| الأربعاء 13 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 01:59 م

محامية إيرانية: وجودي بالسجن أو خارجه ليس بالأمر "المهم" في ظل انعدام العدالة

محامية إيرانية: وجودي
arabmubasher.com/164075

قالت نسرين سُتودة، المحامية الإيرانية والناشطة في مجال حقوق الإنسان، حول الوضع الحالي في إيران، إن وجودها في السجن أو خارجه ليس بالأمر "المهم"، في ظل انعدام العدالة.

وذکرت نسرين سُتودة، فيما يتعلق بظروف سجنها: "في إيران، سواء كنا نعيش داخل السجون أو خارجها، فنحن دائمًا محبوسون، ربما تظنون أنني أبالغ، لكن عندما يتعلق قلقنا بانعدام العدالة في المجتمع، فوجودنا داخل السجن أو خارجه ليس بالأمر المهم".

يذكر أن نسرين سُتودة تم الحكم عليها بالسجن لمدة 33 عامًا و148 جلدة بتهمة "التجمع والتواطؤ ضد الأمن القومي والدعاية ضد النظام".

ومضت نسرين سُتودة تقول: "لا يمكنني أن أتحسّر على حريتي، لأن المجتمع الإيراني كله يفتقد إلى الحرية. إن العمل مثلا كمحامية في محاكم قضائية جائرة أمر محزن أكثر من كونك في السجن".

وقد أکّدت نسرين سُتودة على أن الفضاء السياسي الحالي في إيران أصبح "متطرفًا"، وأن العقوبات الجزائية أصبحت "أثقل" من أي وقت مضى. وأضافت: "في جناح النساء هناك بعض السجينات متهمات بالتجسس، وهو أمر جديد".

يشار إلى أن الحكم الصادر بحق نسرين سُتودة قوبل بردود فعل واسعة النطاق، من منظمات حقوق الإنسان، والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي. ودعت المنظمات الدولية طهران إلى إطلاق سراح سُتودة على الفور.

وردًّا على سبب أهمية قضية الحجاب بالنسبة للنظام الإيراني، قالت نسرين سُتودة: إنه ينبغي طرح هذا السؤال على نظام الجمهورية الإسلامية: "لماذا بنى بقاءه، وبإلحاح، على هذا الأساس والمبدأ".

وأضافت نسرين سُتودة أن كثيرًا من النساء معها في محبسها هن من النساء اللائي تم سجنهن بسبب مواجهتهن للحجاب الإجباري، قائلة: "نحن الآن 44 سجينة في غرفة واحدة. وهذا رقم لم يسبق له مثيل منذ ثماني سنوات، عندما تم فتح هذه الغرفة".