وأعلنت وزارة الداخلية، أن مقتل الإرهابيين جاء خلال مداهمة أمنية لمزرعة كانوا يختبئون بها في العريش، شمال سيناء.

وأضاف البيان الصادر عن الوزارة: "استمرارا للجهود المبذولة بمجال ملاحقة العناصر الإرهابية بشمال سيناء الثابت تورطها في تنفيذ مجموعة من العمليات العدائية التى استهدفت القوات المسلحة والشرطة وتسعى لتصعيد مخططاتها الرامية لزعزعة الاستقرار الأمني والنيل من مقدرات الوطن، فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اختباء مجموعة من العناصر الإرهابية بإحدى المزارع الكائنة بحي الحوص (منطقة العبور) دائرة قسم شرطة أول العريش للإعداد لتنفيذ مخططاتهم العدائية".

وتابع البيان: "تم التعامل مع تلك المعلومات واستهداف نطاق تمركز هذه العناصر إلا أنهم حال استشعارهم باقتراب القوات بادروا بإطلاق أعيرة نارية تجاههم مما دعا للتعامل معهم، حيث أسفر ذلك عن مصرع (عدد "15" من تلك العناصر) وعُثر بحوزتهم على ("9" بنادق آلية، "3" بنادق خرطوش، "2" عبوة ناسفة، "1" حزام ناسف)".




وتأتي هذه العملية بعد يومين من إعلان وزارة الدفاع المصرية أن قوات الأمن قتلت 118 من المتشددين في شمال ووسط سيناء خلال "الفترة الماضية".

وتحارب مصر منذ فترة طويلة متطرفين يشنون هجمات أودت بحياة المئات من رجال الجيش والشرطة والمدنيين في الجزء الشمالي من شبه جزيرة سيناء.