| الأحد 16 يونيو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مسؤولون يحذرون من تسونامي في نيوزيلندا إثر زلزال عنيف بقوة 7.4 درجات ولي العهد السعودي: ملتزمون بالطرح الأولي العام لشركة أرامكو السعودية، وفق الظروف الملائمة، وفي الوقت المناسب .. وأتوقع أن يكون ذلك بين عام 2020 وبداية عام 2021 ولي العهد السعودي: الهجمات التي شنتها إيران في الآونة الأخيرة تتطلب اتخاذ المجتمع الدولي موقفا حازما ولي العهد السعودي :المتهمون بارتكاب جريمة قتل خاشقجي موظفون حكوميون ونسعى لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل ولي العهد السعودي: العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية ولي العهد السعودي : ارتفاع أصول صندوق الاستثمارات العامة السعودي مما يقارب 500 مليار ريال إلى ما يقارب تريليون ريال ولي العهد السعودي :المركز الوطني للتخصيص يقوم حالياً بالعمل على إنهاء اتفاقيات تتجاوز قيمتها ملياري ريال في مجالات عدة تشمل مطاحن الدقيق والخدمات الطبية وخدمات الشحن ولي العهد السعودي: عمليات التحالف في اليمن بدأت بعد أن استنفد المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الأطراف اليمنية وميليشيا الحوثي ولي العهد السعودي: ماضون من دون تردد في التصدي بشكل حازم لكل أشكال التطرف والطائفية والسياسات الداعمة لهما ولي العهد السعودي: تاريخيا تمكنت المملكة من التعايش مع حلفائها الرئيسيين ولا نقبل بأقل من المعاملة بالمثل فيما يتعلق بسيادتنا وشؤوننا الداخلية
الثلاثاء 11/يونيو/2019 - 08:44 م

"أم قرن" القطرية مدينة "المخلفات" و"القمامة" بأيدي "الحمدين"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/126167

اشتكى عدد من سكان منطقة "أم قرن" القطرية، من تردِّي البنية التحتية للمنطقة، مشيرين إلى أن الشوارع سيئة للغاية، وتنعدم بها الإضاءة بشكل كامل، خاصة الشوارع الجانبية، فضلاً عن عدم وجود صرف صحي ومجمعات تجارية ومحلات للفرجان لتلبية متطلبات السكان، أضف إلى ذلك فإن المنطقة تعاني من عدم وجود ملاعب وحدائق للعائلات.

كما أفادت مصادر، عن وجود نقص كبير في الخدمات وعدم وجود إضاءة في الشوارع ولوحات إرشادية، خاصة أن المنطقة تقع بالقرب من مجمع الظعائن وتشهد توافد العديد من الزوار عليها، فضلا عن انتشار الإهمال الذي يضرب المنطقة وانتشار مخلفات المنازل والقمامة.

وأشار عدد من السكان إلى أنهم يعانون من عدم وجود لوحات إرشادية وإضاءة للطرق الداخلية للمنطقة، حتى وصل الأمر لكتابة عبارات على اللوحات الإرشادية الموجودة بخط اليد، توضح الأماكن مع كتابة أسماء دول إفريقية وغربية في استهزاء من وجود لوحات إرشادية دون تدوين الاتجاهات عليها، مؤكدين على أن عدم وجود مجمعات تجارية والاعتماد على محلات البقالة الموجودة سبب لهم مشاكل متعددة، خاصة أن تلك المحلات لا توفر كافة المستلزمات، كما لا توجد صالونات حلاقة ومحلات لغسيل الملابس والسيارات.

وأوضحوا أن عمليات توفير الخدمات تسير بشكل بطيء للغاية في ظل الطفرة المعمارية التي تشهدها دولة قطر؛ ما يتطلب تسريع عمليات توفير الخدمات الرئيسية مثل مدارس ثانوي ومركز صحي كامل وطوارئ صحية ومجمعات تجارية ومحلات وإضاءة الشوارع.