| الأحد 21 أبريل 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 09/نوفمبر/2018 - 12:01 ص

شكوى للمدعي العامّ الفرنسي ضدّ سان جيرمان لاتباعه سياسة تمييزية عند ضمّ لاعبين ناشئين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/63458

قالت الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان، إنها تقدمت بشكوى قانونية ضد نادي باريس سان جيرمان المنافس في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم عقب تقرير نشره موقع تحقيقات صحفية على الإنترنت ذكر أن كشافي النادي قاموا على مدار سنوات بتصنيف اللاعبين الشبان على أساس أصولهم العرقية.

وذكر موقع ميديابارت، والذي يستند إلى مزاعم واردة في وثائق تعرف باسم "تسريبات كرة القدم"، أن سان جيرمان حامل لقب الدوري الفرنسي كان يطلب حتى ربيع 2018 من كشافي المواهب تسجيل الأصول العرقية للاعبين ضمن أربع فئات وهي فرنسي ومن شمال إفريقيا ومن الهند الغربية وإفريقي أسود.

وهذه مخالفة للقانون الفرنسي الذي يحظر جمع معلومات شخصية تكشف عن العرق أو الأصول العرقية للأفراد.

وذكر موقع ميديابارت أنه وفي 2014، دافع مدير إدارة التعاقدات في النادي على مستوى البلاد بأكملها، باستثناء منطقة باريس، خلال اجتماع عن الرؤية العرقية للفريق مبررا سياسة التعاقدات القائمة على التمييز.

وأضاف الموقع أن التعليقات أثارت احتجاجات ضد النادي لكن وعلى الرغم من استدعائه من قبل إدارة النادي فإنه لم يتم معاقبة مدير إدارة التعاقدات.

وأقر سان جيرمان وأدان اليوم الخميس مسألة وجود ملفات للهوية العرقية.

وأضاف النادي "الإدارة العامة للنادي لا تعرف على الإطلاق بوجود نظام عرقي للقيد في إطار إدارة التعاقدات أو امتلاك مثل هذه الاستمارات.

"يؤكد باريس سان جيرمان أن الاستمارات التي تحتوي على مثل هذا المحتوى غير القانوني استخدمت ما بين 2013 و2018 بواسطة إدارة التعاقدات في أكاديمية الناشئين المسؤولة عن المناطق خارج إطار منطقة باريس.

"هذه الاستمارات تمثل مبادرة فردية من مدير هذه الإدارة".

وذكرت الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان في بيان أن مثل هذا النظام يتسم بالعنصرية والتمييز الشديدين.

وأضافت "هذه الممارسات هي غير قانونية إذا ما تأكدت. ولهذا السبب قررت الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان التقدم بشكوى للمدعي العام... لمعاقبة الجناة".

وإذا ما ثبتت هذه الاتهامات فإن المسؤولين عنها قد يواجهون عقوبة السجن لخمس سنوات إضافة لغرامة تبلغ 300 ألف يورو.