| الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الزياني: التحديات تؤكد أهمية التعاون بين الدول الخليجية وتفعيل آليات الشراكات الاستراتيجية وزير الدفاع اللبناني: إذا صح ما نسب إلى مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني فإنه غير مقبول وتعدّ على سيادة لبنان الملك سلمان: نجدد موقفنا تجاه حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية الملك سلمان: يجب على دول مجلس التعاون الخليجي تأمين نفسها في مواجهة هجمات الصواريخ الباليستية الملك سلمان: يجب على دول الخليج أن تتحد في مواجهة عدوانية إيران الملك سلمان: على المجتمع الدولي ضمان إمدادات الطاقة والممرات البحرية الملك سلمان: مجلس التعاون تمكن من تجاوز الأزمات التي مرت بالمنطقة لو دريان: اجتماع باريس سيكون بمثابة دعوة قوية للسلطات اللبنانية لتشكيل حكومة بسرعة من أجل تنفيذ إصلاحات لو دريان: اجتماع باريس بشأن لبنان يهدف إلى حث السلطات اللبنانية على استيعاب خطورة الوضع انطلاق أعمال القمة الخليجية الـ40 في الرياض
الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 12:30 م

تفاصيل تدشين قاعدة عسكرية تركية جديدة في قطر

تفاصيل تدشين قاعدة
arabmubasher.com/141378

من العلاقات التجارية والاقتصادية للاستثمارية ثم العسكرية والاستعانة بالجنود، هكذا باتت العلاقة بين قطر وتركيا، حيث أصبح الرئيس رجب طيب أردوغان متحكما في كافة تفاصيل الإمارة الخليجية، التي تستعد حاليا لتدشين قاعدة عسكرية تركية جديدة بها. 

كشفت صحيفة "حرييت" التركية أن أنقرة تستعد حاليا لإنشاء قاعدة عسكرية تركية جديدة في قطر، حيث إن عدد الجنود سوف يزداد بالفترة المقبلة، على أن يفتتحها سريعا أمير قطر والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في الخريف المقبل.

وأكدت الكاتبة والمذيعة المشهورة هاندي فيرات، في "حرييت"، صاحبة المكالمة المصورة التي أجرتها مع أردوغان على هاتفها ليلة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، أن القاعدة الجديدة تقع بالقرب من قاعدة طارق بن زياد العسكرية في الدوحة، والتي تم الانتهاء من بنائها.

وأشارت فيرات إلى أنه بسبب القاعدة الجديدة سوف يزيد عدد الجنود الأتراك في قطر، "إلى رقم كبير"، موضحة أن الدوحة تولي أهمية كبيرة لهذه القاعدة العسكرية. 

وتابعت "إنهم يتحدثون عن حفل الافتتاح الكبير في الخريف، من المتوقع أن يعلن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس رجب طيب أردوغان عن حفل الافتتاح".

ولفتت الكاتبة التركية إلى أنها سبق أن زارت الدوحة، وقاعدة طارق بن زياد العسكرية، التي يوجد بها جنود أتراك أيضا، والذي يأتي في إطار العلاقات الثنائية بين تركيا وقطر.

لم تكن تلك هي أولى المظاهر المثيرة للجدل بين قطر وتركيا، حيث في مطلع العام الجاري، فجر موقع سويدي "نورديك مونيتور" مفاجأة بشأن اتفاقية عسكرية، تم التوقيع عليها في الدوحة في 28 أبريل 2016، وصفها بأنها "احتلال مقنع" من دولة كبيرة وقوية لدولة صغيرة وضعيفة، فضلا عن أنها تتضمن الكثير من الغموض والثغرات التي تحيط بشروطها وبنودها.

وتشمل أحد البنود بالاتفاقية على أنه يحق للرئيس التركي أن يستخدم القوات الجوية والبرية والبحرية التركية في قطر للترويج لأفكاره ومصالحه الشخصية في منطقة الخليج العربي وما وراءه بواسطة استخدام "القوة التي يوفرها له ثاني أكبر جيش في حلف.