| الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 14/فبراير/2020 - 03:47 م

حصري.. السلطات اليمنية تجهز حملة اعتقالات موسعة للنشطاء والكتاب

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176357

يعيش اليمنيون تحت مقصلة جرائم الحوثيين يوميا من قتل وتعذيب واعتقالات عشوائية ومنع وصول الإمدادت الإنسانية له،  على الجانب الآخر يعانون من  انتهاكات حكومة عبد ربه منصور الهادي، التي تغلغلت فيها قيادات الإخوان والقاعدة بمساعدة نائبه عبدالمحسن أحمر.

الحكومة تحاول طمس الحقائق الإرهابية بالاعتقالات العشوائية

وكشفت مصادر يمنية مطلعة الانتهاكات الكبيرة التي تقوم بها الحكومة لتكميم الأفواه على التجاوزات والانتهاكات وسيطرة الإخوان وعناصر القاعدة على الحكومة.

حصري.. السلطات اليمنية

وتابعت: إن هذه العناصر أصبحت من أبرز التحديات التي تعرقل تحرير اليمن من الحوثيين، ولم تحرك الحكومة ساكنًا في هذا التغلغل.

وأضافت: أن الحكومة بدأت في حملة اعتقالات عشوائية للناشطين الرافضين للتواجد الإخواني والإرهابي في اليمن، حتى أنها اعتقلت منذ عدة أيام الكاتب والناشط جمال علي عوض الزوكا أثناء وجوده في مدينة عتق.

وذكر مصدر حقوقي أن اعتقال الزوكا جاء على خلفية مقال رأي كان قد نشره في منصات التواصل الاجتماعي انتقد بعض التصرفات لشخصيات محسوبة على السلطة وما يسمى الائتلاف الوطني، وتم الإفراج عنه بعد الضغط الإعلامي بمحافظة شبوة.

حصري.. السلطات اليمنية

وتوقعت المصادر إلقاء القبض على عدد من الكتاب والناشطين خلال الفترة القادمة، حتى لا يعرف العالم ماذا يحدث داخل أروقة الحكومة التي نجحت في كسب تعاطف العالم العربي والدولي.

الحكومة تكمم أفواه الشعب حتى لا يفضحوا ممارساتها القمعية

وأكدت صحيفة "ميدل إيست أون لاين" البريطانية، أن التطورات الأخيرة سواء عسكرية أو ميدانية، كشفت عن العلاقات المريبة بين الإخوان والقاعدة والحكومة اليمنية التي تتخذ من الجنوب مقرًا لها.

وتابعت: إن هذه العلاقة بدأت تثير الغضب الشعبي بشدة، الرافض للوجود الإخواني والحوثي في البلاد، ويرغب في حكومة انتقالية بعيدة عن أي تطرف.

وأضافت: أن عبدالمحسن الأحمر يقود حملة التعسف والاعتقالات العشوائية لكل من يحاول التحدث عن الأمر حتى لا يفضح أمر الحكومة التي تستقوي بالدعم العربي والدولي القوي لها.

وأشارت إلى أن هذه الجماعات تحاول تنفيذ العمليات الإرهابية ضد قوات التحالف العربي، وهو الأمر الذي حذر منه النشطاء على مواقع التدوين العالمي.

حصري.. السلطات اليمنية

وأوضحت أن الحكومة بدأت في مراقبة حسابات النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها "تويتر" للقبض على أي مواطن يكشف أي شيء عن العلاقة المريبة بين الإخوان والحكومة.

وأكدت الصحيفة أن الاعتقالات العشوائية في اليمن قد تبلغ ذروتها في القريب العاجل؛ ما يهدد بالمزيد من الأزمات بين الشعب والحكومة التي يسيطر عليها الإخوان.

الشعب اليمني يدفع ثمن انتهاكات الحوثيين وتعسف الحكومة الإخوانية

وأكدت صحيفة "آرب نيوز" البريطانية، أن الضحية في الحرب اليمنية هو الشعب، فالحكومة تقوم بحملات اعتقالات تعسفية، بينما ينتهك الحوثيون حقوقهم الإنسانية.

وتابعت: إن اليمن يمر بأسوأ كارثة إنسانية في العالم أجمع، حيث منع الحوثيين عن الشعب الإمدادات الإنسانية وقطع شريان الحياة عنهم، بينما تقوم الحكومة في الجنوب بالاعتقال العشوائي والتعسفي للمناهضين لحكم الإخوان والمطالبين بالحرية.