| الإثنين 17 يونيو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الخارجية الأميركية: بومبيو أجرى اتصالات مع عدد من نظرائه بينهم وزراء خارجية بريطانيا والإمارات والكويت شاركهم فيها معلومات استخبارية بشأن الهجوم على الناقلتين في خليج عمان مجلس الوزراء الكويتي يدعو المجتمع الدولي لحماية خطوط الملاحة البحرية وردع أي تهديد للنظام التجاري العالمي الخارجية الأميركية: لا توجد خطط لضم إسرائيل الضفة الغربية والموضوع ليس محل بحث المتحدثة باسم الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يواصل تحدي جميع القوانين والأعراف الدولية الدفاع الروسية: طائرات "سو-27" اعترضت قاذفات إستراتيجية أميركية لدى اقترابها من حدود روسيا النائب العام المصري يأمر بالتحفظ على الملف الطبي لمحمد مرسي وانتداب لجنة عليا من الطب الشرعي لإعداد تقرير بشأن أسباب الوفاة النائب العام المصري يأمر بالتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة في قاعة المحكمة وقفص المتهمين النائب العام المصري: النيابة العامة تلقت إخطارا بوفاة محمد مرسي أثناء حضوره جلسة محاكمة النائب العام المصري: مرسي سقط مغشيا عليه أثناء وجوده في قفص الاتهام وتم نقله فورا إلى المستشفى حيث تبين وفاته تجمع المهنيين: نرحب بالوساطة الإثيوبية للتسوية السياسية للأزمة في السودان
السبت 15/سبتمبر/2018 - 07:10 ص

بومبيو: واشنطن لا تزال تدرس إمكانية إصدار إعفاءات من العقوبات على إيران

بومبيو: واشنطن لا
arabmubasher.com/50888

أعلن "وزير الخارجية الأميركي" - مايك بومبيو - أن الولايات المتحدة لا تزال تدرس إمكانية إصدار إعفاءات من العقوبات على إيران وعلى أي بلد أو شركة تواصل التعامل معها بعد 4 نوفمبر.

 

لكنه بقي في الوقت نفسه على موقف إدارة الرئيس دونالد ترامب الحازم حيال طهران.

 

قال خلال مؤتمر صحافي "لا يزال هناك عدد من القرارات العالقة التي يتحتم علينا اتخاذها قبل مهلة 4 نوفمبر بشأن إعفاءات محتملة".

 

أكد ردا على سؤال أنه لا يدري ما إذا كانت العقوبات ستطال المسؤولين في نظام "سويفت" الدولي للتحويلات المالية إذا ما واصلوا التعامل مع إيران، وهو موضوع تنقسم الإدارة الأميركية بشأنه بحسب تقارير وسائل إعلام أميركية.

 

أعلن ترامب في مايو انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015 لمنعها من حيازة القنبلة الذرية، معتبرا أنه شديد التساهل حيال الجمهورية الإسلامية.

 

أعاد فرض كل العقوبات الأميركية التي رفعت عن هذا البلد في إطار الاتفاق، بما في ذلك العقوبات التي تطال الشركات والبلدان الأجنبية التي تواصل التعامل مع طهران.

 

على هذه البلدان والشركات بالتالي الاختيار ما بين استثماراتها في إيران ووصولها إلى السوق الأميركية، وقد أمهلتها واشنطن حتى الرابع من نوفمبر للانسحاب من السوق الإيرانية، قبل دخول آخر العقوبات المتعلقة بالتحويلات المالية والنفط حيز التنفيذ.

 

قال بومبيو "لا تخطئوا في الأمر، فبعد 4 نوفمبر، ستكون هناك قواعد مختلفة تماما بالنسبة لأي طرف يرى من الضروري التعامل مع جمهورية إيران الإسلامية، إنه يوم مهم جدا"، مشيرا إلى أن العديد من البلدان باشرت فك ارتباطها الاقتصادي مع إيران منذ الآن.

 

تطالب الولايات المتحدة بصورة خاصة جميع البلدان بوقف استيراد النفط الإيراني بصورة تامة بحلول نوفمبر إن أرادت تجنب العقوبات الأميركية، غير أنها لا تستبعد إقرار إعفاءات ولا سيما بالنسبة للهند التي تعتمد بشدة على النفط الإيراني.

 

حاول الاتحاد الأوروبي المتمسك بالاتفاق النووي الإيراني، بكل الوسائل الحصول على إعفاءات أوسع نطاقا، لكنه اصطدم حتى الآن برفض أميركي تام.