءات مثل هذه في الولايات المتحدة منذ حرب فيتنام".

وأشار إلى أنّه بموجب القانون الدولي الإنساني، هناك "التزام للتحقيق في الانتهاكات ومحاكمة (مرتكبي) جرائم الحرب".

وأضاف أنّ النظام القضائي العسكري الأميركي يمتثل لهذا الالتزام، لكنّ الإعفاءات "تأتي ضد نص وروح القانون الدولي الذي يتطلب محاسبة".

وأوضح أنه فيما يتضمن القانون الدولي "إعفاءات يمكن أن تعالج بالشكل المناسب قضايا ظلم أو عدم إنصاف، إلا أنه في القضايا الحالية لم يتم عرض أي ظروف تفسر ذلك الإعفاء سوى أنه لتجنب الإجراءات القانونية اللازمة في هذه الحالات".

وحذّر من أنّ "هذه الإعفاءات تبعث إشارات مقلقة للقوات العسكرية في أرجاء العالم".