| الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الأربعاء 05/فبراير/2020 - 01:03 م

كواليس.. ماذا دار في لقاء وزير خارجية قطر وأردوغان؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176301

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في العاصمة التركية أنقرة، في مقابلة لمناقشة الملفات الساخنة بين البلدين، وبحث الخلافات السرية بين البلدين.


مصادر تكشف الكواليس 

كشفت مصادر دبلوماسية كواليس زيارة وزير خارجية قطر الشيخ محمد عبد الرحمن آل ثاني، إلى أنقرة، أمس، ولقائه المغلق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لافتة أن اللقاء استمر لمدة ساعتين ونصف الساعة، في ظل منع أردوغان للإعلام الرئاسي من التواجد في مكان اللقاء بشكل نهائي.

ملفات ساخنة على طاولة الثنائي

وقالت المصادر إن اللقاء تضمن مناقشة الخلافات التي تم اكتشافها حول إغلاق قناة "الجزيرة ترك"، وغضب النظام التركي من هجوم الجزيرة على نظام أردوغان. 

وجاء على الطاولة مناقشة الدعم المالي القطري لعمليات أردوغان في ليبيا، مقابل صفقة الجنود الأتراك الذين يحضرون إلى الدوحة، نهاية الشهر الجاري. 

المصادر أوضحت: "أردوغان كان شديد اللهجة بسبب تأخر الدعم، في ظل خسارته على الساحة الليبية، وأرسل برسالة إلى أمير قطر يطالبه بالوفاء بوعوده".

كواليس.. ماذا دار

وحول الأزمة المتعلقة بالجزيرة ترك، يعود الخلاف إلى بث الجزيرة التركية حلقة تتحدث عن فساد 4 وزراء في حكومة أردوغان بينما كانت تلتزم وسائل الإعلام التركية الصمت تجاه القضية، مما أثار غضبا داخل السلطات التركية، لكنهم أصيبوا بالدهشة وكان الأمر غريباً خاصة وأن القناة القطرية الناطقة بالتركية تم الاتفاق على إنشائها منذ 2011 لدعم أردوغان، لكن بدلا من تقديم الدعم لأردوغان وحكومته، اعتقد المسؤولون الأتراك أن الذراع الإعلامي لقطر قد يسبب مشاكل داخلية في البلاد، وفقاً لوسائل إعلام بريطانية مقربة من هؤلاء المسؤولين.  


ويشير مسؤول سابق بالقناة القطرية إلى أن المشروع الذي أغلق في 2017، أغلق بسبب السياسة الدولية، حيث كان من المخطط أن يتم إطلاق قناة إخبارية على مدار الـ24 إلى جانب منصات رقمية أخرى، موضحا "يبدو أن الإدارة القطرية لم ترد مواصلة الاستثمار في تلك الوسائل الإعلامية التي قد تؤدي إلى خلاف في العلاقات مع تركيا".

تبادل اتهامات 

من ناحية أخرى سادت حالة من الاتهامات المتبادلة بين الإعلام القطري والتركي، منذ شهرين، بسبب تغطية قناة الجزيرة الموجهة باللغة الإنجليزية للعدوان التركي فى سوريا وهجومها على تركيا. 

صفقة الجنود

فيما اتفق الشيخ تميم بن حمد أمير قطر مع أردوغان على دعم مشاريعه التخريبية في ليبيا، في مقابل صفقة تتضمن تأمين الشرطة التركية للفعاليات والمنشآت القطرية، بحسب ما كشفت عنه مصادر خاصة لـ "العرب مباشر" في وقت سابق وبدأت الصفقة بتهريب قطر شحنة سلاح إلى ميليشيا الوفاق بطرابلس مرورا بالسودان والتي تم ضبطها، أول أمس.