| الأربعاء 22 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
التلفزيون السوري: سقوط قذيفتين صاروخيتين وسط مدينة حلب مجلس الوزراء السعودي يؤكد التزام المملكة بتحقيق التوازن في سوق النفط والعمل على استقراره على أساس مستدام مجلس الوزراء السعودي يجدد تأكيد المملكة على السلام في المنطقة وأنها لا تسعى إلى غير ذلك وستفعل ما في وسعها لمنع قيام أي حرب مجلس الوزراء السعودي: على إيران ووكلائها الابتعاد عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر مجلس الوزراء السعودي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم من النظام الإيراني ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم المهنيين السودانيين يتهم المجلس العسكري بـ"محاولة الوقوف أمام الثورة وإفراغها من محتواها من خلال تمسّكه بعسكرة مجلس السيادة" المالكي: أستطيع القول إنّه لم يكن هناك نجاح لهذه العملية الإرهابية من ميليشيا الحوثي ولكن سيتم إعلان النتائج في حينه الخارجية الأميركية: إذا استخدمت الحكومة السورية الأسلحة الكيماوية فسترد الولايات المتحدة والحلفاء على نحو سريع ومتناسب المالكي: كانت هناك محاولة استهداف لأحد المرافق الحيوية.. ميليشيا الحوثي أعلنت استهداف مطار نجران فرق الهندسة التابعة للمقاومة اليمنية المشتركة تكتشف نفقا مفخخا في مدينة الحديدة أقامته ميليشيا الحوثي
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 04:03 م

صحفي تركي مقيم في ألمانيا ينتقد السلطات التركية بعد صدور مذكرة لتوقيفه

صحفي تركي مقيم في
arabmubasher.com/71307

انتقد الصحفي التركي المعارض جان دوندار، الذي يعيش في منفى اختياري في ألمانيا، السلطات 
التركية، وذلك بعدما أصدرت محكمة في مدينة إسطنبول أمس مذكرة لتوقيفه بتهمة المشاركة في احتجاجات مناهضة للحكومة عام 2013.

كتب على حسابه على موقع "تويتر": "يجري توقيف من كانوا في طليعة (احتجاجات متنزه) جيزي بناء على مزاعم سخيفة".

كانت وسائل إعلام غربية ذكرت أن محكمة في إسطنبول أصدرت أمرا لتوقيف دوندار، متهمة إياه بالعمل مع متآمرين محليين وخارجيين "للتحريض على الفوضى" وتشجيع "الإرهابيين" خلال احتجاجات عام 2013، ونفى دوندار صحة الاتهامات الموجهة ضده، ووصفها بأنها "تهديد وافتراء"، وأكد أنه فخور بدعمه لاحتجاجات جيزي "السلمية".

كان دوندار، وهو رئيس التحرير السابق لصحيفة "جمهوريت" العلمانية المنتقدة للحكومة، قد فر إلى ألمانيا عام 2016 بعدما أدين بإفشاء أسرار الدولة بشأن شحنات أسلحة تركية للمسلحين في سوريا،  ويواجه إعادة المحاكمة غيابيا.

كانت احتجاجات جيزي قد بدأت كحركة سلمية مدافعة عن البيئة، إلا أنها سرعات ما تحولت إلى احتجاجات انتشرت في أنحاء البلاد ضد حكومة رئيس الوزراء حينذاك الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان. وكانت الاحتجاجات قد شهدت سقوط العديد من القتلى.