| الإثنين 21 يناير 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الإثنين 10/ديسمبر/2018 - 01:16 م

محاكم تركيا تشهد.. «أردوغان» الرئيس الأكثر تعرضاً للإهانة في العالم

محاكم تركيا تشهد..
arabmubasher.com/72325

تشهد محاكم تركيا كل عام آلافاً من القضايا الخاصة بإهانة رئيس الجمهورية منذ أن تولى رئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان رئاسة الجمهورية في عام 2014، ويرجع تاريخ تلك التهمة التي يعتبرها القانون التركي “جريمة يحاسب عليها القانون”، إلى عام 1993.

وبلغ عدد القضايا التي رفعت من قبل النيابة العامة بتهمة إهانة رئيس الجمهورية، في عام 2017، نحو 20 ألف و539 قضية، تم نظر 6 آلاف و33 قضية منها في محاكم الجنايات التركية، ونفذت الأحكام في ألفين و99 منها.

تقارير إعلامية أشارت إلى وجود زيادة كبيرة في أعداد القضايا والتحقيقات التي تجرى مع مواطنين بتهمة إهانة رئيس الجمهورية، خاصة بعد محاولة الانقلاب في 2016.

وكان الأكاديمي جينك يغيت أر الذي تم فصله من كلية الحقوق بجامعة أنقرة، في ظل حالة الطوارئ المعلنة في البلاد عقب محاولة الانقلاب، بين الآلاف الذين تعرضوا لمحاكمات بتهمة إهانة رئيس الجمهورية. إذ رفعت قضية ضده، بناءً على بلاغ من أحد طلابه، وصدر في حقه حكم بالسجن عامًا و5 أشهر و15 يومًا.

إلا أنه من المتفق عليه أن قضايا إهانة رئيس الجمهورية لم تترك أحدا، وطالت حتى الصحفيين. وبحسب تقارير جمعية صحفيين بلا حدود فقد صدرت أحكام قضائية في حق 53 صحفيا حتى الآن.

ويقول ممثل الجمعية في تركيا أرول أوندار أوغلو: "بالرغم من توصيات تقارير الاتحاد الأوروبي ولجنة فينيا “بحذف تلك المادة"، إلا أن هذه المادة باقية في الدستور كأحد رموز الاستبداد في تركيا. 

كما تشير التقارير إلى أن الساسة أيضًا يتم عرضهم على النيابة والمحاكم بتهمة إهانة رئيس الجمهورية” ومن بين أكثر الشخصيات السياسية التي رفع ضدها قضايا بتهمة إهانة رئيس الجمهورية زعيم المعارضة ورئيس حزب الشعب الجمهوري “كمال كيليتشدار أوغلو”، فضلًا عن رئيس حزب الشعوب الديمقراطية الكردي السابق صلاح الدين دميرتاش المعتقل في سجون أردوغان بتهمة إهانته.

الكاتب الصحفي جان دوندار رئيس تحرير جريدة حريت سابقا، علق على الأمر في تغريدة: “في عام واحد فقط تم فتح تحقيق مع 20 ألف مواطن بتهمة إهانة الرئيس أردوغان هل أردوغان هو الرئيس الأكثر تعرضا للإهانة في العالم أم أنه يغضب من أدنى شيء؟

وكان المعهد الدولي للصحافة (IPI) عقد مؤتمرا صحفيا في إسطنبول تناول فيه سجل نظام أردوغان في حرية الصحافة بالأرقام، كاشفا أنه: ”تم إغلاق 70 صحيفة يومية، و6 وكالات أنباء، و24 محطة إذاعية، و17 قناة تلفزيونية، و20 مجلة، بالإضافة إلى اعتقال 162 صحفيا، معظمهم بعد الانقلاب الفاشل، بسبب تهم أبرزها الإرهاب.