| الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
علياء عيد
الأربعاء 22/يناير/2020 - 02:13 م

حصري.. زوجة إرهابي سابق بـ"داعش" تَكْشف حُصوله على دعم قطري تركي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/176206

بعد وفاة زوجها بحوالي أكثر من عامين، كشفت زوجة أمير سابق لتنظيم "داعش" الإرهابي عن تلقيه الدعم التركي القطري ونقلها لصفوف التنظيم بسوريا.

وكشفت مصادر رفيعة  المستوى لـ "العرب مباشر"، أن زوجها هو القيادي الداعشي "محمود العيساوي"، الذي قتل في سوريا بسنة 2017.

حصري.. زوجة إرهابي

وأضافت المصادر أن قطر وتركيا تضطلعان بدور كبير في دعم الإرهاب والأطراف المتحاربة في سوريا من أجل تنفيذ مخطط الرئيس رجب طيب أردوغان والسيطرة على المنطقة والإضرار بمصالح الدول الأخرى المحيطة بالمنطقة. 

من هو محمود العيساوي؟

كان محمود العيساوي عنصرا فعالا في تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث كان يدعم هيكل المنظمة في الفلوجة، وفي وسائل الإعلام والمخابرات لمدة طويلة، قبل انتقاله للرقة.

كما ارتبط بعلاقة قوية مع عبدالباسط العراقي، الذي اشتهر بلقب "أمير شبكة داعش في الشرق الأوسط" قبل أن يتم قتله في غارة للتحالف الدولي ضد "داعش" في 2 نوفمبر 2016.

حصري.. زوجة إرهابي

وتولى العيساوي مهمة السيطرة على تدفق الأوامر والأموال بين المناطق التي يتولاها التنظيم، حيث كان يحصل على الدعم المالي الضخم من تركيا وقطر، قبل أن ينهي التحالف الدولي حياته، في غارة جوية عالية الدقة بالرقة السورية ليلة مطلع عام 2017.

الإرهابي رقم 16

فيما أكدت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط أن العيساوي كان أحد العناصر الإرهابية في البنى التحتية الإعلامية والاستخباراتية، حيث كان يتولى الحصول على التعليمات والموارد بين المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

حصري.. زوجة إرهابي

وصنفته أميركا حينها بأنه الإرهابي الـ16 "المهم" الذي تقتله قوات التحالف، مؤكدة أن "مقتله ومقتل قادة آخرين في تنظيم داعش جاء لكونهم كانوا يعدون لهجمات إرهابية، وهو ما أسفر عن تراجع قدرات التنظيم على شنّ هجمات عبر الحدود ويرغمه على التركيز على أمنه الداخلي".

 الدعم القطري للإرهاب بسوريا

يتولى تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، تنفيذ مخطط فاسد لتمزيق سوريا، حيث يدعم بها الجماعات الإرهابية المسلحة، منذ عام 2011، بين إمدادهم بالسلاح والأموال، والدفاع عنهم فى المنابر دولية، بالتعاون مع تركيا.

وأنفقت الدوحة أكثر من 3 مليارات دولار لدعم الإرهاب في سوريا، بين شراء الأسلحة التركية ونقلها إلى دمشق، حيث سبق أن أعلن معهد "ستوكهولم" للدراسات والحريات، وصول 70 شحنة عسكرية من الدوحة إلى أنقرة خلال عام 2012، أدت إلى صعود جماعة "أحفاد الرسول" التى أسسها الحمدين، مشيرا إلى العلاقة الوثيقة بين تنظيم الحمدين وجبهة النصرة.