| الثلاثاء 21 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
أحدث تقييم أميركي لحادث الفجيرة في الإمارات يوجه الاتهام للحرس الثوري الإيراني بالوقوف خلف الهجوم وزير الخارجية الأميركي: سأناقش مع المشرعين في الكونغرس العدوان الإيراني غير المبرر المستمر منذ 40 عاما وزير الخارجية الأميركي: سأطلع الكونغرس على الخطوات التي سنتخذها لردع إيران وحماية مصالح الولايات المتحدة ودعم الشعب الإيراني بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال الحكم في السودان إلى قيادة مدنية سيجعل من الصعب على بلداننا دعم التنمية الاقتصادية في السودان بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال السلطة إلى حكومة مدنية في السودان سيؤدي إلى تعقيد التعامل الدولي مع الخرطوم زعيم حزب العمال البريطاني المعارض يرفض خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي الجديدة بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي الادعاء السوداني يأمر باعتقال رئيس المخابرات السابق صلاح قوش لكن حراسه حالوا دون اعتقاله غسان سلامة: نطالب جميع الأطراف الليبية بوقف إطلاق النار والعودة للحوار وزير الدفاع الأميركي بالوكالة: تحرك قواتنا أتاح درء مخاطر تهديدات إيران غسان سلامة: ندعو إلى منع التدخل الخارجي في ليبيا
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 02:33 م

ماليزيا ترفض التدخل في أزمة المقاطعة وتنصح أمير قطر بضرورة الحوار مع الرباعي

ماليزيا ترفض التدخل
arabmubasher.com/71286

«الفشل يصاحبه لماليزيا عاما بعد عام»، هذا عنوان زيارته لماليزيا اليوم، حيث يحاول كسب ود رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد ليستطيع الدفع به لتحسين العلاقات مع دول المقاطعة العربية أو مقاطعتها، وللمرة الثانية خلال عامين يفشل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر في ذلك ويكون رد مهاتير محمد مشابها لرئيس الوزراء السابق نجيب عبدالرازق، الذي أحرج أمير قطر من قبل بقوله إن علاقة ماليزيا بالسعودية أقوى.

كشفت مصادر خاصة عن محاولات الشيخ تميم بن حمد استغلال زيارته لماليزيا لدفع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد ليصبح وسيطًا لتحسين العلاقات مع دول المقاطعة العربية، أو محاولة تعكير صفو العلاقة مع المملكة العربية السعودية تحديدًا.

المصادر أكدت لـ"العرب مباشر" أن تميم بحث مع مهاتير محمد حلولا للمقاطعة العربية وكذلك القضية السورية.

من جانبه أعرب رئيس الوزراء الماليزي عن ضرورة حل الأزمة بين الرباعي العربي وقطر بالحوار والطرق الدبلوماسية بين الأطراف المعنية، مؤكداً صعوبة تدخله كوسيط للحل.

يُذكر أن دول الرباعي العربي الداعية لمكافحة الإرهاب، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، قد قطعت علاقاتها بقطر بعد اتهامها بدعم الإرهاب.

ويذكر أن محاولات تميم في كسب ود ماليزيا ومحاولات الوقيعة بينها وبين الرباعي العربي وتحديدًا المملكة العربية السعودية لا تتوقف.

العام الماضي شهد إحدى محاولات تميم، وطالب خلالها رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبدالرازق، بالقيام بدور الوسيط وهو ما رفضه عبدالرازق أيضًا.

كان رد رئيس الوزراء الماليزي حاسمًا؛ حيث صرح قائلًا: «ماليزيا لديها علاقة خاصة مع الحكومة السعودية، خاصة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مؤكداً أن زيارة الملك سلمان الأخيرة لماليزيا كانت مثمرة جدًّا، مؤكداً أن بلاده ستواصل الحفاظ على علاقات على أعلى مستوى مع المملكة».

أضاف رئيس الوزراء الماليزي وقتها أن زيارة "تميم" لا تأثير لها على العلاقات مع المملكة، قائلًا: "أعتقد أن المملكة تدرك موقفنا من زيارة الأمير القطري، فهي لن تؤثر على العلاقات مع الدول الخليجية خصوصا المملكة».