| الأربعاء 13 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 04:11 م

مذكرة أميركية رسمية تهاجم ترامب لصمته عن جرائم أردوغان

مذكرة أميركية رسمية
arabmubasher.com/164106

ما زالت أصداء الهجوم التركي الغاشم على شمال سوريا مستمرة حتى الآن، لذلك وجه ويليام روبوك، نائب المبعوث الأميركي الخاص إلى التحالف ضد تنظيم "داعش"، انتقادا إلى إدارة الرئيس دونالد ترامب، لاعتباره عدم بذلها جهودا كافية لمنع هجوم أنقرة في الأراضي السورية، الذي تسبب بـ"جرائم حرب وتطهير عرقي".

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز": إنها حصلت على مذكرة داخلية كتبها ويليام روبوك ذكر فيها أن الولايات المتحدة "لم تحاول" اتخاذ تدابير أقوى لكبح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منتقدًا "الجهود الحثيثة للتطهير العرقي" من جانب تركيا وحلفائها بحق الأكراد في سوريا، التي "لا يمكن تعريفها سوى بأنها جرائم حرب أو تطهير عرقي".

كما نص في مذكرته: "يومًا ما، عندما يكتب التاريخ الدبلوماسي، سيتساءل المرء عما حدث هنا ولماذا لم يقم المسؤولون بالمزيد لمنع هذا، أو على الأقل (لماذا لم) يتحدثوا بقوة أكبر للوم تركيا على سلوكها".

ومن ناحيتها، رفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغن أورتيغاس التعليق على ما إذا كانت هذه "الاتصالات الداخلية الخاصة المزعومة" صحيحة، موضحةً: "لقد أوضحنا أننا نختلف بشدة مع قرار أردوغان دخول سوريا، ولقد فعلنا كل شيء، باستثناء المواجهة العسكرية، لمنع هذا".

وأشارت المتحدثة إلى أن الولايات المتحدة أخذت على محمل الجد تقارير تفيد بأن مقاتلين مدعومين من تركيا ارتكبوا انتهاكات من بينها قتل مدنيين، مضيفةً: "هذه الأسئلة لا تزال قائمة، وقد أثرنا القضية على أعلى المستويات في الدولة التركية".