| الأربعاء 19 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 03:27 م
عبدالخالق الحود
عبدالخالق الحود

الإمارات يد تبني ويد تحمي اليمن

arabmubasher.com/176337

يوم أن ضرب إعصار جزيرة سقطرة ومحيطهاغاب الجميع وحضرت أيادي الخير الإماراتية تنقذ الأهالي وتداوي المرضى وتغيث المحتاجين وقبلها كان الهلال الأحمر الإماراتي يشيد المدارس ويرمم الطرقات ويرفع من جاهزية البنى التحتية في الجزيرة التي طالها الإهمال.


لعقود مضت يوم أن سيطر تنظيم القاعدة وجماعات الإخوان المسلحة على عدن وأبين وشبوة ولحج والمكلا غابت الشرعية وداعموها وحضرت الإمارات والمقاومة الجنوبية وتصدوا لكل تلك العناصر المسلحة ودفعوا لأجل هزيمتها عشرات الشهداء ومئات الجرحى. 

ويوم أن استقرت الأوضاع في المناطق المحررة بفضل تلك التضحيات والجهود الجبارة تعالت أصوات المنتفعين والجبناء من خلف الشاشات ومواقع التواصل الاجتماعي سعيا للتقليل من تلك الانتصارات التي كانوا سببا رئيسا في صنعها وليس ذلك فحسب فالجميع شاهد.

ولا يزال كيف أن أبناء زايد كانوا في مقدمة الصفوف في مواقع الوغى وخطوط التماس يتقدمون القوات المحلية للدفاع عن أرض يتولى قادة أحزابها ليلا ونهارا الطعن في صانعيها وإن ذلك فعلا لشيء عجيب كان بإمكان القوات الإماراتية عقب مشاركتها الفاعلة في تحرير مدينة عدن العودة مشكورة والنأي بنفسها عن خوض غمار حرب تثبيت الأمن والاستقرار الذي تزعزع أركانه قوى إخوانية ركبت سنام الشرعية خدمة لأعداء الأمة غير أن أخلاق الرجال وعهد الرجال المخضب بالدماء بين المقاومة الجنوبية وأبطال قوات الإمارات المسلحة يأبى إلا الوفاء بالعهود وكفى؛ لا يضره كيد الكائدين وزعيق صحفيي الفكة على شاشات الفضائيات أبدا.