| الخميس 15 نوفمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
ترامب يقيل مسؤولة في إدارته انتقدتها زوجته ميلانيا اليمن: سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف مليشيا الحوثي الإرهابية في مديرية باقم بينهم قيادات ميدانية زلزال بقوة 6,1 يضرب مقاطعة كامشاتكا في أقصى شرق روسيا الشرطة الإسرائيلية تتحدث عن إصابة شرطيين في عملية طعن جنوبي القدس الطيران المدني الكويتي: تعليق الرحلات المغادرة من مطار الكويت وتحويل عدد من الرحلات القادمة إلى مطارات دول مجاورة المملكة العربية السعودية تدعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني في سعيه لاستعادة حقوقه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: الحكومة البريطانية توافق على مسودة اتفاق بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي المالكي: إصدار 6 تصاريح لسفن متجهة للموانئ اليمنية تحمل مواد أساسية وغذائية وطبية ومشتقات نفطية المالكي: تعطيل مليشيا الحوثي الإرهابية دخول السفن للموانئ وتفريغ الحمولة يؤثر على الحياة المعيشية والصحية للشعب اليمني المالكي: مليشيا الحوثي الإرهابية تتعمد تعطيل دخول وتفريغ حمولة 5 سفن في ميناء الحديدة وسفينة في ميناء الصليف
الأحد 21/أكتوبر/2018 - 03:42 م

هل السيول تحرم "قطر" من تنظيم مونديال 2022؟

هل السيول تحرم قطر
arabmubasher.com/58779

فشلت الحكومة القطرية في السيطرة على السيول الغزيرة التي ضربت قطر، منذ أمس السبت، ولم تتمكن الحكومة من حل الكارثة التي تسببت في غرق مطار حمد الذي كلف النظام القطري 17 مليار دولار، وتوقفت حركة الطائرات به منذ أمس.

ما حلّ بقطر أدى إلى إعاقة حركة المرور في الشوارع، واضطراب حركة النقل الجوّي وتسرب المياه إلى بعض المنازل، فيما أغلقت المحال والجامعات أبوابها، وهنا تساءل البعض لماذا لم تدفع الإمارة لكي تحمي بنيتها التحتية من أمطار السيول، في الحين الذي تدفع مليارات لإيران وتركيا لدعم الإرهاب.

ووصل الأمر إلى تعرض استديوهات قناة الجزيرة القطرية للغرق نتيجة الأمطار الغزيرة التى ضربت قطر، وتفاعل قطريون على موقع التغريدات القصيرة تويتر، مع الكارثة، آخرون بالتساؤل "أين أمير البلاد تميم وكيفية تنظيم كأس العالم فى ظل ذلك الفساد، وفتح ملف الشركات الإيرانية والتركية الفاسدة داخل قطر".

وإذا كانت مكتبة قطر الوطنية، التي افتتحت قبل أقل من عام، أغلقت أبوابها اليوم، ومطار حمد الدولي غرق في أمطار السيول، تساءل مراقبون عن حال مباني كأس العالم التي تعدها الدوحة، وكيفية سيطرة قطر على السيول في وقت استضافة الدوحة لكأس العالم لكرة القدم عام 2022، بعد مطالبة الدوحة بإجرائه في الشتاء منعاً للتضرر من الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في الصيف.

وذكرت مصادر أن الفيضانات تسببت في أضرار كبيرة  على البنى التحتية استعدادا لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، وكان شكك موقع هافينغتون الأميركي في نسخته الفرنسية، بقدرة قطر على تنظيم كأس العالم 2022، مؤكداً أنه إذا لم تقرر قطر إصلاح نظامها بشكل جذري، فإن المقاطعة ستصبح الاستراتيجية الوحيدة الممكنة والنهج والوحيد الموثوق به

ونشر الموقع مقالاً للكاتبين الفرنسيين ريتشارد بوجيج، وبيير روندو، مؤلفي كتاب "كرة القدم سوف تنفجر"، هاجما من خلاله النظام القطري، وأكدا أن قطر غير مؤهلة لتنظيم حدث كبير مثل كأس العالم.

ولفتا إلى أن القرار الأحادي من الهيئات الرياضية لإقامة الكأس في فصل الشتاء، من أجل التمتع بدرجات حرارة معتدلة، سوف يؤدي إلى تغيير جدول البطولات الأوروبية ويرهق كاهل المنظمات الكروية وهناك خطر على العرض واللعب وعلى الصحة البدنية والعقلية للاعبين.

في هذا السياق قال الصحفي السعودي خالد المطرفي:" قطر تريد إقامة كأس العالم2022 في الشتاء، وهي لم تستطع إدارة أمطار موسمية، أغرقت شوارعها ومطارها وملاعبها، فهل سيكون للفيفا كلمة في مهزلة غرق الدوحة".

وتابع المطرفي على حسابه بـ"تويتر":"  هذا المنظر شاهدٌ على فساد نظام قطر، المغامرة في إقامة كأس العالم فيها، سيكون غير محسوب العواقب".

ومن جانبه قال الإعلامي اليمني جمال الحربي: "كيف يمكن لدولة تسعى لاستضافة كأس العالم 2022 أن يكون هذا حال بنيتها التحتية نتيجة رشة مطر فقط".

مردفاً على حسابه بـ"تويتر":" يبدو أن هدم وتدمير الدول والشعوب قد أنساهم كيف تُبنى المجتمعات".

فيما طالب عدد من المغردين على موقع التدوينات القصيرة، التدوين باللغة الانجليزية للفيفا حتى تعرف حجم المأساة التي تتعرض لها الدوحة نتيجة لفشل بنيتها التحتية في ظل هبوط الأمطار الموسمية.