| السبت 21 سبتمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 06:59 م

أمجد طه: إقالة "بولتون" لن تؤثر على عقوبات أميركا لـ"طهران"

 الرئيس الإقليمي
الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط، أمجد طه
arabmubasher.com/148507

كشف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط، أمجد طه، ملابسات إقالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجون لبولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي من البيت الأبيض، لافتاً أن الإقالة جاءت بسبب الخلاف حول التفاوض مع طالبان، وبعد أن وقف بولتون ضد دعوتهم لكامب ديفيد وأعلن عنها دون الرجوع للرئيس.

أردف طه في تصريحات لـ"العرب مباشر": "كما حدث نقاش حاد جرى بين الرجلين -ترامب وبولتون-، عارض فيه بولتون خطة ترامب للتوصل إلى اتفاق سلام مع حركة طالبان، واستضافة زعمائها في كامب ديفيد، معتبراً "أن بإمكان ترامب الانسحاب من أفغانستان دون اتفاق".

وقال المحلل السياسي السعودي: إن بولتون رفض الظهور على البرامج التلفزيونية للدفاع عن موقف الإدارة الأميركية تجاه ملفي روسيا وأفغانستان، متابعاً: "لهذا الإقالة لم تكن مفاجئة، إلا أن توقيتها لم يكن متوقعا".

من ناحية أخرى، استبعد طه، أي تقارب في الرؤى بعد إقالة "بولتون"، مؤكداً على أن العقوبات الأميركية على طهران ليست فقط منطلقة من تطرف "بولتون" ضد "طهران" وإنما هي موقف للإدارة ككل، قائلاً: "كما القول إن ترامب سيلتقي بروحاني إيران، فهذا إن حدث لا يعني الكثير فقد التقى بدكتاتور كوريا الشمالية، واستمر الحصار على كوريا الشمالية ومعاقبتها دوليا".