| الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 11:07 ص

تزايُد جرائم الاتجار بالبشر في قطر

تزايُد جرائم الاتجار
arabmubasher.com/155484

واصل النظام القطري ارتكاب العديد من الجرائم ضد الإنسانية بحق الوافدين إلى الدوحة ولم يسلم الرياضيون المجنسون من ذلك الأمر وأصبح السوداني سليمان حامد بطل ألعاب القوى أحد الأشخاص الذين تعرضوا لظلم كبير من جانب النظام القطري.

وتزخر قطر بوجود عشرات الرياضيين الذين دافعوا عن ألوان العلم القطري في كافة المحافل الرياضية بعد حصولهم على الجنسية القطرية لهذا الغرض ثم يتم سحب الجنسية منهم بعد اعتزالهم.

مأساة سليمان حامد

بعد أن بزغ نجم السوداني سليمان حامد تلقى عرضا من قطر للتجنيس واللعب ضمن منتخبها ولكن لم يدُم ذلك الأمر طويلا فعندما أعلن البطل السوداني المجنس اعتزاله اللعب دوليا قامت السلطات القطرية بسحب الجنسية منه في مخالفة صريحة للوائح الدولية التي تمنع سحب الجنسية عن أي شخص إلا بعد ارتكاب جريمة الخيانة العظمى فقط.

وتخلت الإمارة القطرية عن المجنس سليمان حامد وتركته للمجهول هو وأولاده ورفضت أن تقوم بدعمه وتوفير ما كان متاحاً وقت أن كان يلعب باسم قطر ورفع اسمها في مختلف المحافل الدولية.

وكشف اللاعب سليمان حامد عبر فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه جاء إلى قطر من السودان من أجل اللعب للمنتخب القطري ووافق على الانضمام إلى نادي الريان القطري وحصلت بالفعل على الجنسية عام 1999 ويشارك في منافسات سباق 100 و 200 متر.

قرار الاعتزال

وقال حامد إنه بعد أن رفع علم قطر في المنافسات الدولية وكان سببا في تتويجها بجوائز عدة قامت السلطات القطرية بسحب الجنسية القطرية منه بعد أن تعدى عمره 32 عاما، وذلك في مخالفة لاتفاق الحصول على الجنسية.

واضطر اللاعب إلى مغادرة قطر مع أسرته بعد سحب الجنسية منه وحرمانه من الخدمات التي يتمتع بها القطريون مع قيام المسؤولين بحرمانه من راتبه وكل الخدمات.

اضطهاد متواصل

أكدت المنظمة الإفريقية لثقافة حقوق الإنسان أن قطر تمارس هوايتها في الاتجار بالبشر وخير دليل على تعرض سليمان حامد لشتى أنواع الاضطهاد من قبل الحكومة القطرية، كما جرد من الجنسية، بعد عقود من اللعب باسمها.

وأعلنت المنظمة عن إطلاقها حملة وسم على موقع "تويتر" بعنوان: #البطل_سليمان_حامد_ضحية_قطر_للاتجار_بالبشر، داعية جميع الرياضيين ونشطاء حقوق الإنسان والمناهضين للاتجار بالبشر في العالم، إلى دعم الحملة.

الجواز المؤقت

تنفذ السلطات القطرية خطة شيطانية مع الرياضيين المجنسين حيث يتم منحهم جواز سفر تحت مسمى "جواز سفر المهمات" وهو جواز سفر مؤقت يتم سحبه من اللاعب بعد انتهاء مهمته الرياضية.

وقامت قطر بتنفيذ ذلك الأمر مع اللاعبين الذين يمثلون المنتخب القطري في الألعاب الفردية المسموح فيها بتغيير الجنسية أما في كرة القدم، فيحصل اللاعب على جنسية قطرية دائمة.

ومن الغريب أن منتخب اليد القطري الوطني وصيف بطولة العالم 2015 ضم 11 مجنسا مما يكشف أن قطر تعتمد على سرقة مجهود الدول الأخرى في مجال الرياضة كما تقوم بذلك في مختلف الأصعدة والمحافل.

وفي أولمبياد البرازيل ريو دي جانيرو التي أقيمت في عام 2016 شاركت قطر بفريق لكرة اليد يضم 14 لاعبا منهم 8 لاعبين مجنسين.