| الأربعاء 13 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مصادر فلسطينية: 3 قتلى في غارة إسرائيلية على حي التفاح شرقي غزة مصادر فلسطينية: قتلى وجرحى في غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة من الفلسطينيين في حي التفاح شرقي غزة ارتفاع عدد القتلى في قطاع غزة إلى 13 شخصا بعد مقتل فلسطيني في غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية في حي الزيتون جنوبي غزة متحدث باسم الحكومة: مقتل 7 وإصابة 7 بعد انفجار سيارة ملغومة في كابول قرب وزارة الداخلية الأفغانية انفجار قرب المطار ومقر وزارة الداخلية الأفغانية في كابول وسائل إعلام: هجوم انتحاري يستهدف مركزا للشرطة في إندونيسيا ويوقع إصابات الحريري يطلب من قادة الجيش وقوى الأمن الداخلي ضمان حماية المواطنين وسلامة المتظاهرين وزير التربية اللبناني: تعطيل جميع المدارس والثانويات والجامعات الرسمية والخاصة الأربعاء وليد جنبلاط زعيم حزب التقدم الاشتراكي: اتصلت بقائد الجيش اللبناني ووعد بفتح تحقيق في حادث مقتل المتظاهر وليد جنبلاط: لا ملجأ لنا إلا الدولة وإذا فقدنا أملنا بالدولة فقدنا الأمل
الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 04:12 م

أردوغان يرضخ للإدارة الأميركية

أردوغان يرضخ للإدارة
arabmubasher.com/164107

عد ما نشرته وكالة "رويترز" العالمية الإخبارية عن احتمالية تراجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن زيارته المقررة الأسبوع المقبل إلى واشنطن، إلا أنه خضع للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد مكالمة منه أجراها معه.

وبعد انتهاء المكالمة الهاتفية، أعلن أردوغان أنه سيجري زيارته للولايات المتحدة الأميركية، في 13 نوفمبر الجاري، بناء على دعوة ترامب، حيث أوردت رئاسة الاتصالات التابعة لرئاسة الجمهورية عن اللقاء التليفوني، بقولها: "أجرى رئيس الجمهورية، السيد رجب طيب أردوغان مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي، السيد دونالد ترامب، خلال هذا المساء. وقد تناولت المكالمة مناقشة الأزمات الثنائية والتطورات الإقليمية".

وأشارت إلى أن أردوغان سيقوم بزيارة الولايات المتحدة الأميركية، في 13 نوفمبر الجاري، بناء على دعوة ترامب.

وقبل أيام، نقلت وكالة "رويترز" العالمية، عن مسؤولين أتراك رفيعي المستوى أن أردوغان من المحتمل أن يلغي زيارته المرتقبة إلى الولايات المتحدة المنتظرة الأسبوع المقبل، والتي جاءت بدعوة من ترامب، خلال أكتوبر الماضي، حيث أعلن الرئيس التركي أنه سيلبيها بصحبة وفدا لإجراء لقاءات ومشاورات لحل الأزمة.

وأثار ذلك حينها في تركيا جدل ضخم، حيث انتقد زعيم حزب الشعب الجمهوري، موافقة أردوغان على دعوة ترامب، بعدما خاطبه الرئيس الأميركي بلهجة تحمل "إهانة" وحذره من الاعتداء على الأكراد في شمال سوريا، بينما رد أردوغان قائلا وقتها: "سأحمل معي الرسالة التي أرسلها ترامب لي وسأعيدها إليه، ومعها الرد المستحق".

كما أنه قبل أيام، أقر مجلس النواب الأميركي بالغالبية الساحقة مشروع قانون يعترف رسميا بمذبحة الأرمن في 1915 ومشروع قانون يقترح فرض عقوبات على تركيا، ليخرج عقب ذلك أردوغان بتصريح جديد قال فيه إنه لم يتخذ قراره بعد بشأن الزيارة وأنه لديه عدد من التساؤلات حول هذه التحركات.

ولذلك أكد المسؤولون الأتراك لـ"رويترز" أن تصويت مجلس النواب الأميركي أثار تساؤلات في أنقرة حول زيارة أردوغان إلى الولايات المتحدة، واعتبروا أن هذه الإجراءات تلقي بظلالها على العلاقات بين البلدين، وهو ما دفع الرئيس التركي للتفكير في التراجع عن الزيارة المرتقبة وعدم اتخاذ القرار النهائي بشأنها.

فيما اعتبر مسؤول تركي آخر أن التصويت الأميركي والرسالة التي بعثها ترامب بشأن العملية العسكرية في سوريا أضرتا بالعلاقات الثنائية بين البلدين، لذلك لن يكون هناك معنى من الزيارة إن لم يتغير المناخ الحالي.