| الإثنين 22 أبريل 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
واشنطن بوست: وزير الخارجية الأميركي سيعلن الاثنين عدم تجديد الإعفاءات للدول التي تم استثناؤها من العقوبات المفروضة على إيران المجلس الانتقالي السوداني: نحرص على العبور الآمن للبلاد في هذه المرحلة الحرجة قوى الحرية والتغيير في السودان تعلن التصعيد في الشارع ضد المجلس العسكري قوى الحرية والتغيير في السودان: إزاحة البشير أحد مطالب الثورة التي خرجت للمطالبة بدولة مدنية ديمقراطية قوى الحرية والتغيير في السودان تتهم المجلس العسكري بأنه امتداد للنظام السابق المجلس الانتقالي العسكري السوداني: وفد المجلس الانتقالي سيغادر إلى الولايات المتحدة اليوم أو غدا المجلس الانتقالي العسكري السوداني: الاتحاد الإفريقي أبدى موقفا متفهما لما يجري في السودان المجلس الانتقالي العسكري السوداني: نقدر ونشيد بالدعم السعودي الإماراتي الذي سيسهم في دعم الاستقرار الاقتصادي في السودان المجلس الانتقالي العسكري السوداني: اللقاءات مع فئات المجتمع السوداني المختلفة مهمة بالنسبة لنا ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد: العالم اليوم أحوج ما يكون للوقوف بحزم لاستئصال منابت هذا الإرهاب الممنهج
الأربعاء 17/أكتوبر/2018 - 12:42 م

الأردن: مغادرة أفراد من منظمة "الخوذ البيضاء" السورية لإعادة توطينهم في دول غربية

الأردن: مغادرة أفراد
arabmubasher.com/57872

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن  279 سوريا من العاملين فيما يعرف "الخوذ البيضاء" غادروا الأردن إلى  دول مختلفة.

وقال مصدر مسؤول بالوزارة ، في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء  الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم الأربعاء: إن "الحكومة  الأردنية سمحت لهم بالمرور عبر أراضيها بشكل مؤقت لإعادة توطينهم في دول غربية، بناء على طلب الأمم المتحدة لأسباب إنسانية بحتة، بعد أن قدمت  بريطانيا وألمانيا وكندا تعهدا خطيا ملزما قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية لا تتعدى ثلاثة أشهر، ومن دون أية التزامات تترتب على المملكة جراء ذلك".

وأوضح المصدر أن العدد الإجمالي للمواطنين السوريين من الدفاع المدني وعائلاتهم الداخلين للأردن بلغ 422 شخصا، وارتفع هذا الرقم نتيجة ولادة  ستة أطفال إلى 428 ، مشيرا إلى أن العدد المتبقي منهم سيسافرون خلال  أسبوعين.

جاء تصريح المصدر ردا على تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف. وقال لافروف ، خلال مقابلة مع قناة (يورو نيوز) إن عناصر الخوذ البيضاء  الذين تم إجلاؤهم من سورية في تموز/ يوليو الماضي، لم تقبلهم كندا أو الدول الأوروبية ولا يزالون في الأردن.

وأضاف: "مرت ثلاثة أشهر، وهم لا يزالون هناك، ووفقًا لبياناتنا، فإن  دولا غربية وعدت الأردن بأخذ هؤلاء الأشخاص وتوطينهم في أوروبا وكندا وهي بدأت بدراسة ماضيهم، فأصيبوا بالرعب، لأن تلك الدول لا تريد قبول مثل هؤلاء الأشخاص أصحاب الماضي الإجرامي".

وقال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي" في تموز/ يوليو الماضي: إن بلاده  سمحت للأمم المتحدة لأسباب إنسانية بتنظيم مرور سوريين دخلوا من الجولان  المحتل.

وأضاف الصفدي أن عمّان أذنت بدخول السوريين بعد أن قدّمت بريطانيا وألمانيا وكندا تعهدا قانونيا ملزما بتوطينهم خلال ثلاثة أشهر.

وأشار الوزير إلى أن العدد الذي طُلب منهم هو 800 ، لكنّ الرقم الفعلي  استقر عند 422 ناشطا.