| الأربعاء 13 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مقتل فلسطينيين اثنين في غارة استهدفت دراجة نارية كانا يستقلانها في حي الشجاعية شرقي غزة نتنياهو: ينبغي على حركة الجهاد الكف عن شن الهجمات على إسرائيل أو تكبد المزيد من الضربات مقتدى الصدر: على الموظفين إعلان الإضراب مساندة للثوار في العراق مقتدى الصدر: إصلاحات البرلمان العراقي الأخيرة كاذبة مقتدى الصدر: يجب محاسبة قتلة المتظاهرين في العراق فوراً مصدر طبي فلسطيني: ارتفاع عدد القتلى في قطاع غزة إلى 18 شخصا وإصابة نحو 50 منذ بدء الغارات الإسرائيلية أمس مصادر فلسطينية: 3 قتلى في غارة إسرائيلية على حي التفاح شرقي غزة مصادر فلسطينية: قتلى وجرحى في غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة من الفلسطينيين في حي التفاح شرقي غزة ارتفاع عدد القتلى في قطاع غزة إلى 13 شخصا بعد مقتل فلسطيني في غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية في حي الزيتون جنوبي غزة متحدث باسم الحكومة: مقتل 7 وإصابة 7 بعد انفجار سيارة ملغومة في كابول قرب وزارة الداخلية الأفغانية
الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 03:35 م

محكمة طهران تحكم بالسجن والجلد على 78 مزارعًا ومواطنًا لمشاركتهم في الاحتجاجات

محكمة طهران تحكم
arabmubasher.com/148451

أصدرت محكمة نظام الملالي أحكامًا بالسجن والجلد على 78 مزارعًا ومواطنًا شاركوا قبل ثلاث سنوات في تظاهرات احتجاجية على نقل الماء في مدينة بروجن بمحافظة جهارمحال وبختياري.

وأصدر الفرع 101 لمحكمة الجزاء في مدينة بروجن بعد ثلاث سنوات أحكامًا بالحبس والجلد على ما لا يقل عن 78 مواطنا ومزارعا لمنطقة بلداجي بمحافظة جهارمحال وبختياري.

وأفادت التقارير أن مواجهات وقعت بين قوات الحرس وقوى الأمن الداخلي من جهة والمواطنين المحتجين على مشروع نقل المياه من جهة أخرى في 19 يوليو 2016، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 108 أشخاص. واعتقال ما لا يقل عن 70 شخصا شاركوا في الاحتجاجات.

ووفقا لقرار المحكمة، في هذا الملف صدر حكم بالحبس 4 شهور و30 جلدة على 78 من المتهمين في هذا الملف.

وفي حادث مواجهات بلداجي، اعترض المحتجون على نقل غير قانوني لمياه هور جغاخور إلى فولاد سفيد دشت (فولاد أصفهان).

واحتشدت مجموعة من المحليين بالقرب من الهور وأرادوا منع بدء عملية مد أنابيب لمشروع نقل المياه إلى معمل فولاد سفيد دشت.

يذكر أن المزارعين والمواطنين المحليين قد اعترضوا عدة مرات على مشاريع نقل المياه ودخلوا في مواجهات مع القوات الأمنية والشرطة.