| الإثنين 09 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
قيادة شرطة كربلاء تعلن تشكيل فريق تحقيق من كبار الضباط لكشف ملابسات حادثة اغتيال الناشط فاهم الطائي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان: الطرح العام لشركة أرامكو يعتبر خطوة كبيرة وداعمة في تعزيز دور ومشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد ولي العهد السعودي: الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية التي تم تطبيقها خلال الثلاث سنوات الماضية بدأت تؤتي آثارها الإيجابية على الأداء المالي والاقتصادي للمملكة بدء قمة باريس بين بوتين وماكرون وميركل وزيلينسكي لبحث ملف أوكرانيا المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية: حصر تكليف الحشد بمهام أمنية بالقائد العام فقط المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية: توجيه من القائد العام بمنع تدخل الحشد الشعبي في قضايا تخص الأمن زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي: التظاهرات التي سيشهدها العراق غداً ستكون تخريبية وستؤدي إلى سقوط أكبر عدد من القتلى العراق: قائد شرطة محافظة كربلاء يعلن رفع حالة الإنذار لأعلى درجة في جميع الوحدات العسكرية مصدر في وزارة الدفاع العراقية: المجلس الوطني للأمن يقرر سحب جميع فصائل الحشد الشعبي من بغداد ومنع تحرك أي فصيل منه من مواقعه إلا بموافقة مسبقة الخارجية الفرنسية: المؤتمر سيشهد دعوة المجتمع الدولي من أجل تشكيل حكومة فاعلة وذات مصداقية في لبنان
الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 11:39 م

تظاهرة في فرنسا للتنديد بـ"مجزرة" بحق المحتجين في إيران

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/170394

تظاهر مئات الأشخاص بعد ظهر الاثنين في باريس احتجاجا على "المجزرة" التي قالوا إنها تُرتكب في إيران حيث أسفر قمع الحركة الاحتجاجية عن مقتل المئات، بحسب معارضين.

وقال بهزاد نظيري العضو في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي نظّم التظاهرة لوكالة فرانس برس: إن "النظام انتقل إلى مرحلة جديدة: لقد أعطى أوامر ممنهجة بإطلاق النار على المتظاهرين. إنه أمر غير مسبوق. لم نشهد يوما مجزرة كهذه".

وأمام تجمّع ضم مئات الإيرانيين والمناصرين للمجلس الوطني للمقاومة، بينهم نواب فرنسيون، تجمّعوا خلف لافتة كتب عليها "المجزرة التي ترتكب بحق المتظاهرين هي جريمة ضد الإنسانية" قال نظيري "إيران تغلي. كلما تقدّمنا تصبح الأرقام أكثر إثارة للقلق: لقد بدأنا بمئتي قتيل وقد ارتفع هذا العدد إلى 600، وأربعة آلاف جريح و12 ألف عملية توقيف".

والاثنين قالت منظمة العفو الدولية: إن 208 متظاهرين على الأقل قتلوا في قمع التظاهرات التي بدأت في 15 تشرين الثاني/نوفمبر ردا على رفع سعر البنزين في بلاد تشهد ركودا اقتصاديا حادا.

وكان النظام الإيراني قد اعتبر حصيلة سابقة تحدّثت عن مقتل 161 شخصا "مبالغا فيها"، من دون أن ينشر أي حصيلة.

وأكد نظيري الذي يقود جزءا من المعارضة الإيرانية في الخارج وبخاصة منظمة مجاهدي خلق، الحركة المعارضة في المنفى التي تتّهمها طهران بـ"الإرهاب"، أن "على المجتمع الدولي أن يصدر إدانة صريحة. يجب الكف عن غض الطرف".

وقال رئيس بلدية الدائرة الثانية في باريس جاك بوتو، عضو اتحاد رؤساء بلديات فرنسا من أجل إيران ديموقراطية، إنه "يجب أن تسلّط الأضواء" على ما يحصل في الجمهورية الإسلامية.

وأضاف: "على فرنسا أن تبادر لإرسال بعثة تحقيق إلى السجون في إيران"، مكررا الدعوة الصادرة عن "اللجنة البرلمانية من أجل إيران ديموقراطية" التي تضم نوابا فرنسيين والمؤيدة لمطالبة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بإرسال بعثة أممية هدفها كشف عدد القتلى والجرحى والمسجونين.