| الثلاثاء 21 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الخميس 16/مايو/2019 - 07:20 م

الشهري: تفجيرات أرامكو تستهدف ضرب التجارة العالمية للنفط

الدكتور أحمد بن حسن
الدكتور أحمد بن حسن الشهري
arabmubasher.com/119654

قال الدكتور أحمد بن حسن الشهري، المحلل السياسي والخبير الإستراتيجي، إن الهجوم المتزامن على ناقلات النفط التجارية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي وعلى محطات ضخ النفط في الدوادمي وعفيف عملاً إرهابياً بامتياز يستهدف سلعة النفط الرئيسية للتجارة العالمية والتي تعد من أهم السلع التي تؤثر على الاقتصاد العالمي، ويتضح من هذا التزامن في اختيار الأمكنة والوقت والهدف أنها تحمل توقيعاً واحداً يدل على أن المخطط والمنفذ جهة واحدة.

وأضاف "الشهري" في تصريح خاص لـ"العرب مباشر" أنه بما أن قادة النظام الإيراني وفي مقدمتهم المرشد خامنئي ورئيس الدولة روحاني وقائد الحرس الثوري سبق وأن أطلقوا تهديدات بغلق مضيق هرمز وتعطيل الملاحة فيه ومنع الصادرات من المرور منه في حالة تم منع إيران من تصدير نفطه فإن هذا يعطي دلالة مؤكدة أن هذا النظام هو من أوعز لأذرعه الإرهابية بتنفيذ هذه العمليات التخريبية والتي كان تأثيرها المادي محدوداً بحمد الله إلا أن نتائجها كانت إيجابية.

ولفتوا "الشهري" إلى أن العالم أجمع اقتنع بخطورة هذا النظام الميليشاوي على الممرات الملاحية واقتصادات العالم التي تمر من الخليج العربي وباب المندب والتي تصل إلى ٤٠% من التجارة العالمية وما يقارب ٢٠ مليون برميل من النفط الخام؛ الأمر الذي نقل العقاب على نظام الملالي من الجانب الأميركي بمفرده إلى المجتمع الدولي بأكمله بعد أن شاهد هذه العمليات الإرهابية التي تستهدف مقدراته الاقتصادية والتي تلامس حاجة المواطن المعيشية والتي ستتأثر بارتفاع أسعار النفط وارتفاع أسعار التأمين وأسعار النقل والتي ستؤدي إلى ارتفاع فاتورة المعيشة على المستهلك النهائي وهو المواطن وهذا بدوره سيعجل بقطع رأس الإرهاب في طهران وتقليم وقطع أذرعها في الوطن العربي ليعم السلام والأمن الوطن العربي والعالم.

وأكد أهمية رفع درجة التأهب والمراقبة على جميع المنشآت الحيوية تحسباً لمحاولات قادمة على منشآت أخرى لأن هذه الميليشيا وهي تحتضر ستحاول الضرب في مختلف الدول والجهات لمحاولة خلط الأوراق وإدخال المنطقة في أتون حرب وأزمات وهذا ما يتطلب يقظة لإحباط أي مشروع تخريبي تدميري محتمل.