| الأحد 16 ديسمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
العراق: قوات حكومية تطلق الرصاص على متظاهرين قرب منزل رئيس مجلس محافظة البصرة وتعتقل العشرات عادل الجبير : ولي العهد السعودي بذل جهوداً كبيرة لإنجاح مفاوضات ستوكهولم اليمن: ميليشيا الحوثي الارهابية بإخفاء عرباتها العسكرية واستبدالها بأخرى تابعة للشرطة العسكرية بغرض التمويه اليمن: أقدمت ميليشيا الحوثي الارهابية على استبدال الزي الشعبي لعناصرها بأزياء عسكرية اليمن: خلال الأسابيع الماضية نفذت ميليشيا الحوثي الارهابية عمليات نهب منظمة للمؤسسات الحكومية سفير مصر في النمسا:الرئيس السيسي سيلتقي مع نظيره النمساوي صباح الاثنين في فيينا سفير مصر في النمسا:زيارة الرئيس السيسي لـ فيينا تشمل عقد لقاء مع مستشار النمسا بمقر المستشارية الآلاف يحتشدون في العاصمة الصربية بلجراد تعبيراً عن استيائهم من حكم الرئيس ألكسندر فوتشيتش ولي العهد السعودي يشهد ختام سباق الفورميلا إي 2018 في الدرعية بمشاركة 22 متسابقا يمثلون 11 فريقا عالميا باكستان تستدعي السفير الإيراني على خلفية مقتل 6 من جنودها في هجوم إرهابي على الحدود مع إيران
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 04:03 م

صحفي تركي مقيم في ألمانيا ينتقد السلطات التركية بعد صدور مذكرة لتوقيفه

صحفي تركي مقيم في
arabmubasher.com/71307

انتقد الصحفي التركي المعارض جان دوندار، الذي يعيش في منفى اختياري في ألمانيا، السلطات 
التركية، وذلك بعدما أصدرت محكمة في مدينة إسطنبول أمس مذكرة لتوقيفه بتهمة المشاركة في احتجاجات مناهضة للحكومة عام 2013.

كتب على حسابه على موقع "تويتر": "يجري توقيف من كانوا في طليعة (احتجاجات متنزه) جيزي بناء على مزاعم سخيفة".

كانت وسائل إعلام غربية ذكرت أن محكمة في إسطنبول أصدرت أمرا لتوقيف دوندار، متهمة إياه بالعمل مع متآمرين محليين وخارجيين "للتحريض على الفوضى" وتشجيع "الإرهابيين" خلال احتجاجات عام 2013، ونفى دوندار صحة الاتهامات الموجهة ضده، ووصفها بأنها "تهديد وافتراء"، وأكد أنه فخور بدعمه لاحتجاجات جيزي "السلمية".

كان دوندار، وهو رئيس التحرير السابق لصحيفة "جمهوريت" العلمانية المنتقدة للحكومة، قد فر إلى ألمانيا عام 2016 بعدما أدين بإفشاء أسرار الدولة بشأن شحنات أسلحة تركية للمسلحين في سوريا،  ويواجه إعادة المحاكمة غيابيا.

كانت احتجاجات جيزي قد بدأت كحركة سلمية مدافعة عن البيئة، إلا أنها سرعات ما تحولت إلى احتجاجات انتشرت في أنحاء البلاد ضد حكومة رئيس الوزراء حينذاك الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان. وكانت الاحتجاجات قد شهدت سقوط العديد من القتلى.