| الجمعة 15 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها الجيش اللبناني يحاول فتح طريق الرينغ وسط بيروت بعد قطعه من قبل محتجين الجيش اللبناني يستخدم القوة لإبعاد المتظاهرين في جل الديب شمال بيروت وسقوط عدد من الجرحى الجيش اللبناني يوقف عددًا من المتظاهرين أثناء محاولتهم قطع الطريق في منطقة جل الديب شمال بيروت وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يناقش مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان آل سعود الحاجة إلى مواجهة سلوك النظام الإيراني المزعزع للاستقرار بيان لمجموعة "لِحقي" اللبنانية يدعو إلى تنظيم تظاهرات تحت اسم "أحد الشهداء" لمناسبة مرور شهر على بَدْء الاحتجاجات إطلاق قذيفتين صاروخيتين من غزة على جنوب إسرائيل إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة المبعوث الأميركي إلى سوريا: أي عودة للناس إلى شمال شرق سوريا ينبغي أن تكون لسكان المنطقة وستتم بالتنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واشنطن تعتبر أن من غير المسؤول أن يطلب الأوروبيون من العراق محاكمة عناصر داعش
الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 09:44 م

لماذا تمسك المحتل الإسرائيلي باغتصاب منطقة الغور من الفلسطينيين؟

رئيس وزراء إسرائيل
رئيس وزراء إسرائيل
arabmubasher.com/148554

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في عملية الاستيلاء على الأراضي العربية في مخطط يسعى إلى ضم المنطقة إلى كيانهم الاستيطاني والتي كان آخرها ما أعلنه بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل اعتزمه ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت إلى كيانهم الاستيطاني وذلك في حال فوزه في الانتخابات العامة المقررة الأسبوع المقبل.

إعلان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي ينم عن حاجته الملحة إلى كسب أصوات المزيد من الناخبين في الانتخابات المقبلة خاصة اليمينيين منهم، والأمر الآخر هو أن سيطرة إسرائيل على غور الأردن يعتبر أمرا ضروريا حتى يمنع قيام دولة فلسطينية في المستقبل.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية بجانب القدس الشرقية وغزة ومرتفعات الجولان السورية، في نكسة السادس من يونيو عام 1967 كما أعلنت ضم القدس الشرقية عام 1980، ومرتفعات الجولان في عام 1981، رغم معارضة المجتمع الدولي لذلك.

أهمية منطقة الأغوار

تعتبر منطقة الأغوار كنز الفلسطينيين المنهوب من العدو الإسرائيلي وتمتد المنطقة وشمالي البحر الميت على مساحة 1.6 مليون دونم بمحاذاة الحدود الأردنية وتشكّل ما يقارب 30% من مساحة الضفة الغربية، وغالبية سكانها من الفلسطينيين، وتغطي منطقة غور الأردن وشمالي البحر الميت ما يقارب 30% من مساحة الضفة الغربية.

وتبدأ منطقة غور الأردن من بحيرة طبريا في الشمال وحتى البحر الميت، ويسيطر الاحتلال الإسرائيلي على الجزء الواقع بين البحر الميت وحتى نهايته في الضفة الغربية.

وانخفض عدد السكان من 60 ألف نسمة إلى 5 آلاف في الفترة الواقعة بين 1967 و1971، وفي عام 2016 كان يعيش في المنطقة ما يقرب 65 ألف فلسطيني و11 ألف مستوطن.

وتعتبر المنطقة صالحة للزراعة وتوليد الطاقة ومشاريع أخرى لكن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستخدمها من أجل عملياته العسكرية، كما أن وجود البحر الميت في المنطقة يجذب الكثير من السياح، عدا عن الإمكانات الأخرى مثل استخراج الملح والمعادن منها.

وتعود أهمية منطقة الأغوار أن مساحة الوادي ضيقة، فعرضها شمالا لا يتجاوز 40 كيلومترا وهذا يعني أن معظم الأراضي الإسرائيلية عرضة لأي هجوم صاروخي.

اجتماع طارئ

تعقد منظمة التعاون الإسلامي، الأحد المقبل، اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية بطلب من المملكة العربية السعودية بمقرها في جدة، لبحث التصعيد الإسرائيلي الأخير.

وقالت المنظمة: إنه بعد طلب من المملكة العربية السعودية، دولة المقر ورئيسة القمة الإسلامية العادية الرابعة عشرة، ستعقد منظمة التعاون الإسلامي، الأحد الموافق 15 سبتمبر 2019، اجتماعاً استثنائياً على مستوى وزراء الخارجية بمقر المنظمة في جدة.

وأضافت: أن الاجتماع يبحث التصعيد الإسرائيلي الخطير المتمثل في عزم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فرض السيادة الإسرائيلية على جميع مناطق غور الأردن وشمالي البحر الميت والمستوطنات بالضفة الغربية في حال إعادة انتخابه، واتخاذ الإجراءات السياسية والقانونية العاجلة للتصدي لهذا الموقف العدواني.

تنديد فلسطين

دعا المجلس الوطني الفلسطيني إلى سحب الاعتراف بإسرائيل، واعتبر تصريحات نتنياهو تحديا سافرا لإرادة المجتمع الدولي ومؤسساته وقراراته ذات الصلة بالقضية الفلسطينية"، وإن ذلك يستدعي سحب الاعتراف بإسرائيل وإيقاف الاتفاقات معها، كما دعا المجلس إلى التوجه للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل إعادة النظر في عضوية إسرائيل في الجمعية "كونها لم تلتزم بقراراتها" فيما يتعلق بالأراضي الفلسطينية وحق العودة.

اتفاقية أوسلو

قسمت اتفاقية أوسلو الضفة الغربية إلى 3 مناطق، هي: "أ"، و"ب"، و"ج"، حيث تمثل "أ" نحو 18% من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنيا وإداريا، بينما تمثل المناطق "ب" 21%، وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، أما "ج"، فتشكل 61% من مساحة الضفة، وتخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية.

وتتمسك إسرائيل باحتلال المنطقة نظرا للمداخيل التي تجنيها إسرائيل من خلال 30 مستوطنة أقامتها في المنطقة منذ الاحتلال عام 1967.

مقابر الصحابة

يضم الغور مقامات العديد من الصحابة والنبي لوط -عليه السلام- ويضم غور الأردن العديد من مقامات الصحابة، ومن أهمها مقام الصحابي الجليل شرحبيل بن حسنة، وأبو عبيدة، ومعاذ بن جبل وغيرهم، كما يذكر أن مقام النبي لوط -عليه السلام- موجود أيضا في منطقة الغور، ويوجد بالقرب منه متحف سياحي كبير، كما يعتبر الغور مقصدًا للعديد من السياح من حول العالم لزيارة معالمه السياحية المتعددة.