| الأحد 17 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
وزير الداخلية الإيراني يحذر المحتجين بأن قوات الأمن تمارس ضبط النفس حتى الآن وسائل إعلام لبنانية: الصفدي أبلغ جبران باسيل بأنه لم يعد مرشحا لتولي رئاسة الحكومة بعد الاتصالات والتطورات التي شهدتها الساعات الماضية وسائل إعلام لبنانية: محمد الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة وسائل إعلام لبنانية: الصفدي يؤكد دعمه لتسمية سعد الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة وسائل إعلام لبنانية: محمد الصفدي ينسحب من الترشيح لرئاسة الحكومة محافظ ذي قار يعلن تعطيل الدوام الرسمي غدا الأحد دخول تعزيزات عسكرية إلى قضاء الغراف في محافظة ذي قار جنوبي العراق لمنع المتظاهرين من حرق بيوت مسؤولين مصادر إيرانية معارضة: أنباء عن مقتل 4 متظاهرين في مدينة بهبهان جنوب غربي إيران الفكي: الجانب الحكومي السوداني يستعد للجولة المقبلة من مفاوضات جوبا وسيتوجه إلى عاصمة جنوب السودان الخميس المقبل الناطق باسم المجلس السيادي في السودان محمد الفكي: مفاوضات جوبا بين الحكومة والحركات المسلحة ستجري بموعدها في 21 من الشهر الجاري
الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 02:11 م

عون: الموقف الأوروبي يتناقض مع الدعوة اللبنانية لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم

عون: الموقف الأوروبي
arabmubasher.com/164078

أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون، عن دهشته إزاء مضمون البيان المشترك الصادر الشهر الماضي عن لجنتي الشؤون الخارجية والميزانية في البرلمان الأوروبي، بضرورة دمج النازحين السوريين وتوظيفهم في المجتمعات المضيفة لهم.

وقال عون -رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفير رالف طراف والوفد المرافق له-: إن لبنان يستغرب البيان المشترك الصادر في 9 أكتوبر الماضي، والذي تناول وضع النازحين السوريين، حيث ورد به: "ضرورة تأمين قدرتهم على الاندماج والتوظيف على المدى الطويل بطريقة متماسكة مع المجتمعات المضيفة".

وشدد على أن هذا الموقف الأوروبي يتناقض مع الدعوة اللبنانية المتكررة لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم، لاسيَّما بعدما استقر الوضع في أكثر 90% من الأراضي السورية، وانحسار المواجهات المسلحة في منطقة محدودة للغاية.

وأكد أن عملية عودة النازحين السوريين من لبنان إلى سوريا، مستمرة وعلى دفعات، وقد بلغ عدد العائدين حتى الآن 390 ألف نازح، ولم ترد أي شكوى منهم عن ضغوط تعرضوا لها بعد عودتهم.

من ناحية أخرى، لفت الرئيس اللبناني إلى أن مجلس النواب سيباشر دراسة مشاريع قوانين إصلاحية أحيلت إليه، وتتناول على وجه الخصوص مسألة مكافحة الفساد ورفع الحصانة ومحاسبة المسؤولين عن الإهدار المالي والتهرب الضريبي الذي يشهده لبنان منذ أكثر من 20 سنة، مؤكداً أن الحكومة المرتقبة سوف تعمل على تطبيق مضمون ورقة الإصلاح المالي والاقتصادي التي سبق وأقرتها الحكومة المستقيلة.

وكان رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي قد نقل إلى الرئيس اللبناني اهتمام دول الاتحاد الأوروبي بالتطورات التي يشهدها لبنان في الوقت الراهن من احتجاجات وتظاهرات، وأهمية أن يتمكن لبنان من الخروج من الأزمة التي يمر بها.