| الخميس 12 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 12:23 م

إيران تعطل مشاورات تشكيل حكومة جديدة في العراق لإثبات نفوذها

إيران تعطل مشاورات
arabmubasher.com/170516

واصل النظام الإيراني تعطيل مسيرة التنمية والاستقرار في العراق عبر تعطيل مفاوضات ومشاورات تشكيل حكومة تضمن توازن القوى وموافقة جميع الأطراف السياسية بعد إعلان عادل عبد المهدي الاستقالة من رئاسة الوزراء تحت ضغط احتجاجات لم تهدأ حتى بعد استقالته.

وقام قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني بزيارة للعراق تشمل لقاء مع المرجع الأعلى علي السيستاني الذي كان قد طالب بسحب الثقة من حكومة عبدالمهدي والذي أعلن بعدها مباشرة استقالته.

ويعمل سليماني خلال زيارته إلى العراق إلى البحث في الأسماء المرشحة لتشكيل الحكومة وإقرار المناسب لها والمتوافق مع السياسة الإيرانية حتى يضمن البقاء في التحكم في مفاصل الدولة.

وبدأت الأحزاب السياسية اجتماعات ولقاءات متواصلة لبحث المرحلة المقبلة في البلاد ويسابق البرلمان العراقي الزمن للتوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة تضمن توازن القوى وموافقة جميع الأطراف السياسية.

وتحاول إيران أن تمنع انهيار المنظومة السياسية في العراق التي تشكل ضمانة لاستمرار نفوذها وتغلغلها في مفاصل الدولة وتتهم شخصيات مقربة من إيران بتسهيل السطوة الإيرانية على مفاصل الدولة العراقية ونهب خيراتها.

وتصاعدت مطالب المحتجين الذين ما زالوا يسيطرون على ساحات التظاهر بعد ما كانت تقتصر على فرص عمل وخدمات عامة إلى إصلاح شامل للمنظومة السياسية التي نصبتها الولايات المتحدة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003.

وقال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي أمس الاثنين إن البرلمان يعمل على بلورة قانون انتخابي جديد بهدف استعادة الثقة بالعملية السياسية والانتخابية، وبدأ في هذا السياق مشاورات مع رؤساء الكتل البرلمانية وممثلي الأمم المتحدة في العراق.

ويواصل محتجون تأكيد مطالبهم في بغداد ومدن أخرى في جنوب البلاد بينها الحلة والكوت والنجف المقدسة لدى الشيعة التي تعيش توترا شديدا منذ إحراق القنصلية الإيرانية مساء الأربعاء.

واستمرت المواجهات عند قبر محمد باقر الحكيم، أحد رجال الشيعة البارزين على بعد مئات الأمتار من ساحة التظاهر الواقعة في وسط النجف، بينما أطلق مسلحون يرتدون ملابس مدنية الرصاص على متظاهرين.

وما زال المحتجون يحتشدون وسط الناصرية، مطالبين بـ"رحيل النظام" السياسي الذي يتهمونه بالفساد والفشل في تقديم إصلاحات لتحسين أوضاع مدينتهم.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات العراقية بـ"السماح لمجموعات مسلحة بخطف الناس"، مطالبة إياها بـ"اتخاذ إجراءات صارمة" للحيلولة دون ذلك.

وعلى الجانب الآخر تواجه إيران أزمات وجود في الدول التي تسيطر عليها مثل لبنان التي تشهد مظاهرات حاشدة تطالب برحيل الوجوه الإيرانية وأيضا في اليمن عبر السيطرة على ميليشيا الحوثي الإرهابية ومع تفعيل اتفاقية الرياض أصبح رحيل إيران من الدول العربية يقترب.