| الأربعاء 20 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
بكين تستدعي دبلوماسيا أميركيا بعد تبني مجلس الشيوخ نصا يدعم متظاهري هونج كونج مقتل جنديين أمريكيين في تحطم طائرة هليكوبتر بأفغانستان دوي انفجارات جنوب غرب العاصمة السورية والدفاعات الجوية تطلق عشرات المضادات رويترز: ميليشيا الحوثيون في اليمن يفرجون عن مواطنين اثنين من كوريا الجنوبية الإمارات تدين اختطاف ميليشيا الحوثي للقاطرة البحرية رابغ-3 التي تعرضت لعملية سطو مسلح جنوب البحر الأحمر مقتل مدير استخبارات "أفواج صلاح الدين" التابعة لوزارة الداخلية العراقية خلال عملية أمنية ضد عناصر داعش في المحافظة مجلس النواب العراقي يُصوت على مقترح قانون إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين في الدولة العراقية المرشد الإيراني يصف موجة التظاهرات بأنها مسألة أمنية ولم تكن احتجاجات شعبية الحكومة السودانية توافق على تأجيل مفاوضات السلام مع الحركات المسلحة إلى العاشر من ديسمبر المقبل بناء على طلب الوساطة مصادر في المعارضة الإيرانية تتحدث عن مقتل 25 شخصًا برصاص قوات الأمن في كرمانشاه غرب البلاد
الأحد 20/أكتوبر/2019 - 02:55 م

وزير الدفاع الأميركي في أفغانستان وواشنطن تتطلع لاستئناف المحادثات مع طالبان

وزير الدفاع الأميركي
arabmubasher.com/158657

وصل وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إلى أفغانستان اليوم الأحد في محاولة لإعادة المحادثات مع حركة طالبان إلى مسارها، بعد أن أوقفها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل مفاجئ الشهر الماضي.

وتأتي زيارة إسبر لكابول وسط شكوك حول مدى التزام الولايات المتحدة تجاه حلفائها بعد سحبها المفاجئ لقواتها من شمال شرق سوريا ورغبة ترامب منذ فترة طويلة في الخروج من الالتزامات الدولية.

وقال إسبر للصحفيين المسافرين معه إلى أفغانستان "الهدف ما زال هو التوصل إلى اتفاق سلام في وقت ما، الاتفاق السياسي هو أفضل سبيل للمضي قدما". ومن المقرر أن يجتمع مع الرئيس الأفغاني أشرف غني ومع قوات أميركية هناك.

وأضاف "آمل أن نتمكن من المضي قدما ونتوصل إلى اتفاق سياسي يحقق غاياتنا ويحقق الأهداف التي نسعى إليها". وتابع أن الولايات المتحدة يمكنها، إذا تطلب الأمر، خفض قواتها إلى 8600 جندي من 14 ألف دون أن يؤثر ذلك على عمليات مكافحة الإرهاب.

وأوقف ترامب المحادثات مع طالبان والتي تهدف إلى التوصل لاتفاق على سحب قوات أميركية وقوات أجنبية أخرى مقابل ضمانات أمنية من طالبان، بعد أن نفذت الحركة تفجيرا في كابول الشهر الماضي أودى بحياة 12 شخصا منهم جندي أميركي.

وتقول الولايات المتحدة إنها زادت وتيرة عملياتها ضد المتشددين في أفغانستان منذ انسحاب ترامب من المحادثات مع طالبان.

وقال مايكل كوجلمان وهو زميل مساعد في شؤون جنوب آسيا في مركز ويلسون للأبحاث "السياسة الأميركية في أفغانستان مرتبكة في الوقت الراهن من ناحية لأننا نستمع إلى رسائل من واشنطن، وبخاصة من ترامب، عن الحروب التي لا نهاية لها وعن أننا سنغادر إن عاجلا أو آجلا".

وأضاف "ومن ناحية أخرى لأننا نشهد تصعيد القوات الأميركية ضغوطها على طالبان بوسائل أقوى من أي وقت مضى".

والتقى وفد من طالبان مع المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد لأكثر من ساعة في باكستان هذا الشهر لكن المسؤولين قالوا إن ذلك لا يمثل استئنافا للمفاوضات الرسمية.

وكان بعض المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن زلماي سيقدم استقالته بعد أن أنهى ترامب المحادثات مع طالبان.

وزيارة إسبر لأفغانستان هي الأولى منذ توليه منصب وزير الدفاع وتأتي خلال فترة غموض سياسي وأمني في البلاد.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس السبت إن واشنطن ما زالت ملتزمة بالسلام والاستقرار في أفغانستان في الوقت الذي بحثت فيه الشرطة عن جثث وسط حطام مسجد في إقليم ننكرهار بعد تفجيرات راح ضحيتها 69 شخصا على الأقل.

وعلى الرغم من إجراء انتخابات الرئاسة الأفغانية في أجواء أكثر هدوءا من المتوقع فإن البلاد في طريقها إلى غموض سياسي طويل الأمد حيث أعلن المرشحان الرئيسيان النصر قبل فرز الأصوات وأشارا إلى أنهما لن يقبلا بالهزيمة.