| الجمعة 15 نوفمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الخميس 11/يوليه/2019 - 07:50 م

عاصفة استوائية في خليج المكسيك تتجه صوب لويزيانا الأميركية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/134044

أعلنت هيئة الأرصاد الجوية الأميركية اليوم الخميس زيادة حدة عاصفة استوائية في خليج المكسيك لتصبح الثانية التي يتم تسميتها في موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي لعام 2019، وهي تتجه إلى ولاية لويزيانا.

وأطلق المركز الوطني الأميركي للأعاصير على العاصفة اسم باري وأصدر تحذيرات للولاية. ويمكن للعاصفة باري أن تشتد أكثر وتصبح إعصارا في وقت متأخر من الجمعة ويتحرك فوق ساحل الخليج يوم السبت، بحسب هيئة الأرصاد الجوية.

ويتعرض الملايين من الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة لتهديد حدوث فيضانات محتملة، فيما تحذر الأرصاد الجوية من ارتفاع محتمل في منسوب مياه البحر جراء العاصفة التي تتحرك ببطء.

وقالت مدينة نيو أورليانز في تغريدة: "الآن هو الوقت لمراجعة خططكم وعمل الاستعدادات للطوارئ واطلعوا دائما على مستجدات الأرصاد الجوية".

ويشعر المسؤولون في المدينة التي يتم حماية مناطقها المنخفض بسلسلة من حواجز الفيض ، بالقلق ازاء احتمال أن تدفع الأمطار الغزيرة المياه إلى نهر المسيسيبي المرتفع بالفعل وتتجاوز حواجز الفيض.

ورغم تحسين النظام منذ الإعصار كاترينا في 2005، الذي تسبب في فيضان مدمر وأسفر عن مقتل 1800 شخص، ما زال المسؤولون قلقين.

كما أن مسؤولي المدينة في باتون روج، ثاني أكبر مدينة في الولاية، في حالة تأهب حيث طالبوا بأكياس رمال لمساعدة الأشخاص على الاستعداد للعاصفة.

وأعلن حاكم لويزيانا جون بيل حالة طوارئ محذرا من أنه "يجب ألا يستهين أحد بهذه العاصفة".

وأمرت الولاية بعمليات إجلاء إلزامية لآلاف من الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الساحلية.