| الأحد 16 ديسمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
العراق: قوات حكومية تطلق الرصاص على متظاهرين قرب منزل رئيس مجلس محافظة البصرة وتعتقل العشرات عادل الجبير : ولي العهد السعودي بذل جهوداً كبيرة لإنجاح مفاوضات ستوكهولم اليمن: ميليشيا الحوثي الارهابية بإخفاء عرباتها العسكرية واستبدالها بأخرى تابعة للشرطة العسكرية بغرض التمويه اليمن: أقدمت ميليشيا الحوثي الارهابية على استبدال الزي الشعبي لعناصرها بأزياء عسكرية اليمن: خلال الأسابيع الماضية نفذت ميليشيا الحوثي الارهابية عمليات نهب منظمة للمؤسسات الحكومية سفير مصر في النمسا:الرئيس السيسي سيلتقي مع نظيره النمساوي صباح الاثنين في فيينا سفير مصر في النمسا:زيارة الرئيس السيسي لـ فيينا تشمل عقد لقاء مع مستشار النمسا بمقر المستشارية الآلاف يحتشدون في العاصمة الصربية بلجراد تعبيراً عن استيائهم من حكم الرئيس ألكسندر فوتشيتش ولي العهد السعودي يشهد ختام سباق الفورميلا إي 2018 في الدرعية بمشاركة 22 متسابقا يمثلون 11 فريقا عالميا باكستان تستدعي السفير الإيراني على خلفية مقتل 6 من جنودها في هجوم إرهابي على الحدود مع إيران
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 03:33 م

تفاصيل وعد "بلفور التركي" وخطة أردوغان لإنشاء إمارة إسلامية لـ"الإيغور" شمال سوريا

تفاصيل وعد بلفور
arabmubasher.com/71299

قال السياسي السوري الكردي أحمد حاج منصور: إنه منذ بداية الثورة في سوريا استطاعت حكومة أردوغان استقدام عدد كبير من "الإيغور" مع عائلاتهم من الصين من دون تأشيرات أو فيزا للقتال في سوريا، لافتا إلى أن تركيا اعتمدت عليهم بثقة ووعدتهم على غرار وعد بلفور بتشكيل وطن قومي لهم في شمال سوريا.

كشف "منصور" في تصريح خاص لـ"العرب مباشر"، أن الحكومة التركية استطاعت تنظيمهم وتدريبهم في معسكرات خاصة تحت إشراف تركي، وحرصت على عدم خلطهم مع الكتائب الإسلامية الأخرى للمحافظة على ولائهم المطلق لتركيا.

أشار إلى أن الأسلحة التي سلمت لهم كانت الأحدث وكان قيادتهم تأخذ الأوامر من الاستخبارات التركية، ووضعوا تحت أمر وتصرف جنرالات الجيش التركي باسم الجيش التركستاني أو كتائب التركستاني، وبعد ضعف داعش وانهياره وتحول اتفاق إدلب الروسي التركي نحو الفشل وحدوث مشاكل بين هيئة تحرير الشام (النصرة) بدأ أردوغان خطته البديلة.

أوضح أن الخطة البديلة هي إعلان "تركمان الإيغور" إمارة إسلامية في شمال سوريا بعد أن وعدهم أردوغان "وعد بلفور القرن الحادي والعشرين" بإنشاء وطن قومي للإيغور في شمال سوريا وهذا يعني داعش جديد باسم جديد وأكثر ولاءً لحكومة العدالة والتنمية.

لفت إلى أن "الإيغور" هم مجموعات إسلامية متشددة من أصل تركي قدموا من تركمانستان يعيشون في الصين وبسبب تشددهم الديني والعرقي تعرضوا للضغط من الحكومة الصينية واستغلت تركيا هذا الوضع.