| الأحد 21 أبريل 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الإثنين 11/فبراير/2019 - 09:45 ص

الخارجية الأميركية: نبحث طرد أبناء المسؤولين الإيرانيين من البلاد

الخارجية الأميركية:
arabmubasher.com/90665

بثت الصفحة الفارسية لوزارة الخارجية الأميركية على "تويتر"، أمس الأحد، مقطع فيديو لوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، يفيد بأن الإدارة الأميركية تدرس وضع أبناء المسؤولين الإيرانيين وإقامتهم داخل الولايات المتحدة الأميركية.

أضاف بومبيو، في مقطع الفيديو، أن الإدارة الأميركية تشعر بالانزعاج بسبب سلوك المسؤولين الإيرانيين الذين يهاجمون الولايات المتحدة ليل نهار، ويصفونها بـ"الشيطان الأكبر"، ومع ذلك يرسلون أبناءهم للتعلم في أميركا والإقامة فيها.

وقد جاء تعليق بومبيو حول إقامة أبناء المسؤولين الإيرانيين في أميركا ردًا على متسائلين عن سبب صمت الإدارة الأميركية إزاء وجود أبناء المسؤولين الإيرانيين في الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن هؤلاء المسؤولين يسرقون أموال الشعب الإيراني الطيب والكادح، لكي يرسلوا أبناءهم للحياة والتعلم في الولايات المتحدة بدلا من العمل على توفير حياة كريمة للإيرانيين حتى لا يضطر الإيرانيون للهجرة إلى الولايات المتحدة، حسب قول بومبيو.

كان براين هوك، رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في الخارجية الأميركية، قد أعلن في ديسمبر الماضي، أن واشنطن تبحث طرد أبناء مسؤولي النظام الإيراني الذين يدرسون ويعملون في أميركا، وذلك بعد حملة أطلقها نشطاء إيرانيون اتهموا فيها هؤلاء الأفراد بالتعاون مع لوبيات نظام طهران في الولايات المتحدة.

قال هوك: "إن الإدارة تتابع بجدية مسألة طرد أبناء هؤلاء القادة الذين يهتفون بالموت لأميركا لكنهم يرسلون أبناءهم للدراسة والعمل في الدولة التي يصفونها بـ(الشيطان الأكبر) وذلك بأموال الشعب الإيراني".

أضاف هوك: "بدأنا العمل على هذه المسألة.. بالطبع لا يمكننا الحديث عن ملفات هؤلاء الأشخاص والمناقشات حول السياسة الداخلية". وأن واشنطن "تحرص على استخدام جميع الخيارات للضغط على الأشخاص المنافقين والفاسدين في النظام الإيراني لتغيير سلوكهم".