| الأربعاء 20 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
دوي انفجارات جنوب غرب العاصمة السورية والدفاعات الجوية تطلق عشرات المضادات رويترز: ميليشيا الحوثيون في اليمن يفرجون عن مواطنين اثنين من كوريا الجنوبية الإمارات تدين اختطاف ميليشيا الحوثي للقاطرة البحرية رابغ-3 التي تعرضت لعملية سطو مسلح جنوب البحر الأحمر مقتل مدير استخبارات "أفواج صلاح الدين" التابعة لوزارة الداخلية العراقية خلال عملية أمنية ضد عناصر داعش في المحافظة مجلس النواب العراقي يُصوت على مقترح قانون إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين في الدولة العراقية المرشد الإيراني يصف موجة التظاهرات بأنها مسألة أمنية ولم تكن احتجاجات شعبية الحكومة السودانية توافق على تأجيل مفاوضات السلام مع الحركات المسلحة إلى العاشر من ديسمبر المقبل بناء على طلب الوساطة مصادر في المعارضة الإيرانية تتحدث عن مقتل 25 شخصًا برصاص قوات الأمن في كرمانشاه غرب البلاد وزير الخارجية الأميركي: الشعب الإيراني سيحظى بمستقبل أفضل عندما تبدأ حكومته في احترام حقوق الإنسان الأساسية منظمة العفو الدولية: ممارسات السلطات الإيرانية تكشف نهجًا مروعًا للقتل خارج نطاق القانون
الثلاثاء 10/سبتمبر/2019 - 11:17 ص

خبراء: "قطر" لا تحترم الوساطة الكويتية لإنهاء الأزمة في المنطقة

خبراء: قطر لا تحترم
arabmubasher.com/148103

على الرغم من أن احترام وتقدير الوساطة الكويتية جديرة من قبل دول المقاطعة، لرأب الأزمة الخليجية، ولكن ما زالت "الدوحة" تحاول  تهميش وعدم التجاوب مع هذه الوساطة، وبالرغم من أن الوسيط الكويتي يتحرك لحل هذه الأزمة في خطوات إيجابية، ولكن ردود فعل قطر وتحركاتها تقوض الوساطة الكويتية. 

ووفقاً لمراقبين فإن عدم امتثال قطر لبنود الوساطة والتهدئة التي تقدمها الكويت سيؤدي إلى استمرار الأزمة، ولاسيما من خلال استمرار دعم قطر للإرهاب وتورطها في تنفيذ أجندة إيرانية للإضرار بأمن دول المنطقة العربية، مما يؤكد سعي قطر لإفشال وساطة وجهود أمير الكويت صباح الجابر الأحمد الصباح من أجل إنهاء الأزمة.

في هذا السياق اعتبر الخبير السياسي السعودي فهد ديباجي، أن بيان المملكة العربية، أمس السبت، والذي يؤكد على التزامها بقرارات مجلس التعاون، وبأنه لن يكون هناك أي حلّ لهذه الأزمة إلا عبر استجابة قطر لمطالب الدول الأربع وتوقّفها عن دعم الإرهاب واحتضان المتطرفين وكفّ تدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول الأربع لتصبح جارًا وشريكًا وثيقًا، كما أنّ الحلّ لن يكون إلا من خلال الوساطة الكويتية وعبر منظومة مجلس التعاون، يعد تأكيدا على احترام دول الرباعي لهذه الوساطة وتقدير الجهود الكويتية .

وتابع ديباجي في تصريحات لـ"العرب مباشر":" ولولا خرق قطر  الاتفاقيات التي وقّعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون والعمل على شقّ الصّف الداخلي السعودي والتحريض للخروج على الدّولة والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعدّدة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ما أدّى إلى أن تتخذ الدول الأربع قراراً لحماية أمنها الوطني "، لافتاً أن هذا يؤكد أن قطر لم تهتم للوساطة ولَم تحترمها باستمرارها في الحملات الإعلامية الممنهجة والمركزة على تشويه الرباعي.

أردف: "وكذلك تجاوز الوساطة الكويتية بتدويل الأزمة في عدة دول عالمية وهو اختراق آخر للوساطة الكويتية ودوّل مجلس التعاون".

من ناحية أخرى كشف الخبير السياسي أمجد طه، أن مصدر بالبيت الأبيض أكد أن أمير قطر "تميم بن حمد" اتصل بمكتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لبحث إمكانية وساطة واشنطن للتخفيف من المقاطعة، متابعاً:" وكان الرد؛ لا شأن لنا في هذا الموضوع والحل في الرياض وليس عندنا".

قال طه في تصريحات لـ"العرب مباشر": "لذا لا غريب أن لا تلزم قطر بأي اتفاق أو وساطة عربية فهذا ديدن النظام".