| الأربعاء 13 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 12:57 م

لماذا ستطلق قطر قمراً صناعياً في الصومال؟

لماذا ستطلق قطر قمراً
arabmubasher.com/164061

في قرار جديد غريب من نوعه، وقَّعت الحكومة القطرية اتفاقية تعاون في مجال الاتصالات مع الحكومة الصومالية تتعلق باستخدام قمر صناعي، وإدراج وتضمين متبادل للأراضي في منطقة الخدمة الساتلية.

وجاء ذلك خلال مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات "كيتكوم 2019"، في الدوحة، حيث شهد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات القطري، وعبدي عاشور حسن، وزير البريد والاتصالات الصومالي، التوقيع على الاتفاقية الغامضة التي أثارت جدلا ضخما.

وأبدت العديد من الصحف الصومالية تعجبها من تلك الاتفاقية الغامضة التي لم تعلن تفاصيلها أو سبل تنفيذها، حيث حذر سياسيون صوماليون منها، مؤكدين أن استخدام قمر صناعي تركي في الأراضي الصومالية يثير شكوكا عديدة نحو استخدامه في أغراض تجسسية.

كما استنكر أحد الخبراء الصوماليون تلك الاتفاقية، كونها تساعد قطر في التجسس على دول المنطقة كافة وليس الصومال وحدها، مشيراً إلى أن الصومال لا تمتلك قمرا صناعيا بالأساس؛ لذلك سيكون من الصعب الاندماج المتبادل في مناطق الخدمة بشبكتها الساتلية.

واعتبر أنه بتلك الخطوة باتت الحكومة الصومالية أداة في يد قطر وعلى حسب أهوائها، بعد سلسلة الخضوع التي أقدمت عليها من أجل الدوحة؛ لذلك طالب بعرض بنود الاتفاقية بوضوح وشفافية أمام الجميع.

كما رجح أن الهدف الحقيقي من القمر الصناعي المزعوم هو تجسس قطر على الدول العربية، خاصة أعداءها.

فيما يرى خبير صومالي آخر أن قطر أبرمت تلك الاتفاقية من أجل حليفتها تركيا، حتى تتمكن من الدخول بقوة في الصومال والسيطرة عليها تحت غطاء جديد.