| الأحد 16 ديسمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
العراق: قوات حكومية تطلق الرصاص على متظاهرين قرب منزل رئيس مجلس محافظة البصرة وتعتقل العشرات عادل الجبير : ولي العهد السعودي بذل جهوداً كبيرة لإنجاح مفاوضات ستوكهولم اليمن: ميليشيا الحوثي الارهابية بإخفاء عرباتها العسكرية واستبدالها بأخرى تابعة للشرطة العسكرية بغرض التمويه اليمن: أقدمت ميليشيا الحوثي الارهابية على استبدال الزي الشعبي لعناصرها بأزياء عسكرية اليمن: خلال الأسابيع الماضية نفذت ميليشيا الحوثي الارهابية عمليات نهب منظمة للمؤسسات الحكومية سفير مصر في النمسا:الرئيس السيسي سيلتقي مع نظيره النمساوي صباح الاثنين في فيينا سفير مصر في النمسا:زيارة الرئيس السيسي لـ فيينا تشمل عقد لقاء مع مستشار النمسا بمقر المستشارية الآلاف يحتشدون في العاصمة الصربية بلجراد تعبيراً عن استيائهم من حكم الرئيس ألكسندر فوتشيتش ولي العهد السعودي يشهد ختام سباق الفورميلا إي 2018 في الدرعية بمشاركة 22 متسابقا يمثلون 11 فريقا عالميا باكستان تستدعي السفير الإيراني على خلفية مقتل 6 من جنودها في هجوم إرهابي على الحدود مع إيران
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 05:10 م

مسيرة احتجاجية للمعلمين في "تونس" ضدّ ممارسات الحكومة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/71321

نظم أساتذة التعليم الثانوي بـ"تونس"، اليوم الخميس، مسيرة احتجاجية انطلقت من مقر المندوبية الجهوية للتربية وصولا إلى مقر وزارة التعليم، رفعوا خلالها شعارات تطالب بحقوقهم، وتندد بقرار وزير التربية المتعلق بالخصم من أجور الأساتذة الذين قاطعوا إجراء امتحانات الثلاثي الأول.

وبيّن الكاتب العام للفرع الجامعي للتعليم الثانوي بمنطقة سيدي بوزيد، صلاح براهمي، في تصريحات صحفية، أنه تنفيذا لقرارات الهيئة الإدارية الصادرة بتاريخ 5 نوفمبر 2018 والداعية إلى مقاطعة الامتحانات في الأسبوع ما قبل المغلق والمغلق، شرع أساتذة التعليم الثانوي بسيدي بوزيد في المقاطعة والتي كانت ناجحة بنسبة تفوق 95 بالمائة.

وقال إنه "أمام تمادي الوزارة وإمعانها في إهانة المربين، وإقرارها الاقتطاع من الأجور والذي فيه اختراق واضح وصريح للقانون باعتبار أن الدروس تسير بشكل طبيعي، دخل أساتذة التعليم الثانوي بسيدي بوزيد في اعتصام مفتوح بمقر المندوبية إثر صدور وثيقة من الوزارة تدعو المديرين إلى مدّها بقائمات الأساتذة المقاطعين".

وأوضح أن مطالبة الوزارة بالقائمات يأتي لاعتبارها هذه المقاطعة إضرابا والذي ينجر عنه اقتطاع من أجور الأساتذة المقاطعين، وهو ما يرفضه كلّ من الأساتذة والمديرين، داعيا الوزارة، في ذات السياق، إلى التفاوض الجدي والرجوع إلى طاولة الحوار على أساس احترام المربي وتمكينه من حقوقه.

وكان نفذ أساتذة التعليم الثانوي والإعدادي، في تونس، في الـ28 مارس الماضي، إضرابا بكافة مؤسسات التعليم، ردا على رفض وزارة التربية الاستجابة لمطالبهم.

وقال وزير التربية التونسي حاتم بن سالم، حينها: إن 99% من مطالب النقابة العامة للتعليم الثانوي مادية، وهدد بوقف صرف رواتب المعلمين في حال استمرار احتجاجهم، ورفض إمداد الوزارة بعدد التلاميذ في كل إدارة تعليمية.

وأوصى صندوق النقد الدولي، الحكومة التونسية باتخاذ إجراءات قوية لمعالجة ماليتها العامة، تتضمن زيادة الإيرادات الضريبية، وكبح زيادات الأجور في الوظائف العمومية.