| الإثنين 09 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
دعوات لتظاهرات استنكاراً لعمليات الاغتيال في العراق وللمطالبة بحماية المتظاهرين العراق: القوى الأمنية تطوق مكان اغتيال الناشط المدني وسط مدينة كربلاء العراق: اغتيال الناشط المدني فاهم أبو علي في وسط مدينة كربلاء ونجاة رئيس تنسيقية كربلاء للحراك المدني المستقل إيهاب جواد الوزني من محاولة اغتيال أخرى الرئاسة اللبنانية تعلن تأجيل الاستشارات النيابية لمدة أسبوع الرئاسة اللبنانية: الاتصالات التي أجراها الرئيس عون بعد التطورات الحكومية الأخيرة شملت رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري رئيس حزب الكتائب في لبنان النائب سامي الجميل: نرشح السفير نواف سلام لترؤس الحكومة المقبلة باعتباره النموذج الذي يبحث عنه اللبنانيون لبنان: مئات المتظاهرين يتجمعون أمام بلدية بيروت وأحد مداخل مجلس النواب ويستعدون للتوجه في مسيرة نحو بيت الوسط ترامب يحذّر كوريا الشمالية بأنها قد تخسر كل شيء بسبب أعمالها العدوانية المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية سمير الخطيب: أعتذر عن استكمال المشوار الذي تم ترشيحي له سمير الخطيب: سألتقي الحريري وأبلغه بالأمر لأنه من سماني أولا
الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 03:05 م

منظمة الصحة العالمية: عقاران تجريبيان لعلاج الإيبولا يسجلان معدلات نجاح مرتفعة

منظمة الصحة العالمية:
arabmubasher.com/141206

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء: إن تجربة عقارين تجريبيين أظهرت معدل نجاح مرتفع في علاج المصابين بفيروس الإيبولا في الكونغو، فيما يعد نجاحا كبيرا في عملية العلاج من الفيروس الذي غالبا ما يسبب الموت.

وأضافت المنظمة أنه جرى استخدام العقارين على 600 شخص في شرق الكونغو الذي تفشى به مرض الإيبولا منذ أواخر العام الماضي، مضيفة أن العقارين أظهرا نتائج أفضل من التي تم تسجيلها مع العقاقير التجريبية الأخرى.

وقال المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندمير لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم: "هذه أنباء إيجابية، ولكنها لا توقف الإيبولا بمفردها".

وخلصت التجربة التي شارك في الإشراف عليها المعهد القومي الأميركي للحساسية والأمراض المعدية إلى أن نحو 90% من المصابين بالإيبولا الذين جرى علاجهم بالعقارين في المراحل الأولى من الإصابة تم شفاؤهم.

وأضاف ليندمير أنه تم وقف التجارب على العقارين الآخرين اللذين لم يحققا نفس معدل النجاح.

ويشار إلى أنه مر أكثر من عام على بدء تفشي الوباء، الذي يعد أسوأ موجة تفشٍّ على الإطلاق، أدت لوفاة أكثر من 1800 شخص في أنحاء البلاد.

وتواجه جهود مكافحة الإيبولا عراقيل بسبب القتال في المنطقة، حيث تنشط عدة ميليشيات، ويتم استهداف العاملين في مجال الصحة والمنشآت الصحية.