| الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مقتل فلسطيني متأثراً بجروح أصيب بها في غارة إسرائيلية شمالي قطاع غزة غارات إسرائيلية تستهدف منطقة الشريط الحدودي جنوبي قطاع غزة إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على مستوطنات جنوبي إسرائيل متظاهرون يغلقون جسري الحضارات والنصر وسط مدينة الناصرية في مركز محافظة ذي قار الدبابات الإسرائيلية تقصف 3 مواقع عسكرية تابعة لحركة الجهاد في قطاع غزة انطلاق أول تظاهرة عسكرية مؤيدة للاحتجاجات الشعبية في مدينة كربلاء العراقية فلسطين: العدوان الإسرائيلي على غزة محاولة من نتنياهو وقادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية لتصدير أزماتهم الداخلية المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: الجيش بدأ موجة غارات أخرى ضد أهداف تابعة لحركة الجهاد في قطاع غزة السعودية تستنكر استمرار إيران بالخداع والمراوغة والتأخر في توفير المعلومات المطلوبة منها للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن برنامجها النووي مسؤول في الأمم المتحدة يصف الوضع المالي والاقتصادي في لبنان بأنه حرج
السبت 21/سبتمبر/2019 - 06:18 م

"آسيا نيوز": قطر تمتنع عن دفع أجور مئات العمال وتجبرهم على العودة لأوطانهم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/150886

في تقرير لـ"آسيا نيوز"، كشف الموقع الناطق بالإنجليزية، اليوم الأربعاء، عن عورات في النظام القطري بسبب تعامل الدوحة اللا إنساني مع العمال المهاجرين في قطاعي البناء والخدمات لحساب شركات قطرية، لاسيما تلك الشركات المعنية بإنشاءات كأس العالم 2022، وهي الممارسات التي شابتها انتهاكات حقوق أساسية لهؤلاء العمال المغتربين.

 وأشار تقرير "آسيا نيوز" إلى أن الوعود الحكومية من قبل قطر بإنشاء صندوق لتعويض العمال إلا حبر على ورق، لا وجود لها على أرض الواقع.

وأشار الموقع إلى التقرير الذي صدر عن منظمة العفو الدولية يوم الخميس الماضى، والذي أكد أن مئات العمال المهاجرين في قطر اضطروا للمغادرة دون الحصول على أجورهم، بل وأجبرت الحكومة والشركات القطرية الكثير من هؤلاء العمال على العودة إلى ديارهم دون تعويض أو دون ما يسد رمقهم في الطريق، مؤكدًا على أن تلك الانتهاكات تأتي على الرغم من الإصلاحات الأخيرة التي تهدف إلى تحسين حقوق العمال.

وأشار التقرير إلى أنه منذ اختيار قطر لاستضافة كأس العالم 2022، تعرضت الإمارة لانتقادات شديدة بسبب ظروف العمل السيئة التي رصدتها جماعات حقوق الإنسان، وزعمت السلطات القطرية أنها تعمل على سن برنامج إصلاح واسع لحماية حقوق العمال وتحسين صورته في الخارج، لكنها لم تكن إلا وعود للتصريحات والدعاية الإعلامية.

وأشار التقرير إلى أن الإمارة الخليجية تعتمد على حوالي مليوني عامل مهاجر يشكلون الغالبية العظمى من قوتها العاملة، ومعظمهم من دول آسيوية مثل نيبال والهند والفلبين.

وأوضح "آسيا نيوز" أنه في العامين الأخيرين، تم الإعلان عن إصلاحات كان من المفترض أن تشمل بوليصة تأمين، وحد أدنى للأجور، وإنهاء تأشيرات الخروج، وإدخال لجان فض المنازعات لتسريع الشكاوى بشأن الأجور غير المدفوعة، إلا أنه على أرض الواقع لم تتحقق أي من هذه الوعود، بل ارتفعت وزادت الشكاوى العمالية والإضرابات بسبب الانتهاكات التي تمارسها الدوحة وشركاتها بحق العمال، لدرجة أن الآلاف من هؤلاء العمال لم يتلقوا رواتبهم.

وبحسب التقرير، يوثق تقرير منظمة العفو الدولية ثلاث شركات قطرية رفضت دفع الرواتب لأكثر من 2000 عامل، مما دفع 1620 منهم إلى تقديم شكاوى إلى لجان تسوية المنازعات العمالية.

وأضأف التقرير أن الآلاف من العمال الذين تم توظيفهم من قبل الشركات التي لا ترتبط مباشرة بمشاريع كأس العالم، ذهب معظمهم إلى أوطانهم "صفر اليدين"، بلا شيء، فلم يحصل أي من العمال على تعويض من خلال نظام اللجان الذي أعلنت حكومة الدوحة، فعلى الرغم من الإعلان عن صندوق لتعويض العمال، إلا أنه لا يزال غير ممول وغير مستخدم حتى اليوم.

كما أشار التقرير إلى ممارسات الإمارة القطرية التي دفعت بها إلى عزلة سياسية ودبلوماسية واقتصادية من قبل جيرانها من دول الخليج الأخرى، ولا سيما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.