| الأحد 20 يناير 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
اليمن: غارات التحالف العربي في صنعاء استهدفت مواقع عسكرية لميليشيا الحوثي ويمنع اقتراب المدنيين منها ترامب يعلن خطته لاستئناف عمل الحكومة الصادق المهدي يدعو إلى "تحقيق أممي" في احتجاجات السودان اليمن: التحالف العربي يكشف عن شبكة الدعم والتصنيع للطائرات الحوثية المسيرة ويدمر أهم مواقعها ويتزامن ذلك مع تقرير أممي يكشف عن الدعم المالي الذي تقدمه طهران للحوثيين اليمن: الفرق الفنية التابعة للمقاومة الوطنية قامت بتفكيك شبكات الألغام في المناطق المحررة داخل الحديده والتي زرعتها ميليشيا الحوثي قبل دحرها نائب الرئيس اليمني يثمن جهود تحالف دعم الشرعية لاستعادة الدولة اليمنية وصون هويتها العربية من محاولات الهيمنة الإيرانية ترامب يعرض توفير الحماية المؤقتة لبعض المهاجرين في الولايات المتحدة مقابل تمويل الجدار مع المكسيك اليمن: طيران التحالف يشن سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وتحصينات وأهدافاً عسكرية لميليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة ذمار المخابرات الألمانية تتهم السفارة الإيرانية بالتجسس على معارضين ترامب: نسعى لضمان قانون للهجرة يعكس القيم والتقاليد الأميركية
الأربعاء 17/أكتوبر/2018 - 12:42 م

الأردن: مغادرة أفراد من منظمة "الخوذ البيضاء" السورية لإعادة توطينهم في دول غربية

الأردن: مغادرة أفراد
arabmubasher.com/57872

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن  279 سوريا من العاملين فيما يعرف "الخوذ البيضاء" غادروا الأردن إلى  دول مختلفة.

وقال مصدر مسؤول بالوزارة ، في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء  الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم الأربعاء: إن "الحكومة  الأردنية سمحت لهم بالمرور عبر أراضيها بشكل مؤقت لإعادة توطينهم في دول غربية، بناء على طلب الأمم المتحدة لأسباب إنسانية بحتة، بعد أن قدمت  بريطانيا وألمانيا وكندا تعهدا خطيا ملزما قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية لا تتعدى ثلاثة أشهر، ومن دون أية التزامات تترتب على المملكة جراء ذلك".

وأوضح المصدر أن العدد الإجمالي للمواطنين السوريين من الدفاع المدني وعائلاتهم الداخلين للأردن بلغ 422 شخصا، وارتفع هذا الرقم نتيجة ولادة  ستة أطفال إلى 428 ، مشيرا إلى أن العدد المتبقي منهم سيسافرون خلال  أسبوعين.

جاء تصريح المصدر ردا على تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف. وقال لافروف ، خلال مقابلة مع قناة (يورو نيوز) إن عناصر الخوذ البيضاء  الذين تم إجلاؤهم من سورية في تموز/ يوليو الماضي، لم تقبلهم كندا أو الدول الأوروبية ولا يزالون في الأردن.

وأضاف: "مرت ثلاثة أشهر، وهم لا يزالون هناك، ووفقًا لبياناتنا، فإن  دولا غربية وعدت الأردن بأخذ هؤلاء الأشخاص وتوطينهم في أوروبا وكندا وهي بدأت بدراسة ماضيهم، فأصيبوا بالرعب، لأن تلك الدول لا تريد قبول مثل هؤلاء الأشخاص أصحاب الماضي الإجرامي".

وقال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي" في تموز/ يوليو الماضي: إن بلاده  سمحت للأمم المتحدة لأسباب إنسانية بتنظيم مرور سوريين دخلوا من الجولان  المحتل.

وأضاف الصفدي أن عمّان أذنت بدخول السوريين بعد أن قدّمت بريطانيا وألمانيا وكندا تعهدا قانونيا ملزما بتوطينهم خلال ثلاثة أشهر.

وأشار الوزير إلى أن العدد الذي طُلب منهم هو 800 ، لكنّ الرقم الفعلي  استقر عند 422 ناشطا.