| الأحد 17 فبراير 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 02:14 ص

وزير خارجية مصر: تغيير سلوك قطر شرط للمصالحة

وزير خارجية مصر:
arabmubasher.com/90914

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أمس الاثنين، أن الأزمة مع قطر ما زالت مستمرة، خاصة أن الأوضاع لم تتغير منذ اتخاذ الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب: السعودية،الإمارات،البحرين ومصر قراراً بمقاطعتها.
وقال في مقابلة مشتركة مع فضائيات مصرية من العاصمة الإثيوبية أديس بابا على هامش مشاركة مصر في القمة الإفريقية، إن تطورات الأزمة القطرية لم تتغير كثيراً، وهناك ثبات في موقف الدول الأربع، وتنسيق مشترك ومستمر بينهم، لتوضيح الأمور بما يعزز من مواقفهم وسياساتهم، مضيفاً أنه لا مصالحة مع قطر قبل أن تغير سلوكها ومنهجها، لنعفي أنفسنا من النتائج السلبية لسياساتها.
وأضاف أن موقف الرباعي العربي تجاه قطر واضح، ولن يكون هناك استعادة للعلاقات معها قبل أن يكون تغيير ملموس في سياستها، مضيفاً أنه لم يسمع من أي أحد من الشركاء عن وجود رغبة في المصالحة معها استجابة لضغوط دولية أو إقليمية، ومؤكداً أن الموقف بين الرباعي متسق وثابت حول القضية.
كذلك تحدث وزير الخارجية المصري عن الدور الخبيث الذي تلعبه ​تركيا​ في بعض الدول وخاصة في ​ليبيا​، مشيرًا إلى أنه دور مقلق وغير مقبول.
وأكد أن الأحداث الدموية في ليبيا لها تأثير مباشر على الدولة المصرية، لافتاً النظر إلى أن تأمين الحدود المصرية الليبية يكلف الكثير من الجهد والموارد والأرواح.
وتابع: «الدول والأجهزة ترصد عمليات الدعم التي تقدم للتنظيمات وإذا كانت هناك مصداقية لدى ​المجتمع الدولي​ عندما يعقد المؤتمرات لمكافحة الإرهاب​ و​القضاء​ عليه فلابد أن يواجه هذه الحقائق ويتعامل معها بشكل صريح حتى لا يصبح في الأمر ازدواجية وربما توظيف سياسي مغلوط لهذه الظواهر»، مشدداً على أن «دوافع مصر تجاه الأفارقة دائما تحمل الخير والتعاون المشترك، مؤكداً أنه«لمصر كلمة واحدة وتوجها واحدا وأن التكامل الإفريقي يغلق الباب أمام الأطماع الخارجية».
وأشار خلال حديثه إلى وجود جهات تتدخل في الشأن الليبي وتقدم الدعم و​السلاح​ وتوفر الموارد للتنظيمات الإرهابية