| الإثنين 18 فبراير 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 03:33 م

تفاصيل وعد "بلفور التركي" وخطة أردوغان لإنشاء إمارة إسلامية لـ"الإيغور" شمال سوريا

تفاصيل وعد بلفور
arabmubasher.com/71299

قال السياسي السوري الكردي أحمد حاج منصور: إنه منذ بداية الثورة في سوريا استطاعت حكومة أردوغان استقدام عدد كبير من "الإيغور" مع عائلاتهم من الصين من دون تأشيرات أو فيزا للقتال في سوريا، لافتا إلى أن تركيا اعتمدت عليهم بثقة ووعدتهم على غرار وعد بلفور بتشكيل وطن قومي لهم في شمال سوريا.

كشف "منصور" في تصريح خاص لـ"العرب مباشر"، أن الحكومة التركية استطاعت تنظيمهم وتدريبهم في معسكرات خاصة تحت إشراف تركي، وحرصت على عدم خلطهم مع الكتائب الإسلامية الأخرى للمحافظة على ولائهم المطلق لتركيا.

أشار إلى أن الأسلحة التي سلمت لهم كانت الأحدث وكان قيادتهم تأخذ الأوامر من الاستخبارات التركية، ووضعوا تحت أمر وتصرف جنرالات الجيش التركي باسم الجيش التركستاني أو كتائب التركستاني، وبعد ضعف داعش وانهياره وتحول اتفاق إدلب الروسي التركي نحو الفشل وحدوث مشاكل بين هيئة تحرير الشام (النصرة) بدأ أردوغان خطته البديلة.

أوضح أن الخطة البديلة هي إعلان "تركمان الإيغور" إمارة إسلامية في شمال سوريا بعد أن وعدهم أردوغان "وعد بلفور القرن الحادي والعشرين" بإنشاء وطن قومي للإيغور في شمال سوريا وهذا يعني داعش جديد باسم جديد وأكثر ولاءً لحكومة العدالة والتنمية.

لفت إلى أن "الإيغور" هم مجموعات إسلامية متشددة من أصل تركي قدموا من تركمانستان يعيشون في الصين وبسبب تشددهم الديني والعرقي تعرضوا للضغط من الحكومة الصينية واستغلت تركيا هذا الوضع.