| الثلاثاء 21 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
أحدث تقييم أميركي لحادث الفجيرة في الإمارات يوجه الاتهام للحرس الثوري الإيراني بالوقوف خلف الهجوم وزير الخارجية الأميركي: سأناقش مع المشرعين في الكونغرس العدوان الإيراني غير المبرر المستمر منذ 40 عاما وزير الخارجية الأميركي: سأطلع الكونغرس على الخطوات التي سنتخذها لردع إيران وحماية مصالح الولايات المتحدة ودعم الشعب الإيراني بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال الحكم في السودان إلى قيادة مدنية سيجعل من الصعب على بلداننا دعم التنمية الاقتصادية في السودان بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال السلطة إلى حكومة مدنية في السودان سيؤدي إلى تعقيد التعامل الدولي مع الخرطوم زعيم حزب العمال البريطاني المعارض يرفض خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي الجديدة بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي الادعاء السوداني يأمر باعتقال رئيس المخابرات السابق صلاح قوش لكن حراسه حالوا دون اعتقاله غسان سلامة: نطالب جميع الأطراف الليبية بوقف إطلاق النار والعودة للحوار وزير الدفاع الأميركي بالوكالة: تحرك قواتنا أتاح درء مخاطر تهديدات إيران غسان سلامة: ندعو إلى منع التدخل الخارجي في ليبيا
الأربعاء 05/ديسمبر/2018 - 05:21 م

انتفاض 80 نقابة عمالية في أنحاء العالم لدعم احتجاجات "الأحواز"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/71043

أعلنت أكثر من 80 نقابة عمالية في أنحاء العالم، دعمها لاحتجاجات عمال الأحواز التي دخلت يومها السادس والعشرين، بسبب تردي الأوضاع المعيشية وعدم صرف الرواتب الخاصة بهم.

دعت عشرات النقابات في فرنسا وإيطاليا والبرازيل وإسبانيا وإندونيسيا وهايتي والسنغال ومصر وباراغواي والسلطة الفلسطينية وعدة بلدان أخرى، المرشد الإيراني علي خامنئي بتلبية مطالب العمال وإطلاق سراح عمال قصب السكر لمدينة السوس في محافظة خوزستان بالأحواز التي اعتقلتهم السلطات الإيرانية خلال الأيام والأسابيع الماضية.

قال بيان مشترك "تصل باستمرار أنباء مقلقة من إيران في الأسابيع الأخيرة بشأن المضايقات التي يتعرض لها العمال النقابيون والمعلمون في احتجاجاتهم السلمية المستمرة ضد الغلاء وعدم دفع الرواتب".

تواصلت الاحتجاجات العمالية لمصنع الصلب في الأحواز؛ اعتراضا على عدم دفع رواتبهم ومستحقاتهم منذ عدة شهور.

هتف العمال ضد المسؤولين الإيرانيين واتهموهم باللامبالاة تجاه وضعهم المعيشي المتردي، وأوعز المحتجون سبب تردي الأوضاع المعيشية في إيران إلى تدخلات إيران في المنطقة خاصة في فلسطين وسوريا.

صب المحتجون جام غضبهم على حكومة "حسن روحاني" ووصفوه بالكذاب والمخادع، حيث هتف المتظاهرون "نصر من الله وفتح قريب، والموت لهذه الحكومة المخادعة"، وذلك بسبب عدم وفاء روحاني بوعوده التي قطعها في حملته الانتخابية في معالجة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ومحاربة الفقر الواسع والفساد المتفشي في الدوائر الحكومية.

انضمت إلى الاحتجاجات مدن جديدة في الأحواز مثل الفلاحية والقنيطرة (دزفول)، وشرائح أخرى تطالب باسترجاع أموالهم التي نهبتها بعض البنوك والمؤسسات الاستثمارية الحكومية، خاصة التابعة للحرس الثوري الإيراني.

اشتبكت ميليشيات الباسيج مع طلاب جامعة "بلي تكنيك" في طهران، بعد أن نظم الطلاب مظاهرات تضامنية مع المعلمين والعمال المعتقلين في السجون الإيرانية.

كما خرجت تظاهرات احتجاجية لعمال وموظفي مستشفى الخميني في مدينة "كرج"، للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة منذ عدة شهور، فيما نظم محتجون تظاهرات أخرى في طهران أمام مؤسسة "كاسبين" المصرفية التابعة للحرس الثوري الإيراني، وهي إحدى أكبر الشركات المتهمة بنهب أموال المواطنين خلال السنوات الماضية.

يتهم الإيرانيون تلك المؤسسات بإنفاق أموال الشعب على الميليشيا التابعة للحرس الثوري في المنطقة العربية، خاصة الحوثيين في اليمن، وحزب الله في لبنان، في إطار سياسة طهران التوسعية.