| الأحد 17 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
وزير الداخلية الإيراني يحذر المحتجين بأن قوات الأمن تمارس ضبط النفس حتى الآن وسائل إعلام لبنانية: الصفدي أبلغ جبران باسيل بأنه لم يعد مرشحا لتولي رئاسة الحكومة بعد الاتصالات والتطورات التي شهدتها الساعات الماضية وسائل إعلام لبنانية: محمد الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة وسائل إعلام لبنانية: الصفدي يؤكد دعمه لتسمية سعد الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة وسائل إعلام لبنانية: محمد الصفدي ينسحب من الترشيح لرئاسة الحكومة محافظ ذي قار يعلن تعطيل الدوام الرسمي غدا الأحد دخول تعزيزات عسكرية إلى قضاء الغراف في محافظة ذي قار جنوبي العراق لمنع المتظاهرين من حرق بيوت مسؤولين مصادر إيرانية معارضة: أنباء عن مقتل 4 متظاهرين في مدينة بهبهان جنوب غربي إيران الفكي: الجانب الحكومي السوداني يستعد للجولة المقبلة من مفاوضات جوبا وسيتوجه إلى عاصمة جنوب السودان الخميس المقبل الناطق باسم المجلس السيادي في السودان محمد الفكي: مفاوضات جوبا بين الحكومة والحركات المسلحة ستجري بموعدها في 21 من الشهر الجاري
السبت 09/نوفمبر/2019 - 04:02 م

تشكيل الحكومة في تونس يعمق الخلافات بين الإخوان

تشكيل الحكومة في
arabmubasher.com/164295

جاء إعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، أصبحت جماعة الإخوان في أزمة حقيقية بعد فشلها في تشكيل الحكومة ووضعها في مأزق يهدد باستمرارها في الحياة السياسية.

ومنذ أمس الجمعة بدأ العد التنازلي لتشكيل الحكومة والذي يستمر وفق الدستور لمدمة 30 يوما للحزب الحاصل على الأكثرية لتشكيل الحكومة، وفي حال عجزه يتولى المهمة رئيس البلاد.

إقالات بالجملة 

وبعد مرور أسبوع على رئاسة قيس سعيد لتونس تمت إقالات وزارية ومساع لتشكيل حكومة ائتلافية حيث تمت إقالة وزير الخارجية ووزير الدفاع وتكليف صبري ياشطجي للإشراف على الخارجية ومحد كريم الجموسي للإشراع على وزارة الدفاع، كما تمت استقالة المستشار العام للأمن القومي، واعتبر مراقبون هذه القرارات حقا دستوريا وآخرون اعتبروها إبعاد الرجال السبسي.

ضغط سياسي

تجد عناصر الإخوان في حزب النهضة الإخواني نفسها في موقف يكشف عن مدى الاختلاف الذي يعانيه قادة الحزب بعد عدم الاتفاق على تشكيل الحكومة الجديدة، واكتفى حزب النهضة بالحصول على 52 مقعدا فقط في ظل الرفض الجماعي للتشكيلات السياسية الموجودة في البرلمان للتحالف معه.

رفض التحالفات 

رفضت عدد من الأحزاب التونسية الدخول في تحالفات مع حزب النهضة الإخواني والتي شملت كل من "التيار الديمقراطي" و"حركة الشعب القومية" و"كتلة الإصلاح الوطني" و"قلب تونس" و"الدستوري الحر".
ويأتي ذلك الرفض الحزبي بعد أن عجز الإخوان عن كسب رئاسة البرلمان في ظل حالة النفور الشاملة من الأحزاب المنافسة لها.
ومن المرتقب أن يعقد البرلمان الجديد جلسته الافتتاحية يوم الأربعاء 13 نوفمبر لانتخاب رئيس جديد للبرلمان ومساعديه.

أسباب العزلة 

تمثلت أسباب عزلة حزب النهضة الغخواني في تونس بعد عجزه على مدار السنوات الثمانية الماضية على أنهم يريدون حكم مدني، لاسيما وأن خطابهم دائما ما يكون محل الشك والريبة من جانب المراقبين والشعب التونسي فداما ما يكون الخطاب السياسي يقتصر على الحقل الديني والتكفيري وتوظيف الإسلام في السياسية دون تقديم حلول موضوعية للأزمات الاقتصادية المتتالية التي تعرفها تونس.
ومن الأسباب الأخرى مرجعية الحزب من الفكر الإخواني التي عانت منه معظم الدول العربية وعلى رأسهم مصر خلال فترة تولي المعزول الراحل محمد مرسي رئاسة مصر وتمت الإطاحة به في مظاهرات حاشدة في 30 يونيو 2013.
وأصدر الحزب الدستوري الحر بيانا أكد خلاله رفضه القطعي والمبدئي لأي اتصالات أو مفاوضات أو تقارب مع النهضة بسبب قال إنه ارتباط عضوي لها بتنظيمات وشخصيات ذات علاقة مع الجرائم الإرهابية عبر العالم.

شكاوى للقضاء 

وقامت اللجنة القانونية للحزب الدستوري الحر بالتقدم بشكوى ضد حركة الإخوان إلى القضاء من أجل شبهة الضلوع في عمليات تسفير الشباب إلى بؤر التوتر في سوريا واليمن والعراق معبرا عن التزامه بمواصلة النضال من أجل كشف الحقائق وفتح ملفات الاغتيالات السياسية وذبح الجنود والأمنيين التي حصلت أثناء فترة حكم الإخوان.
كما لم يخف حزب التيار الديمقراطي رفضه التحالف مع حركة النهضة إلا في حالة تحصله على وزارة الداخلية ووزارة العدل والإصلاح الإداري.